أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - الأميرة الأنصارية سارة نقد الله تحكي لأول مرة عن أسرار زي على الله و حوادث مارس 2_1















المزيد.....

الأميرة الأنصارية سارة نقد الله تحكي لأول مرة عن أسرار زي على الله و حوادث مارس 2_1


عبير سويكت
الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 05:13
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الأميرة الأنصارية سارة نقد الله تحكي لأول مرة عن أسرار زي على الله و حوادث مارس 2_1


حاورتها عبير المجمر (سويكت)
في Hôtel Holiday Inn بباريس


فاطمة أحمد إبراهيم هي مفخرة لكل السودانيين و السودانيات و رمز من رموز الوطنية.

الأمير عبدالله عبدالرحمن نقدالله هو من قاد حوادث مارس التي كانت بداية الإعلان الأول لإستقلال السودان مع مجموعة الإستقلاليين.

السيدة سارة من الرموز النسائية لحزب الأمة و كان عندها باع طويل فى المجال التنفيذي و العلاقات الخارجية و أسست إلى أن تتولى المرأة أعلى المناصب بمنتهى الكفاءة.

الأمير عبدالرحمن نقدالله كان من القيادات الشبابية ذات التأثير في حزب الأمة و صاحب فكرة شباب الأنصار و زي على الله و له مواقف وطنية حازمة و قوية.

الأمير عبدالله عبدالرحمن نقدالله و عبدالله خليل شخصيات كان لها دور أساسي في البناء التنظيمي لحزب الأمة و تشكيله و تطويره و هم من تبنوا شعار السودان للسودانيين منذ تأسيس الحزب في 27 فبراير 1945.

نحن عندما نصل إلى قناعة بأن هذا هو طريق النضال و الكفاح و المنهجية لا نتراجع إلى الوراء و الناس فسرت ذلك بالشجاعة و الإقدام.

عند زيارة الرئيس نجيب إلى السودان تمت محاكمة الأمير عبدالله عبدالرحمن نقدالله بسبب حوادث مارس التي قال عنها أحد البريطانيين انها كانت بداية إعلان استقلال السودان.

الإخلاص للوطن هو الدرب الذي يجمع الجميع عندما يصبح الوطن في محنة و في حاجه إلى قدوة تتقدم الي الإمام و تفتح الطريق للآخرين.

الجزء الأول

الأميرة الدكتورة سارة نقد الله سليلة بيت سوداني أنصاري وطني ثوري و هي إنسانة عفيفة شريفة و مناضلة جسورة ،هي و شقيقها الأمير عبدالرحمن نقدالله سجلا بطولات و صولات و جولات رائعة في مقاومة نظام الإنقاذ الانقلابي الفاشستي الإستبدادي الديكتاتوري و كلاهما تم سجنه و إعتقاله و كل ذلك لم يثنيها عن دورها الرسالي و النضالي و بالرغم من أنها أستاذة جامعية تجدها تشارك دائماً في المظاهرات و الاحتجاجات ضد الظلم و الفساد و الإستبداد.
و هي قيادية بارزة في حزب الأمة تدرجت بأدائها المتميز بالحنكه و الحكمة إلى أن صارت الأمين العام لحزب الأمة.
كانت قد جاءت أخيرا إلى باريس عقب إطلاق سراحها للمشاركة في نداء السودان.
فالتقيتها و أجريت معها هذا الحوار الذي أحيلكم الآن إلى مضابطه :


قالوا أن سارة نقد الله و فاطمة إبراهيم وجهان سياسي و فكري فى الشجاعة و الجرأة فماذا تقولين أنت؟
بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على رسوله الكريم
الأخت العزيزة فاطمة أحمد إبراهيم ربنا يرحمها ويغفرلها هي مفخرة لكل السودانيين و السودانيات و هي رمز وطني من رموز الوطنية ،و نحن السودانيون عموماً عندنا المقدرة في التعبير عن رأينا و وقوفنا في الرأي القوى، و الواحد و الواحدة منا عندما يصل إلى قناعة إلى أنه هذا هو الطريق الذي يريده يسير فيه و هذه هي المنهجية التي يريد أن يتبعها و هذه هي الوسائل التي يريد أن يستخدمها بعد ذلك لا يصبح لدينا طريق للرجعة إلى الوراء و يمكن أن يفسر الناس ذلك بالشجاعة أو الإقدام لكن طبعاً....

