أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر عبد المهدي صاحب - من مذكراتي الليبية - عبد الله الحجازي وكلمة السر














المزيد.....

من مذكراتي الليبية - عبد الله الحجازي وكلمة السر


جعفر عبد المهدي صاحب

الحوار المتمدن-العدد: 5860 - 2018 / 4 / 30 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مذكراتي الليبية
عبد الله الحجازي وكلمة السر
بروفسور دكتور جعفر عبد المهدي صاحب
أستاذ العلوم السياسية المتقاعد- جامعة الزاوية - ليبيا
في أحد أيام صيف عام 1998 توجهت من مقر اقامتي في مدينة الزاوية الليبية الى العاصمة طرابلس لمراجعة (بروفة) كتابي (في الفلسفة السياسية) الذي تولت طبعه ونشره دار النخلة التي يمتلكها صديقنا الدكتور مصطفى محمد بديوي.
كأن في حينها الدكتور بديوي أميناً للمكتبة القومية التي تتخذ من قصر الشعب مقر لها. وجدت في غرفة أمين المكتبة شخصاً متوسط القامة يرتدي قميصاً بنصف كُم. عرَّفنا على بعض الدكتور مصطفى الذي قال لي: أقدم لك الأستاذ عبد الله الحجازي، وقال له: أقدم لك الدكتور جعفر من العراق.
ومن سياق الحديث بين الأستاذ عبد الله والدكتور مصطفى عرفت بأن حالة الرجل تشبه حالتي فهو يراجع بشأن كتاب له صادر عن دار النخلة. وبالفعل تأكدت من ذلك عندما كتب إسمي الكامل على نسخة من كتابه الصادر عن دار النخلة بعنوان ( التفكير ما فوق الحجاب الحاجز ) وقدمه لي مع إهداء جميل ومعبر بخط يده. وقد لفت نظري بأن الأستاذ عبد الله كتب إسمي الكامل في الإهداء ( جعفر عبد المهدي صاحب )، وأنا لا أعرفه من قبل، وعندما قدمني له الدكتور مصطفى قال له ( دكتور جعفر من العراق) فكيف عرف إسمي الثلاثي؟
سألته: أستاذ عبد الله، ربما تخونني الذاكرة، هل تقابلنا من قبل؟
قال: لا ولكني كنت ولازلت متابعاً لزاويتك الأسبوعية في صحيفة الجماهيرية وأنت تكتب بشكل رائع عن منطقة البلقان المشتعلة الى يومنا هذا وصورتك موجودة في صدر كل مقال.
وضعت كتابه، وهو من الحجم الصغير، في حقيبتي، وكان تخميني أنه يحتوي على قصة قصيرة أو خواطر أدبية لمعرفتي أن دار النخلة مهتمة بنشر الأنتاجات الأدبية الثقافية.
بعد رجوعي للبيت فتحت الكتاب لقراءته فكانت المفاجئة، أنه عبد الله الحجازي أحد أهم أعضاء تنظيم الضباط الأحرار الذين أسقطوا حكم الملك إدريس السنوسي عام 1969. وقلت أهم الضباط الأحرار لأنه كان الضابط المكلف في توزيع كلمة السر (القدس) الخاصة في قيام الثورة وساعة الصفر.
وحسبما جاء في كتابه، أنه كان في بيته 31/8/1969، أخبرته أمه بأن شخصاً طويل القامة يرتدي نظارات سوداء يطلبه على باب البيت، ويقول: عندما خرجت فإذا به معمر، أدخلته الى غرفة الضيوف (المربوعة) فأعطاني كلمة السر (القدس) وأبلغني بساعة الصفر، وقال عليك أن تذهب لتبلغ الضباط أعضاء التنظيم في مصراتة وطرابلس والزاوية وبقية المدن. فقمت بالواجب الذي كلفت به وتم كل شيء ونجحت الثورة في 1 سبتمبر 1969.
هذه أول صدمة صدمت بها وأنا أقرأ أولى صفحات الكتاب، فقد ذكر أسم القذافي الأول (معمر) دون أن يقول قائد الثورة أو العقيد أو أي صفة أخرى (كلامه هذا عام 1998 والقذافي كان الحاكم الآمر الناهي في ليبيا)، والملاحظة الثانية شاهدت الرجل بسيطا وهادئاًًومنواضعاً في هندامه وجلوسه وحديثه.
قرأت كامل الكتيب في غضون ربع ساعة من الوقت. وملخص ما جاء فيه:
1- أنه أول من علم بساعة قيام الثورة، وبذلك يكون حتماً أول الرجال المساهمين فيها.
2- بعد قيام الثورة، ومرور سنوات عليها، أخذ عبد الله يشعر بأن الأرض تدور بالمقلوب، وأنه يرى الناس تسير في الشوارع على رؤوسها وأرجلهم الى الأعلى، وأحياناً يتصور نفسه وكأنه مرمي في ردهة مجانين، فتارة يتصور نفسه وحده العاقل وتارة أخرى يتشكك فيقول لعل المجانين عقلاء وهو المجنون؟. وملخص قوله باختصار شديد ( أن عبد الله الحجازي ثاني أثنين ممن يعلم بساعة صفر الثورة ولكنه بعد قيام الثورة ونجاحها أصبح غريباً عن الثورة وحلَّ محله مدعو البطولات الكاذبة من جبناء القوم، والمنافقون، والدجالون والدخلاء على الثورة من أشباه الرجال).
