أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الأدوات السوداء. جواد العقاد














المزيد.....

الأدوات السوداء. جواد العقاد


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 09:14
المحور: الادب والفن
    


الأدوات السوداء.
جواد العقاد
عندما نفقد أدوات الفرح بالتأكيد نكون في ذروة الأسى، فالكتابة والمرأة والطبيعة كلها عناصر تخففُ عنا وقع الحياة وتجعلنا نتقدم بأمل وفرح إلى الأمام، لكن عندما تمسى الكتابة جنازة، وحب المرأة جحيم، كل هذا يجعلنا نقول أن "جواد العقاد" يمر بحالة صعبة، ودليلنا كثرة استخدامه الألفاظ القاسية، فنجده يستخدم: "لم، رحلوا، جنونهم، المفرط، الجحيم، تبتز، موتي، جنازتي، لا" كل هذا يشير إلى حالة الاحتقان التي يمر بها الشاعر، بحيث نجده يُغرق قصيدته بالألفاظ السوداء.
ورغم أن هناك إشارة ايجابية من الشاعر تشير إلى الحبيبة:
"أعتقُ الشعر َمساء
وأشربُه في عيون ِحبيبتي
صباحًا أو ظهيرة"
ومع هذا يبقى السواد طاغي ومهيمن على القصيدة، وما يدعم هذا القول المقطع الأول من القصيدة لم يكن مريح ويشير إلى شيء من القسوة:
"لم أكنْ أعرف ُ
أني مسكونٌ بكلِ هذا الشبق
سكانُ عبقر لما رحلوا
أُخلدوا في صدري
وكانت لغتي
جنونهم المفرط"
ففاتحة النص الأدبي أو العنوان يعطينا صورة مصغرة عن النص، من هنا نقول أن السواد كان أقرب من البياض في هذه القصيدة، من هنا يمكننا الاستنتاج أن الشاعر يمر بحالة من العشق المضطرب أو غير المريح، أو المتسرع، فاستخدامه لفظ "شبق" يعطي دلالة إلى مغالاة الشاعر لهذا العشق، وعدم اتزانه، من هنا نجد لفظ "رحلوا، جنونهم، المفرط" وكأن وصف "المفرض" جاء من العقل الباطن للشاعر وليس من العقل الواعي، وهو الأصدق، فكان يمكنه استخدام لفظ آخر، لكن تماهي الشاعر مع قصيدته جعلته يكتٍبها، فكانت بهذا الشكل، وبهذا الألفاظ.
" لم أكنْ أعرف ُ
أني مسكونٌ بكلِ هذا الشبق
سكانُ عبقر لما رحلوا
أُخلدوا في صدري
وكانت لغتي
جنونهم المفرط.




أنا المغموسُ في العشق ِ
وفي َّ أنهارُ الجحيم
تبتزُ الخلود َ
أمشي لموتي والقصائد ُجنازتي
أعتقُ الشعر َمساء
وأشربُه في عيون ِحبيبتي
صباحًا أو ظهيرة ً
يقولون هكذا.
أما أنا لا أعرفُ الوقت َ
ولا أرتوي من الخمر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,540,827
- الفكرة المجنونة في رواية -اعشقني- سناء الشعلان
- بساطة اللغة في -أمل- نور التوحيد يمك
- التقدم من التراث في قصة -ما قاله الإله إيل- سعادة أبو عراق
- السواد في ديوان -يتنفس الحزن فضاءاته المعتمة- خليل إبراهيم ح ...
- مناقشة رواية -توليب- في دار الفاروق
- الشكل والمضمون في قصيدة -أي سلام- ناصر دياب
- البياض في قصيدة -إلى أمنا فلسطين- خليل قطاني
- وجه نظر السوفييت -الأدب وقضايا العصر-
- الرفض في قصيدة -قد طاف- سامح أبو هنود
- النقلة النوعية في برنامج -الحزب الشيوعي الفلسطيني-
- الناقد في كتاب -أحمد دحبور...مجنون حيفا- عادل الأسطة
- المخلصة في قصيدة -نقاء- جواد العقاد
- طبقة الفساد
- القصيدة البيضاء -إلى بناتي- جاسر البزور
- الشاعر والقصيدة في ديوان -ويبحث في عينيها عن نهار- -خليل إبر ...
- مناقشة مجموعة قصائد للشاعر -عمار خليل- في دار الفاروق
- المرأة في رواية -توليب- خلود نزال
- البناء الروائي في -سكوربيو- عادل فودة
- المحال في قصيدة -محطات- محمد العصافرة
- عوالم الشاعر في ديوان -كما أنت ..أنا- خليل حسونة


المزيد.....




- سماع الموسيقى بالسماعات يؤذي سمع الأطفال
- ندوة في مدينة المنستير التونسية عن موائد الأكل والشراب في ال ...
- المبادرة المغربية- الأمريكية حول الإرهاب الداخلي تلتئم بالمغ ...
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي
- فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية
- الفارابي وابن سينا والخيام يحاضرون بجامعة تركية
- -جوريسك وورلد- يتصدر الإيرادات بأميركا الشمالية
- دراسة تحذر الأطفال من الاستماع للموسيقى بسماعات الأذن


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الأدوات السوداء. جواد العقاد