قلت لها مقاطعة عذرا السيدة سارة ،هم لا يفسرون و لكنهم يقيمون الأفعال و المواقف، و انت مواقفك و أفعالك السياسية و الفكرية ليس لها وصف أخر غير الشجاعة و الجرأة و التمسك بالفكر و المبدأ و القضية الوطنية، و هذه الجرأة و الشجاعة هي التي تجمع بينكم و بين السيدة فاطمة أحمد إبراهيم رحمة الله عليها؟
نعم بالرغم من أننا من مدرستين مختلفتين لكن تجمعنا القضية الوطنية هذا صحيح و كما قلتي التمسك بالمبدأ والفكر فعندما يصبح الإنسان مخلص لوطنه أعتقد أن هذا الدرب يجمع الجميع و عندما يصبح الوطن في محنة يصبح محتاج إلى قدوة تتقدم إلى الأمام حتى تفتح الطريق للآخرين.

كثيرون يعتقدون أن السيدة سارة نقد الله هي أقوى و أشجع أمين عام مر علي حزب الأمة فكيف تعلقون على ذلك؟
لا طبعاً، حزب الأمة الحمدلله رب العالمين كان عنده سبعة أمناء عامين سابقين و لكل واحد منهم رمزيته و قوة شخصيته و تأسيسه إذا كان الأمين العام عبدالله خليل أو عبدالله عبدالرحمن نقدالله فهؤلاء في فترة تأسيس الحزب في 27 فبراير 1945 كان لهم دوراً أساسي في البناء التنظيمي و شكله و تطوير الحزب و تبنيهم شعار أن يكون السودان للسودانيين، و جمعوا تحت هذا الشعار جميع السودانيين الحادبين على مصلحة الوطن، و بعدهم يأتي عمنا عمر نور الدائم رحمه الله و أخونا جار النبي على أحمد و أخونا الفريق صديق محمد إسماعيل و بعده الدكتور إبراهيم الأمين و أنا أعتبر الشخصية السابعة كأمين عام لحزب الأمة.
و أمين عام حزب الأمة موقع له مواصفاته و منهجيته و يلزم الإنسان الذي يكون فيه أن يكون مربوط بمبادئ و قيم الحزب و هيكلته و القضايا الوطنية التي يتبناها الحزب و يصبح هو الجهاز التنفيذي الذي ينفذ هذه المسألة و بالتالي جميع الأمناء العاميين في حزب الأمة ملأوا خانتهم في الوقت الذي كانوا فيه.

قلت لها :جميع الشخصيات الذين ذكرتيهم هم رجال إذن أنت المرأة الوحيدة التي تولت منصب أمين عام في حزب الأمة و مع ذلك كانت مواقفك قوية و صامدة؟
هو طبعاً واحده من محامد حزب الأمة أنه أول حزب ينتخب امرأة كأمين عام لحزب الأمة و هو كما ذكرت رأس الجهاز التنفيذي للحزب، و حزب الأمة بكل تاريخه و إرثه أعتقد أن تولى المرأة جهازه التنفيذي أمر يحمد للحزب، فقد كان حزب الأمة أول حزب سوداني يأتي بالأمين العام له امرأة ، و هذه لم تك المرأة الأولي ففي فترة من الفترات عملنا أمانة خماسية بعد إنتفاضة أبريل رجب عندما أصبحت عندنا كوادر قيادية كبيرة جداً و حتي يتم إستيعابها عملنا تعديل في هيكلتنا و قمنا بعمل أمانة عامة خماسية و كان فيها دكتور عمر نور الدائم و السيدة سارة و دكتور أدم مادبو و السيد أبو بكر عديل و الأخ نصر الدين الهادي، و قد كانت الأمانة العامة جماعية، و بالتأكيد السيدة سارة كان عندها باع طويل في المجال التنفيذي و علاقتها الخارجية و الشأن الحزبي و بالتأكيد كان عندها أيضاً دور مقدام جداً و مهم و مؤثر و بالتالي هي من الرموز النسائية للحزب التي أسست إلى أن المرأة يمكن أن تتولى أعلى المناصب بمنتهى الكفاءة.

