أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - بساطتنا الكردية وأخطاء المحتل















المزيد.....

بساطتنا الكردية وأخطاء المحتل


محمود عباس
الحوار المتمدن-العدد: 5865 - 2018 / 5 / 5 - 00:00
المحور: القضية الكردية
    


كفانا صراعاً، استخفافاً بالأخر، كفانا ابتذالاً، وبغضاً، كفانا تشتتا، فنحن في ضياع، وقد حان لنا أن ندرك أن الاختلاف هي المنهجية، ولا تعني العداوة، والنقد لا يقلل من سوية الإنسان الواعي، ففي الأولى نوع من التكامل، ويقول فيها العلامة ابن قيم الجوزية "وقوع الاختلاف بين الناس أمر ضروري لا بد منه لتفاوت أغراضهم وأفهامهم وقوى إدراكهم" وعلى أسس الثانية يتم تعديل وتطوير الإيديولوجيات، وتتقدم الدول، لكن السلطات المحتلة لكردستان شوهوا المنهجين بين الكرد ورسخوا الخلاف والتهجم، فأصبح الكردي يكره الأخر بمجرد الاختلاف في الرأي، متناسيا العدو، فمن الطبيعي أن يتجلى هذا في إدارتنا الذاتية، فصعدت حملة الاعتقالات على أثر خسارة عفرين، كونها لم تنجوا من الانتقادات، فيتبدى وكأن المذنب هو الكردي المنتقد وليس المحتل الفاشي، ولا شك لدى المقابل يتم حراك لا يحمد عقباه، فجعلا التخوين من المسلمات، والحالة هذه فمن الطبيعي أن تكون صبغة الخيانة سائدة بيننا! وفي المحصلة أن نتناسى ويتناسوا أن الاختلاف أدب لابد من تثبيته، والخلاف في واقعنا يجب إلا يؤدي إلى الكراهية.
لقد حان لنا أن نعي تاريخنا، من اجل حاضرنا ومستقبلنا، وأن نتجنب أساليب المحتل في فبركته، بما تقتضي مصلحته، وإنما علينا أن نسرده كما هو، فلقد كنا على أمل بعد موجة التغيرات السياسية، والثورة الكردية، أن ننقذ بعضنا من مستنقع الأعداء، ونتقبل الآخر رغم الاختلافات، لكن وإذا بنا ننحدر كشريحة واسعة من السياسيين والمثقفين إلى هاوية الحروب الكلامية، واجتر بعضنا فيما كتبه عنا المحتل بإعادة كتابة تاريخنا، فأضافوا عليها سذاجتهم، لتظهر أكثر ابتذالا من منهجية العدو، وقزموا فيها سوية الأمة والشعب وحصروها في تاريخ حزب، وأفراد صنعوا من العدم، مستندين على المواد التي هيئتها لنا القوى الإقليمية، وعتموا بها على ما ابتذله المحتل على مدى العقود الماضية، وبها مهدوا الظروف لديمومة الماضي الموبوء.
أحزاب تتيه في خدعها للمجتمع إلى درجة المهاترات وتسخر طاقاتها في توافه الأمور، وتجتر ما خططه الأعداء لنا، ومجموعة من الكتاب والإعلاميين يزيدون من فبركة التاريخ الكردي المفبرك أصلا، وينقلونه من التشويه إلى الضحالة، فيصبح صيدا ثمينا لمتصيدي التاريخ الكردي، وعلى أثرها تكاد أن تخسر شريحة من الحركة الثقافية مصداقيتها، وهي تنشر من الكتب والدراسات والفيديوهات التاريخية ما لا تحمد عقباه مستقبلاً، وبإسنادات مفبركة أصلا، منها ما أرفقت بكليب غريب رخيص، لا يمت إلى الواقع، مستنسخ من أفلام الهوليوود، تحت حجج ومسوغات واهية، على رأسها المصلحة الوطنية، أو إعادة كتابة التاريخ، متغاضين عما يفعلونه بتاريخ الأمة من الدمار لأجل نزعة فردية بخسة.
ومن المؤسف له أن الشريحة المثقفة التنويرية والمأمولة فيها لا تعير أهمية لخلفيات هذا الوباء، إلا ما ندر، وكثيرا ما تلتهي بتوافه الأمور، كشريط الفيديو المفبرك والمبثوث إلى الساحة من قبل قوى لا تريد إلا الشر للمجتمع الكردي، وهنا لا يهمنا شخصية المطعون فيه، ولا مصداقية الشريط، ولا من يقف وراءها، فجميعها تصب، أولاً، في خانة الاستهزاء بالشعب الكردي والتلاعب بسذاجة سياسي ومثقفي حراكه، وثانياً، لإلهاء الشارع الكردي والتلاعب ببساطته، وتعمية بصيرته، ومن ثم التغطية على الأمور المصيرية الجارية في كردستاننا.
