أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند زكي - انتخابات جنود ولاية السفيه















المزيد.....

انتخابات جنود ولاية السفيه


مهند زكي
الحوار المتمدن-العدد: 5865 - 2018 / 5 / 5 - 22:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليوم وبعد خمسة عشر عاما نمشي مطأطئين الروؤس , خانعين الانفس . خمسة عشر عاما ونحن نركع ذلا ومهانة خاضعين لكل فاسد وخائن وعميل تربى وترعرع ورضع من صدر الخميني ومن بعده خامني اللعين .
خمسة عشر عاما اطفالا يتمت , ونساء رملت , امهات ثكلت , شبابا ورجالا مابين شهيد ومعتقل ومخطوف ومفقود , بيوتا هدمت , ملايين مابين نازح ومهاجر ومهجر
خمسة عشر عاما قتلت بها الكفاءات والاساتذة والعلماء والضباط .
خمسة عشر عاما ونحن نربط من رقابنا ونجر كالخراف , خمسة عشر عاما ونحن نساق كالبهائم بفتاوى ماتسمى المرجعية , عقدا ونصف ومرجعية الشيطان تتحكم بالشعب ومقدرات الشعب خدمتا لايران .
منذ سقوط بغداد ومرجعية الشيطان تقف كحائط الصد مابين الشعب والعملاء , فالكل يعرف كم المباركات التي باركت بها المرجعية هذه الانتخابات وكم الدعم الذي قدم لها من قبلها .
واليوم وبعد خمسة عشر عاما لم تخرج سوى بعبارة ( المجرب لا يجرب ) عبارة شفافة مطاطية تستطيع ان تركبها وتستخدمها حيث تشاء , هذه العبارة التي خرجت بها المرجعية الفاشلة بعد عقدا ونصف ماهي الا لحفظ ماء الوجه الذي لا تمتلكه اصلا , خرجت بها بعد ان تعالت الاصوات ضد المرجعية لاخذ دورها .
المرجعية التي ادارت البلد خلال الاعوام الماضية لصالح ايران ومن معها , المرجعية التي لم تعلق ابدا على جرائم جيش المهدي والمليشيات خلال عامي 2006 و 2007 , المرجعية التي لم تحرك ساكن خلال عمليات التهجير التي حصلت منذ عام 2006 ولحد هذه اللحظة , المرجعية التي لم تصرح تصريح واحد لا من خلال مواقعها ولا من خلال منابر النفاق التي تمتلكها عن الاموال التي هربت الى ايران او الدعم الذي حصل عليه الحوثيين من قبل ثلة اللصوص التي تحكم البلد , المرجعية التي لم تهزها دموع النساء او الرجال الذين اغتصبوا على يد المليشيات التابعة لقاسم سليماني في السجون والمعتقلات العراقية , وهذا ليس كلام مرسل لدي الوثائق التي تثبت عمليات القتل والتصفية والاغتصاب بأوامر الحكومة وبعلم المرجعية , لماذا كل هذا السكوت من مرجعية الدعارة هذه ؟ لماذا لم تهتز غيرتها لطفل جائع , او عائلة متعففة , لايتام بكوا فراق الاب , اين كانت هذه المرجعية كل هذه السنيين , والان تقول المجرب لا يجرب , والقتل والخراب والسرقة ونهب البلد والتأمر مع دول هل كل هذا ذهب مع الريح ؟؟
الالوف التي قتلت , البيوت التي هدمت , الارض التي سلمت بدون قتال , العوائل التي تفترش الارض ماهم مصير من جعلهم يعانون كل هذا , فقط المجرب لا يجرب ؟؟
بلد انتهت كل معالم الحياة فيه , هدم وسرق ماضيه قتل حاضره ومجهول المستقل , انتهى نترك كل شيء , لان المرجعية قالت هذا , اي حمق هذا اي استخفاف بحياة وحقوق الناس , فقط لان ايران تريد هذا ؟ فقط من اجل ارضاء ايران , وتريدون بعد كل هذا نذهب وننتخب ؟؟
من انتخب , من نفاني واسكنني المهجر ؟ ام من اعتقلني وخطفني لاجل كلمة لا قلتها بوجه للصوص والقتلة , من انتخب , من قتل ابي لانه دافع عن العراق بوجه ايران , من انتخب من , من سرق الثروات والمال العام ونفط العراق ووهبه لايران ؟ ام الذي عمل جندي في الجيش الايراني واليوم هو قائد في العراق ؟ من اجيبوا من ؟
من انتخب هادي العامري , جنرال ايران في العراق , موؤسس الجهاز المركزي للتصفية والتعذيب , قائد اكبر مليشيا مسلحة في العراق , معاون مسوؤل قوات الخميني , الذي انتقل من الحرس الثوري الى الحشد الشعبي , كان يصف الجيش العراقي الباسل بالعدو الغاشم . ايراني النشأة والفكر والانتماء , ارتكب العديد من الجرائم بحق الشعب العراقي هو وقواته فيلق بدر بدعم وتوجيه من ايران . اتهمته منظمة هيومن رايتس ووتش بارتكاب انتهاكات ممنهجة تمتد من الاختطاف والاعدامات الجماعية والتهجير والنهب والحرق, اضافتا الى تسوية قرى بأكملها بالارض , ولا ننسى الفساد المالي والاداري المتهم به هادي العامري , فقد قام بتأسيس شركة لبيع وقود الطائرات , حيث قوم بشراء الوقود من مصافي العراق بأسعار زهيدة جدا وبيعها بأسعار باهضة الى وزارة النقل التي هو وزيرها .