السيدة سارة، ال نقدالله يمتازون بالقوة و الشجاعة و الصرامة في القضايا الوطنية و يمتازون بالمواقف البطولية الرائعة بدءاً بالوالد نقدالله و الأمير عبدالرحمن و إنتهاءاً بكم فهل هذا عائد للتربية الأنصارية أم ماذا؟
نعم أكيد التربية الأنصارية عندها مؤثرات سياسية في بناء الشخصية القوية المعتدلة الجرئية في إبداء رأيها و أيضاً الكفاح و النضال و للتربية الأنصارية دور و تأثير كبير في هذه المسألة، و الأمير الكبير عبدالله عبدالرحمن نقدالله ربنا يرحمه و يغفر له و يحسن له بقدر ما أحسن للمواطن السوداني و للحزب هو في وقته و مع الإمام عبدالرحمن الذي كان من القيادات الشبابية و صاحب فكرة تكوين شباب الأنصار فهو من قام بفكرة (زي على الله) على أساس أن يصبح الزي الرسمي لشباب الأنصار، و فكرة شباب الأنصار جاءت من فكرة الكشافة و قد عمل الأمير عبدالرحمن علي تسكين هذه الفكرة داخل الحزب و هكذا نشأت فكرة شباب الأنصار و أصبح عندهم الزي الخاص بشباب الأنصار (زي على الله) و هو عبارة عن زي أبيض معه جزمة باته بيضاء و شراب أبيض، و قد تمت تربيتهم و تدريبهم تدريب عالي جداً معتمد على المؤهلات و على طريقة التجميع، و طريقتهم تتمثل فى أن كل تسعة أشخاص عندهم رئيس و يسمونهم (العشرات)، و كل ثلاث عشرات يعملوا لهم مقدمية فيها ثلاثة و ثلاثين شخص، و رئيس هذه المقدمية بأجمعها يصبح رئيس الثلاث و ثلاثين شخص، و بعد ذلك كل عشرة يجتمعوا و يصبحوا مائه لذلك قد تكوني قد سمعتي عندنا في هيئة شؤون الأنصار و في تكويننا يقولون لكي :(فلان هذا كان رأس مائه )، و المسألة التنظيمية عندهم تتمركز في أن المعلومة تصل لرأس العشرة، و هؤلاء العشرة كل واحد منهم يوصلها للآخرين أي بمعني إن المعلومة لابد أن تصل للجميع، فقد كان عندنا تنظيم منضبط تماماً و هذا كان داعم أساسي لتنظيم الحزب في نشأته الابتدائية في عام 1945 بعدها تجمع الشباب و تمكنوا من أن ينهضوا بالتكوينات المحلية التي كانت على مستوى الأحياء و الفرقات و بعد ذلك في الوقت الذي كانت فيه على مستوى المديريات، فالبتالى الحمدالله رب العالمين حزب الأمة عنده وجود قاعدي في كل مناطق السودان على مستوى الحي و الفريق و القرية حتى المديرية، و قد حصل تعديل كثيراً من التابع 1945 لذلك عندنا العديد من اللوائح التنظيمية و التعديلات الدستورية التي تقوم بتغيير هيكل الحزب على مستوى الجهاز التنفيذي و التشريعي و الجهاز الرئاسي و بالتالي تحصل التعديلات الدستورية و يأتي رئيس المؤتمر العام إلى الحزب، فالأمير عبدالرحمن هو من المؤسسين لشباب الأنصار و زيه و الأمير عبدالله نقدالله عنده مواقف حازمة جداً في قضايا مختلفة في البلد.

هل لك أن تتكرمي بذكر بعض هذه المواقف للأجيال النابتة؟
طبعاً من المواقف الأساسية حوادث مارس، و حوادث مارس هذه مازالت حتى الآن حته مظلمة تحتاج مننا إلى كشف الضوء عليها، فهي كما قال أحد الخواجات الإنجليز :(حوادث مارس كانت الإعلان الأول للإنتقال لإستقلال السودان)،فالسيد محمد نجيب رئيس جمهورية مصر آنذاك كان يريد أن يأتي إلى السودان و يحضر إفتتاح أول برلمان سوداني في أول مارس 1945 و الأمير عبدالله آنذاك كان قد أعد الشباب من جميع الولايات على أساس أن يعملوا إستقبال لنجيب و في نفس الوقت يسمعوه صوتهم (صوت الإستقلاليين)، و آنذاك الشخص المسؤول في الشرطة في ولاية الخرطوم طلب منهم أن يجمعوا عصايتهم و سكاكينكهم و قد كان ذلك بالفعل و قاموا بجمعها من جميع هؤلاء الشباب، و عملوا صفيين من مطار الخرطوم إلى القصر الجمهوري و توقف هؤلاء الشباب على أساس أن سيارة نجيب سوف تأتي قادمة في وسطهم و هم يهتفوا ،و لكن للأسف الشديد حصل تغيير خط سير سيارة الرئيس نجيب و غير مسار موكبه، و هؤلاء الشباب آتاهم خبر أن الموكب تم تغييره فتحركوا من هنالك و جاءوا حتى الميدان شرق وزراة المالية و غرب القصر الجمهوري حيث كان حشداً كبيراً، و في ذاك الوقت أحد الضباط الخواجات أطلق رصاص في الهواء و حصل إشتباك بين الأنصار و الشرطة و حصلت أحداث دموية استشهد فيها الكثيرين و تحاكم الأمير عبدالله عبدالرحمن نقدالله و مجموعة من قياداتنا مثل : حسن صالح، و عمنا على فرح ،و مجموعة من القيادات تمت محاكمتهم على هذه الأحداث، لكن أنا أعتقد أن هذه الأحداث كما ذكر آنذاك البريطاني الذي لا يحضرني إسمه الآن أن حوادث مارس هذه كانت هي بداية إعلان استقلال السودان.