معظمنا نتفق على أن المحتل لا يتوانى على خلق كل الموبقات لتوسيع هوة الخلافات الحزبية بين الكرد، والترويج لمثل هذا الفيديو، بشكل أو أخر يؤدي إلى توجيه أصابع الاتهام إلى رؤساء الإدارة الذاتية والذين هم في عداوة مع حزب اليكيتي والمجلس الوطني الكردي الذابل أصلاً، رغم أن البعض من قادتها متهمون بالتعامل مع الإدارة الذاتية والـ ب ي د، لهذا ولغيرها من الأسباب كان على الإدارة الذاتية وحزب الـ ب ي د التعتيم عليها لا ترويجها، خاصة ولهم في هذا العمل تاريخ، فعلوها بناشط إعلامي ومغني وسياسي، كما والأسلوب بحد ذاته أصبح من أرخص وأقذر الأساليب في عالم الحروب السياسية، ثم ما الخطأ في أن يعبر السياسي كأي فرد من المجتمع كالأديب أو الشاعر عن عواطفه، ومشاعره، فلا إنسان في الكون مجرد من الأحاسيس، ومتى كانت المجاملة والتغزل بمن يريدها ويطلبها جريمة في العالم الحضاري، والفتاة التي نشرت( فيما لو افترضنا أنها غير مفبركة) تتحدث من منطق المجتمع اللامبالي أو المتشرب من الثقافة الأوروبية.
لقد حان لنا أن نستيقظ، فالأمة في ضياع، والأمثلة المذكورة تفضحنا، فهي فتات من مجموعة الأوبئة التي لا تزال السلطات المحتلة تنميها بين حين وأخر دون رادع من حركتنا الثقافية، الملتهية أغلبيتها بالصراعات الحزبية، وقضايا التخوين والخلافات الساذجة، فتسيل بيننا ويتلقف العدو ثمارها، علما أن كل ما نحتاج إليه شريحة من المنورين الصادقين مع قضية أمتهم، مجموعة قادرة على إنكار الذات وتفضيل مصالح الشعب على مصالح العائلة أو الحزب، أو العلاقات الشخصية، أو المصالح الذاتية، وتعمل على خلق يقظة قومية بين المتحزبين، وتنمي فيهم الوعي القومي مكان الوعي الحزبي، وتضع في ذهنهم تحقيق السيادة القومية مكان السيادة الحزبية.
لا نشك لحظة أنه في كردستان شريحة منهم، الذين لا يقلون وعياً إن لم تكن معرفة، عن الذين أمل فيهم فولتير خيرا بتعديل المسيحية، ولا يقلون تراكماً معرفياً عن الذين غيروا مجرى تاريخ شعوبهم، وأنقذوا أممهم وحركاتهم السياسية من التيه، ونحن هنا لا نتحدث عن الفلاسفة العظماء، والذين غيروا القيم والمفاهيم في الأدب والفكر والفلسفة، بل الذين أناروا دروب شعوبهم في مراحل النضال، فقط نحتاج إلى المصداقية، وقليل من الجرأة، والحوار، وتقبل الاختلافات كأدب، هذا ما كان يتسم به الفلاسفة الإنكليز رواد مفاهيم حق تقرير المصير القومي، والمفكرون الفرنسيون قادة نظرية القومية الواعية، أمثال فولتير، وجان جاك روسو وغيرهم الذين غيروا مسيرة الأمة الفرنسية، وكذلك الفلاسفة الألمان أصحاب ترسيخ نظرية القومية اللاواعية، أمثال ديكارت وفيما بعد سبينوزا وكانط، رواد محرري القومية من ربق الدين.
كثيرا ما تباهينا أننا استفدنا من أخطاء المستعمرين، ولم نقل أن الله وأمريكا وروسيا وهبنا النعمة، وساعدونا للحصول على بعض المكتسبات، وتوقعنا أن مطباتهم ستجلب لنا المزيد، أو على الأقل سنتمكن من الاحتفاظ على ما كان بيدنا في الفترة الأخيرة، لكن تبين أنهم أدهى من توقعاتنا، وسبقونا بتجاوز أخطائهم قبل أن نعرف حتى في كيفية قراءتها، وتمكنوا من تسخير بساطتنا لمصالحهم، فكانت مخططاتهم للمستقبل شبه متكاملة، وعملية التمهيد الدولي المشترك، الأردوغاني -الفارسي قبل احتلال كركوك وعفرين، واستغلالهم لصفاء نياتنا في الدبلوماسية خير مثال، كما وتبينت بعد الاحتلال، من خلال إلهائنا كحركة ثقافية-سياسية ومؤسساتنا الإعلامية بتوافه الأمور أنهم يتقدموننا عقودا من الوعي والإدراك لقادمهم