أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد القنديلي - بحثا عن نعل وماء














المزيد.....

بحثا عن نعل وماء


أحمد القنديلي

الحوار المتمدن-العدد: 5860 - 2018 / 4 / 30 - 15:33
المحور: الادب والفن
    




أحمد القنديلي / المغرب




بحثا عن نعل وماء في الأرض الخراب

سأريك الخوف
في حفنة من تراب
ت. س. إليوت
"الأرض الخراب"











في هذا الخراب
اختفى أثري
واختفت كل الطرقات التي كانت تخطو بي
نحو الضوء المفضي
إلى بابك الشرقي،
حيث ريح المساء تهب بألوانها السكرى.
كيف لي
أن أغادر هذا الخراب
الخائف نحو نوافذك المطفأة؟
هل ما زالت عتبة البيت مرفوسة
في عطر الغنباز والياسمين؟
كل الطرقات ابيضت في وجهي
البياض عمى
البياض فراغ
البياض بياض
فوهة في ضباب.
لم لا تدعي الماء يجري بيني وبيني
بيني وبينك
ياغنبازة هذا المساء الغريق؟
كل شيء في هذا الوقت المفتوح
على فوهة الخوف
آل إلى نقطة البدء.
كيف لي أن أسافر
نحوك يا ذاك الضوء المتلألئ
في ذاك البرج المتموقع في ذاك الكهف الهاري؟
إنني أتخبط
في خطوي
لا أحدْ
يهب الماء،
لا أحدْ
يغوي حمقه أو يغويه
كي يعدو جنبي
نحو ذاك الضوء
المفضي إلى بابك الشرقي.
! لا أحد
! لا أحد
احتاج الآن إلى
دُرّة واحدة
في لج قصي عميق
كي أضيئ الطريق
المفضي إلى بابك الشرقي.
أحتاج الآن
إلى إبرة واحدة،
وإلى خيط واحد،
وإلى عقدة واحدة،
كي أرتق هذا التمزق في هذه الكوة الفارغة.
يَتها اللحظة الجارفة
لا تقتربي
لم أهيئ شباكي بعد.
يتها اللحظة الجارفة
لا تبتعدي
إنني قاب قوسين أو أدنى من رتق تفاصيلي.
يتها اللحظة الجارفة
لا تسعفني اللغة الهاربة
فدعيني الآن هناك.
اشتقت الآن إلى نعل كي انتعلهْ
في هذي الطريق الواقفة
آه كم يحرق الشوق أحشائي
وأنا مبعد عن أعتابكم
يا رفات الموتى
والأحياء
موتاي يناجونني
كلما انجرّ عظمي إلى النوم
لم لا تدعوني أنام
أيها الأصدقاء؟
يا أبي
يا صديقي الوفي
مذ ودّعتني لم أركْ
لكني رأيتك
ثم رأيتك
ثم ...
فلتدعني أنام
لم يوقظني شهدائي
كما توقظني كل مساء
فلتدعني أنام.
إنني لا أقوى على شرب البن العذب
صحبة نفسي،
أو صحبة الأصدقاء.
يتها العقرب السوداء
لم تبتعدين؟
إنني أحتاج الآن إلى قبلة منك كي أستريحْ
...وأنامْ.
2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,226,782
- تحولات الشعر العربي: قصيدة النثر: من مواجهة الفراغ إلى مواجه ...
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر
- بصمات الحداثة في الشعر العربي المعاصر
- النص الموازي في الشعر
- الفراغ في الشعر: مقاربة للفراغ في ديوان -سلاما وليشربوا البح ...
- الدراما في الشعر العربي المعاصر
- لعبة المرايا في رواية -أوراق- لعبد الله العروي
- النص والتلقي
- عجائبية الحكي والمحكي في قصص أحمد بوزفور من خلال قصتي -سرنمة ...
- شعرية الحكي في المجموعة القصصية -نصف يوم يكفي- للقاصة المغرب ...
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم
- جغرافية اليباب
- الخوصصة النقابية
- المثقف والصراع الطبقي
- قراءة أولية لمشروع قانون الإضراب بالمغرب
- الأنساق الدلالية في مسرحية -بجماليون- لتوفيق الحكيم
- الشظايا المتجاذبة في رواية -سوق النساء ، أو ص .ب 26 - للروائ ...
- سيمياء البدء
- جمالية المكان في رواية عبد الرحمان منيف - الآن .. هنا أو شرق ...


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد القنديلي - بحثا عن نعل وماء