3- كان عبد الله الحجازي يتذمر نتيجة لتخبط المسيرة الثورية في البلاد وهو يعتقد بأنهم ( أي الضباط الأحرار) قد قدموا أرواحهم مشاريع تضحية من أجل نجاح الثورة، وعندما حققت الثورة نجاحها ومسكت شؤون الدولة كان على الثوار أن يضعوا الثورة على سكة الدولة وينتهي دور الثورة والثوار.
4- يبدو أن دوي النفاق الضخم لنشاط اللصيقين بالثورة بعد نجاحها، وأدعياء الثورية، كان قوياً وغير قابل على تقبل طروحات عبد الله الحجازي مما جعل الرجل أن يقرر الانسحاب من الساحة السياسية ليعيش خارج اللعبة محترماً لنفسه ومحافظاً على سلامة رقبته.
وفي رأيي، أنا كاتب هذه السطور، أن عبد الله الحجازي هو الرجل الثاني في تنظيم الضباط الأحرار لأنه الرجل الذي لعب دور المفتاح الرئيسي في فتح طريق الثورة. ولا يمكن أن نعتبره مجرد مراسلاً عند ضابط مغامر يقود ثورة. ولو كان عبد الله الحجازي مهزوزاً أو انتهازياً جباناً لوشى بالضباط الأحرار ليحصل على أرقى مكافئة وأسمى الأوسمة الملكية، ولكن تنفيذه الواجب المحوري في قيام الثورة يشير الى شجاعته وإيمانه في العمل الذي يقوم به إيماناً مطلقاً. هذا من جهة ومن جهة أخرى ان دوره المناط به يدل على موقعه المرموق بين رفاقه الثوار ورأس التنظيم.
من كل ما تقدم يظهر بأن عبد الله الحجازي كان مطلعاً على تفاصيل "فلسفة" الثورة، وحسب تحليلي الشخصي يبدو وجود فكرة القيام بالثورة وبعد نجاحها وتثبيتها يتم وضعها على سكة الدولة أي بعبارة أدق تسليمها الى سلطة مدنية تقود البلاد.
لا أعلم مصير عبد الله الحجازي الآن وأتمنى أن يكون على قيد الحياة وبصحة وعافية لمعرفة السر من منبعه. وتقع مهمة البحث والاستقصاء على عاتق الباحثين الليبيين وخصوصا المهتمين بالشؤون العسكرية والتاريخية الليبية ليتم سؤاله عن هذه النقطة الجوهرية:
هل كانت فكرة الثوار أن يتم تسليم السلطة للمدنيين بعد نجاح الثورة وتثبيت أركانها؟ أم أن الثورة تقوم كي يبقى شعار (الى الأمام والكفاح الثوري مستمر)؟.
وختاماً أقول أن طبع ونشر كتاب ( التفكير ما فوق الحجاب الحاجز ) يعد مجازفة كبيرة، مع عجبي كيف وافقت على طبعه لجنة الرقابة على المطبوعات؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,630,976
- من مذكراتي الليبية:كادت مقابة الرئيس الكرواتي أن تسبب طردي م ...
- رجاء فقير من وزير
- في أوسلو مائدة مستديرة للحوار
- الصالون الثقافي للأديبة زكية خيرهم رئيسة رابطة الكاتبات المغ ...
- عرض ديوان الشاعر صباح سعيد الزبيدي ( أحلم أن أعود)
- أكثر من أسبوعين في صراعي مع دواعش ليبيا
- عرض كتاب المسرح البيئي العسكري - البدية الجيوبوليتيكية والنه ...
- عرض كتاب: فصول من تجربتي في الفكر والسياسة، للمفكر اللبناني ...
- الإسلام السياسي والإفلاس الفكري- حالة الصين، كنموذج
- البروفسور دكتور عبد الإله الصائغ وعودة طيوره المهاجرة
- عاشوراء بين ثارات الكراهية وثقافة التسامح
- العلاقات العراقية اليوغسلافية 1955 – 1979 نشر وثائق الخارجية ...
- الفقراء أولى بالرعاية لا لهمجية وزير....رسالة مفتوحة للسيد ح ...
- الذكرى التاسعة لرحيل مفكر تقدمي وفيلسوف مجدد....الزميل البرو ...
- في ذكرى اتفاقية دايتون المشؤومة
- سفارة العراق في صربيا... عطاء كبير بإمكانيات محدودة... الأسب ...
- مقترح مشروع إنقاذ العراق
- رسالة مفتوحة الى معالي وزير التعليم العالي
- صديقي عالم الآثار فوزي رشيد لا أعرف فوزي رشيد التكريتي
- الأسبوع الثقافي العراقي في صربيا...سُنة حسنة


المزيد.....




- هل تقضي مصالح واشنطن على مبادرة عمران خان في مهدها؟
- الأجهزة الأمنية السورية تتسلم تباعا أحياء حلب الشمالية من -ا ...
- بالصور... حريق يلتهم كنيسة مارجرجس في مصر
- وحدات من الجيش السوري تتحرك نحو عين العرب -كوباني- الحدودية ...
- حريق ضخم يلتهم أجزاء كبيرة من كنيسة مارجرجس الأثرية بالقاهرة ...
- قوات سوريا الديمقراطية تتهم تركيا والفصائل المتحالفة معها با ...
- شاهد.. حريق في كنيسة جنوبي القاهرة
- ماذا تعرف عن الرئيس التونسي الجديد ؟
- ويلفريد كانون وزاها يسجلان لكوت ديفوار في شباك الكونغو
- اللجنة الإعلامية  للاتحاد الرياضي للجامعات تعقد اجتماعها الأ ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر عبد المهدي صاحب - من مذكراتي الليبية - عبد الله الحجازي وكلمة السر