أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - نحن وأدب الطّريق














المزيد.....

نحن وأدب الطّريق


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5864 - 2018 / 5 / 4 - 21:09
المحور: المجتمع المدني
    



"وصلت البلد. من الطرف المقابل سيارة تقف بعكس اتجاه السّير. متوقفة. السائق ليس في السيارة. صَحة وهَنا. نزل لشراء شوارما من المطعم القريب. لكن أن تغلق الشارع فينتظرك السائقون عشر دقائق. شارع مغلق بسبب جوع السائق. الشارع ليس ملكا لك يا صديقي. لا يعقل أن يغلق الطريق أمام السيارات وحركة المرور بسبب توقف سيارة بعكس الاتجاه. العنف يبدأ من هنا."
هذا ما غرّده أحد الاعلاميين الافاضل على صفحة التواصل الخاصّة به قبل ايام.
وللحقيقة أقول : انّ هذا الامر لا يقتصر على بلدة عربيّة دون اخرى ، بل يندرج وللأسف الشديد على كلّ بلداتنا العربية في البلاد، فالنظام مفقود ، والاخلاقيات طارت أو كادت ، فالأرصفة التي وُجدت أصلًا لخدمة المُشاة تجدها تعجّ بالسيّارات الواقفة والراكنه ، فلا تتعجّبَنَّ ان دُهس أحد المارّة أيام عينيك وهو " يحجل" ما بين الرصيف والشارع حيث السيّارات المُسرعة !!!.
قد نفهم وقد نتفهّم هذا الأمر ولو على مَضَض ، فقد يقول قائل : انه ضيق الامكنة وقلّة وندرة ساحات الوقوف للسيّارات ، خاصّة ومعظم بلداتنا قديمة احياؤها الداخلية ضيّقة بل وضيّقة جدًّاولم تُخلق لمثل هذا الكمّ الهائل من السيّارات ووسائط النقل المختلفة.
نعم قد نتفّهم ولكن أن يوقف أحدهم سيارته في منتصف الطريق سادًّا مسلك العبور لكي يشتري ربطة خبز او رغيف شاورما وهو يقول في سرّه: ورائي الطوفان !!فهذا عيْب قد يصل الى حدود الوقاحة .
امّا الأمرُّ والأدهى فهم اولئك الناس الذين " يُطزطزون" بالموتورسايكلات الضّاجّة ذهابًا وإيابًا بعد منتصف الليل دون هدف سوى الضجيج والازعاج والزعرنة !!.
اين الله في حياة هؤلاء البشر ؟!!
أين الاخلاقيات والضّمير ؟!!
أين الانسانيّة ؟!!
لسْتُ أدري ... ولا أدري ايضًا ولا أفهم ذاك الشّاب الذي يقف امامك بسيّارته ليحادث صديقة بالسيارة المقابلة ويحكي له قصّة ألف ليلة وليلة ولا يعمل لك ولا لغيرك حسابًا...ويا ويلك والف ويلك ان اطلقت لزامورك العنان ولو بلطف بعد أن أعيا صبرك ، فقد تطالك الشتائم من كلّ حدب وصوب.
لماذا لا نفعل هذا الجماليات مثلًا في حيفا ونهريا وكريات آتا ؟
لماذا في بلداتنا فقط ؟!
لماذا نلتزم بالقانون هناك وعندنا نُفرّط به ونفرط عقده ؟!..ونروح نتهم الشرطة ، فإن دخلت بلداتنا فيا ويلها : انها تدخل عندنا من باب العنصريّة وجباية المخالفات !! وإن لم تدخل هذه الشرطة وحدث ما لا يُحمد عقباه نروح نصرح ملقين اللوم كله عليها فهي مقصّرة .
" احترنا يا قرعة من وين نبوسك !!" .
لستُ مع الشرطة ولكنني مع الحق والاخلاقيات والقانون ، ومع الكيل بكيل واحد لا باثنين. فقد وصل السيل الزبى في بلداتنا من عنف وفوضى وتسيّب والكلّ لاهٍ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,236,656
- فاتَ السّبت....
- جورج خبّاز والخبز النازل منَ السّماء
- سُحسيلة ؟! ..أنت تحلم
- الكامب نو ليس ميسي فقط
- غزّة تستصرخ الضمائر
- سرُّ الكراسي المُمغنطة
- شركات الجباية... قَلْعة وبلا رجعة.
- رِفقًا بذوي الاحتياجات الخاصّة
- ورغم ذلك فالدُنيا بألف خير
- نُخالفُ ثمَّ نتباكى
- أبواب الجحيم لن تقوى عليها
- بين ميسي وزارع القلوب
- غَنَجٌ بريء
- يا عَدْرا
- ساندرا.............
- لَكي في عيدكي
- الحصرم يرنو الى الشّمس
- الفَرْخُ الصّغيرُ الذي أضاعَ أمَّهُ
- آه على أيام زمان
- العُنصر النسائيّ والانتخابات


المزيد.....




- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...
- حماس: المقاومة أجبرت إسرائيل على وقف النار ولا تقدم في مفاوض ...
- تونس: المنتدى الدولي الأول للصحافة يشدد على حرية التعبير وين ...
- مئات الصحفيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير
- رايتس ووتش: التحقيق الدولي يضمن العدالة بقضية خاشقجي
- اعتقال -رامبو- لارتكابه جرائما ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى ...
- لحظات كائن مطحون في دولة المؤسسات والقانون ( 2 ) لحظة مساواة ...
- أزمة اللاجئين: حملة قوانين أوروبية تستهدف زواج القصّر
- أزمة اللاجئين: حملة قوانين أوروبية تستهدف زواج القصّر
- مصر.. الإعدام لقاتل طبيب مسيحي


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - نحن وأدب الطّريق