قلت لها :إذن الشعب السوداني لم يخطأ عندما وصف أسرة نقدالله بأنها اتصفت بالمواقف البطولية و الوطنية.

ثم واصلت قائلةً : السيدة سارة نقد الله كان الشعب السوداني قبل خروجكم مشغول بالمظاهرات و لكن بعد خروجكم من المعتقل هدأت الأمور لدرجة مخجلة جداً فماذا جرأ في رأيكم؟
للأسف الشديد نحن كنا قد بدأنا هذا الشغل على مستوى تحالف قوى المعارضة، لكن في الفترة الأولى اعتقلت جميع القيادات التي كانت قد قامت بهذا العمل إحتمال أن واحده من أخطائنا أنه كان يجب أن نقوم بترتيبات مختلفة على أساس أن العمل لا يقف ، بإذن الله تعالى نوعد جماهير الشعب السوداني بإذن الله تعالى أن إعلان خلاص الوطن الذي فيه آليات التغيير التي تشمل الإعتصامات و المظاهرات ستستمر إلى أن تصل للإضراب العام و سنستمر و نرتب لذلك انشاءالله بإذنه تعالي إلى أن نعلن خلاص الوطن انشاءالله.

تابعونا للحوار بقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,028,926
- حوار مع القيادي الشيوعي راشد سيد أحمد الشيخ ينتقد فيه مخرجات ...
- الأستاذ على محمود حسنين يفتح النار على الصادق المهدي و من أس ...
- من عاصمة الضباب زعيم الأنصار الإمام الصادق المهدي يتحدث في ح ...
- من عاصمة الضباب زعيم الأنصار الإمام الصادق المهدي يتحدث في ح ...
- جرأة إمام الأنصار في حوار تاريخي غير مسبوق 2_2
- جرأة إمام الأنصار في حوار تاريخي غير مسبوق 2_1
- أنجلينا تينج تتهم تعبان دينق بخوفه على منصبه و تنتقد سياساته ...
- أنجلينا تينج المرأة الحديدة تفتح النار على سلفاكير ميارديت 2 ...
- حوار الصراحة و كشف الحقائق مع مناوا بيتر القيادي الجنوبي في ...
- فاقان اموم قوة شخصية و مصداقية قضية في حوار حول الأزمة الجنو ...
- فاقان اموم قوة شخصية و مصداقية قضية في حوار حول الأزمة الجنو ...
- حورا العبقرية العسكرية و الآفاق الفكرية مع جنرال توماس شريلو ...
- في حوار الصراحة يكشف القيادي الجنوبي البارز فوك بوث فوك كيف ...
- حوار العسكرية العبقرية و الآفاق الفكرية مع جنرال توماس شريلو ...
- حوار المصداقية و القضايا الخفية مع مدير الإعلام والعلاقات ال ...
- حوار الصراحة و الدبلوماسية مع القامة السياسية دكتور لام أكول ...
- حوار الصراحة و الدبلوماسية مع القامة السياسية دكتور لام أكول ...
- بيان صحفى حول التوقيع على إعلان المبادئ
- أُسرة _يوسف _الكودة بيان صحفي رقم( ٢)
- ما معني أن نحيا و لا ندري بأن العشق قد يبقى سجيناً في الخلاي ...


المزيد.....




- شهيد و90 إصابة خلال قمع الاحتلال للمسير البحري في غزة
- الشعبية: تلفزيون فلسطين انحرف عن هدفه الوطني وأصبح بوقاً للت ...
- أكثر من 200 مركز ونادي رياضي فلسطيني يطالب شركة -بوما- بإنها ...
- الكويت تحظر تداول آلاف الكتب والمواطنون يحتجون على الرقابة
- ادانة لقرار هدم الخان الاحمر في مجلس حقوق الانسان
- الخطر يهدد نصف مليون طفل في طرابلس الليبية
- كم تبلغ قيمة منظومة -إس-300- الروسية التي ستحمي الأجواء السو ...
- انطلاق -الحرب التجارية- بين الولايات المتحدة والصين
- اللبنانية أعلنت حاجتها للتعاقد مع أساتذة من حملة الدكتوراه ...
- الأساتذة المتمرنون في كلية التربية شمالاً هددوا بالإضراب


المزيد.....

- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - الأميرة الأنصارية سارة نقد الله تحكي لأول مرة عن أسرار زي على الله و حوادث مارس 2_1