ابراهيم الجعفري , بيان جبر صولاغ , المالكي , قيس الخزعلي , ابو مهدي المهندس , مقتدى الصدر , علي السيستاني , كل هؤلاء من يسيروا البلد لصالح ايران
الا بالاجدر ان تكون الدعاية الانتخابية هي لقاسم سليماني وخامني وقادة الحرس الثوري الايراني لانهم هم الحكام الفعليين للعراق ؟
متى يستفيق الشعب من سباته ؟
متى ينفض الشعب غبار الفتاوى
الى متى يبقى هذا الشعب عبدا للمرجعية التي كبلت عنقه خدمتا لايران
متى ومتى ومتى , بحت حناجرنا صراخا , يجب ان نقوم بثورة , نعم الثورة هي الخلاص الوحيد
الثورة ضد من سرقنا , ضد من هجرنا ونفانا , الثورة ضد من كمم افواهنا , ضد من اختطف وقتل , ضد من اعتقل , الثورة ضد باع العراق , ضد من تأمر مع ايران , ضد من جعل العراق قرية تابعة لايران , كل من رفع العلم الايراني في العراق , الثورة ضد كل غير الهوية العراقية الى مجوسية الثورة , الثورة هي الحل
قاطعوا الانتخابات فهي مسرحية تم تأليفها في ايران , كل من فيها تديرهم ايران .
قاطعوا الانتخابات فهي لم تأتي الا بما هو ايراني , الحكومة ايرانية , البرلمان ايراني , الدستور ايراني , السياسة ايرانية , العلم ايراني , المنتجات التي في الاسواق ايرانية , القرارات ايرانية , الجيش ايراني .
هذه الانتخابات لم تاتي لنا سوى بأناس سيروا كل شيء لصالح ايران , تم ايقاف المصانع لكي تزدهر الصناعة الايرانية في العراق , حرقوا المزارع لكي تباع المزروعات الايرانية , حتى التمور التي كان العراق رقم واحد بها في كل العالم , تم ابادة النخيل والتمور الايرانية تغزو العراق .
الانتخابات جعلت الشعب العراقي ذليل خانع خاضع لولاية الفقيه , جعلت هذا الشعب خائن جبان لايحرك ساكنا , استعبد بفتاوى الضلال والضلام , كبل بأغلال الملالي .
الى متى ياشعب , الى متى خضوعكم الى متى خنوعكم , الى متى نستجدي من المجوس , الى متى السكوت عن ثلة اللصوص , الى متى السكوت عن الخونة , عن سراق اموالنا , عن من باع العراق , الى متى السكوت , ماذا سوف نقول للتاريخ الذي سوف يكتب عنا , ماذا سوف نقول للاجيال التي سوف تلينا , هل فخورين عندما يذكرنا التاريخ اننا كنا شعب جبان ؟ ان اقدام الفرس كانت تدوس على رقابنا ونحن نطأطئ ذلا ؟ ماذا سوف نقول للاجيال التي سوف تلينا اننا لم ندافع عن مستقبلكم ؟ اننا لم نترك لكم الكرامة لاننا بكل بساطة لم نكن نملكها , لم نحمي ارضنا لاننا لم نكن بقدر الشجاعة التي نواجه بها مجموعة لصوص ومليشيات تابعة لايران ؟ لم نكن شجعان لاننا نحكم من قبل فتاوى الملالي .
قاطعوا ولا تسمحوا بعودة المالكي وزمرته , لا تسمحوا للخزعلي والعامري والمالكي وابو مهدي المهندس والصدر والحكيم وباقر دريل بتولي السلطة
لا تسمحوا لايران بالسيطرة , نحن الشعب , نحن القوة , نحن من نحاكمهم , نحن من نستطيع وقف المد الايراني , سوف نبقى نناضل ضد ايران , كما فعلها بالامس ابي ورفاقه الابطال , كما فعلها الجيش الباسل , كما فعلها البواسل الرجال , سوف نبقى نناضل بالكلمة وبالرأي وبالرصاص والقلم , سوف نناضل ونناضل ضدكم في كل وقت وفي كل زمان , سوف نبقى نكتب ضد عملاء ايران , سوف تبقى الحناجر تصدح ضد الخونة والمرتزقة , ضد الملالي , سنبقى ضد ايران , والحكومة التي تتبع ايران , سوف نبقى ضدكم , قلبا وقالبا , رأيا وفكرا
انا ضد المرجعية التابعة لايران
انا ضد الحكومة الفاسدة العميلة لايران
انا ضد البرلمان التابع لايران
انا ضد المليشات التابعة لايران
انا ضد ملالي ايران
انا ضد ايران