وقادمنا، لذلك ليس فقط لم يسقطوا في المطب، بل تمكنوا من انتزاع الكثير منا، وإدراجنا إلى دوامة لا قدرة لنا على تداركها، ولا حتى على تجنبها، ولم يكتفوا بهذا بل عزلونا دوليا، فأصبح من النادر البحث في قضية الشعب الكردي، لا في الإعلام العالمي ولا ضمن أروقتهم الدبلوماسية، وأزاحوا قضيتنا من معظم المحافل الدولية، وأرسلوها إلى الزوايا المهملة، أو عتموا عليها إلى حين الحاجة، فقد أصبحت أمريكا تسأل من في الواقع يمثل الشعب الكردي سياسيا في جنوب غربي كردستان، ولقد كنا شهودا على ضحالة طروحات الوفود التي استدعيت إلى واشنطن، فلم تتجاوز مسائلهم المعروضة على الطاولة المطالب الحزبية والتي كانت بعيدة عن مصالح الأمة.
لا شك العدو يخطأ ككل المؤسسات الدكتاتورية، لكنها تصبح بلا فائدة، عندما نكون في ضحالة من الوعي وقلة الإدراك، وبقوى مشتتة وشبه مشلولة وأدوات بيد الأخرين، يحركوننا حينما وحيثما يريدون وبأبسط الأساليب، ولهم القدرة على إلهائنا عن قضيتنا عند الضرورة، وفي الواقع وبعد مراجعة معظم الحراك الدبلوماسي الكردي تتبين أن الشخصية الكردستانية تكاد تكون في حكم المنتهي في الوقت الحاضر أمام الدول العالمية، ولكن الشعب الكردي رغم كل المطبات والمآسي والمساوئ التي تضطر الأحزاب خلقها، تنامت فيه مقومات القومية، ولا ينقصه الروح، فقط يحتاج من ينفخ فيه، والتي هي من مهمات الشريحة التنويرية الثقافية، فعليها أن تكثف من جهودها لإيقاظ هذه الأمة، لا أن تلتهي بثانويات الأمور، وتشعرها بوجودها، كشعب قادر على خلق كيانه السياسي المستقل.
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
26-4-2018م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,708,188
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الخامس و ...
- ترمب وسياسة التويتر
- استيقظي يا أمتي نحن في متاهة
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الرابع و ...
- ماذا قال العدد 68 من بينوسا نو
- تصريح ترمب والكرد
- ماذا تجني أمريكا من استغلال الكرد
- قراءة في المشروع الأمريكي الفرنسي البريطاني لمنطقة الجزيرة
- لماذا الدول الكبرى تغض الطرف عن إرهاب أردوغان -2/2
- لماذا الدول الكبرى تغض الطرف عن إرهاب أردوغان- 1/2
- ماذا وراء تهديد وزير خارجية روسيا لأمريكا
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً -الجزء الثالث و ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الثاني و ...
- من أسقط الطائرتين الإسرائيلية والتركية
- ماذا سيقول تيللرسون لأردوغان
- العرب والعروبيون
- عفرين ميزان الأخلاق بين العرب والعروبيين
- المقاومة والدفاع عن عفرين أفضل من أي نوع من الاستسلام
- هل عفرين لعبة دولية
- الأعراب في الجيش الحر


المزيد.....




- شاهد: عبارة مثيرة للجدل على سترة ميلانيا أثناء زيارتها لمخيم ...
- ترامب يأمر بمباشرة إجراءات لم شمل أطفال المهاجرين وذويهم.. و ...
- شاهد: عبارة مثيرة للجدل على سترة ميلانيا أثناء زيارتها لمخيم ...
- الأمم المتحدة تعلق على قرار المحكمة حول الانتخابات
- حقوق الانسان تعرب عن قلقها من انتشار السلاح خارج سيطرة الدول ...
- الأمم المتحدة: الهجوم على الحديدة يعرض حياة 100 ألف طفل للخط ...
- تركيا تمدد اعتقال ناشط حقوقي
- لتطوان على طريق الحُسَيْمَةِ فرسان
- الموصل.. اعتقال قيادي في داعش
- السلطات الأمريكية توقف الفصل بين عائلات المهاجرين


المزيد.....

- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - بساطتنا الكردية وأخطاء المحتل