انا مهند زكي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,761,731
- نحن شعب ... جبان
- الدعارة ... مابين الحجاب والعمامة
- لي وطن كان اسمه ... العراق العظيم
- الثورة لنا
- رسالة من شعب مذبوح ....!
- السيرة الدموية الشريفة
- مافيا الاسلام ... وقادته
- عصائب الحق ... عصائب اهل الزنا
- كلاب الإسلام السائبة
- اقتدوا بنا ... لأننا الحضارة
- بعقلي وحضارتي ... اقاوم عهر عقيدتكم إلا أخلاقي


المزيد.....




- قهوة وبروتين نباتي في كوب واحد
- ترامب يصف مستشارة سابقة للبيت الأبيض بأنها -كلبة-
- التوتر بين أنقرة وواشنطن: البيت الأبيض يقول إن ترامب محبط لع ...
- رئيسة وزراء بريطانيا تعزي إيطاليا في ضحايا انهيار جسر جنوة
- نشرتها مجلة مصرية… صورة نادرة لأول ملوك السعودية محرما بالحج ...
- مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 38 آخرين بحادث سير في كوبا
- زلزال بقوة 4.9 درجة يضرب وسط إيطاليا
- تشاجر مع زوجته فهاجم منزله بطائرة
- الدم المسلم المراق.. الإنكار ينذر بتوتير البوسنة
- قتلى وعالقون.. الدريهمي بين قصف التحالف ونيران الحوثيين


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند زكي - انتخابات جنود ولاية السفيه