أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جابر حسين - الإنقاذ ليست معنية بالسياحة في السودان!














المزيد.....

الإنقاذ ليست معنية بالسياحة في السودان!


جابر حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5860 - 2018 / 4 / 30 - 12:57
المحور: المجتمع المدني
    


الإنقاذ ليست معنية بالسياحة في السودان!
---------------------------
أول من أمس، الجمعة 27/4/2018م، وفي فترتها الصباحية بثت ال bbc arabic تقريرا تلفزيونيا موجزا أعده وقدمه مراسلها بالخرطوم محمد محمد عثمان عن السياحة في السودان. أظهر التقرير إهرامات البجراوية وبعضا من إهرامات مروي وجبل البركل، ومقابلات محدودة مع سياح أجانب، قلة صورهم التقرير وهم في ذلك القفر العاري، وأخري وهم يركبون علي الجمال. خلاصة ما هدف إليه التقرير وما أراد قوله، أن هنالك مواقع سياحية بالسودان تستحق المشاهدة، وحسب ما قال بعض السياح أن الحكومة ( يجب ) أن تهتم بالآثار وتوفر سبل النقل المريحة إليها ومنها وتوفير المطاعم والكفتريات والفنادق لتسهيل إقامة السياح بها. هذا ما قال به التقرير وهو يناشد الحكومة للإهتمام بأمر السياحة والسياح. تذكرت، بحسرة طاغية، الضجة التي حفلت بها الميديا والأسافير ومواقع التواصل الإجتماعي والصحف حول زيارة الشيخة موزة بنت ناصر زوجة أمير قطر السابق لبلادنا بوصفها سفيرة لدي الأمم المتحدة في مارس من العام الماضي. ونشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو وهي في زيارة إهرامات البجراوية، الموقع الذي يضم إهرامات من مملكة مروي التي يرجع تاريخها إلي الفترة بين 320 قبل الميلاد و 50 بعد الميلاد. ثم شرعت الميديا المأجورة تعلن أن نجمة هوليود أنجلينا جولي تعتزم المشاركة في إنتاج فيلم عن تاريخ السودان القديم، وقالت الصحف، المملوكة والمستأجرة لقطر أن قطر ستتولي تمويل مشروع الفيلم بهدف الدعاية والترويج للسياحة في السودان! والذي بات معلوما للكافة أن كل ذلك كان يجري في إطار التمهيد لمشروعات إستثمارية تجري في مواقع الآثار لصالح رأسماليين ذوي نفوذ في حكومة قطر. وهذا كان مما صعد نبرات حادة وتراشقات دبلماسية وشعبية بيننا والمصريون وأعاد مجددا التراشق بينهما بشأن حلايب وشلاتين حد أن قال بعضهم في الجانب المصري الرسمي أن قطر وضعت خطة لإستثمار 135 مليون دولار ( لتطوير ) المواقع الأثرية في السودان بهدف تقويض السياحة في مصر. ولكن، المهم في هذا الأمر كله، بجانب طموحات الهيمنة والتمدد لدي قطر، أن ما هو معلوم ومؤكد للملأ أن حكومة الأخوان في الخرطوم غير معنية إطلاقا بأمر السياحة، خاصة تلك المتعلقة بالآثار النوبية القديمة، ففي صميم عقيدتهم أن تلك أوثان محرما التعاطي معها لأنها لا يجوز أن تكون موجودة علي أرض مسلمة، ناهيك عن الحفاظ عليها وصيانتها وتطويرها لتكون قبلة للسياحة، وليس خافيا أن تلك نفسها هي عقيدة السلطات القطرية الحاكمة، المشهود لها، دوليا، كحاضنة وممولة وداعمة للإرهاب في المنطقة العربية والعالم. ثار عاليا ذلك الضجيج ثم ما لبث أن خبأ وتلاشي! تري، متي يكف هذا السفور القطري بتدخلاته الفجة في شئون بلادنا السيادية؟ يتناسون، عمدا، ما يدلسون به علي العالم بإسم الإسلام والدين ثم يفعلون ما تمليه عليهم اهواءهم. ما نود أن نقوله لل bbc ، أنكم لن تجدوا أبدا إهتماما من نظام الخرطوم، لا بالسياحة ولا بالآداب والفنون والثقافة جميعها، ليس ذلك من وعيهم علي أية حال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,818,305
- عن الماغوط في ذكري رحيله،كان رائيا لوجهة المغايرة في الشعر.
- مآثر الشهيد عبد الخالق محجوب...
- الوعي، مؤازرا لقصيدة صالح.
- كلمات وباقة ورد لنانسي عجاج.
- في شأن الحساسية الجديدة للشعر، أما هي وأما هي!
- حنا مينه، جعل من موته لغزا، آخر رواياته الخالدة!
- فالح عبد الجبار، الشيوعي عالم الاجتماع السياسي الذي فقدناه!
- كلمات في حقهن، لمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
- عبد المجيد بطران، أهذا أوان الرحيل!؟
- في ذكري أستشهادهم،محمود وصلاح وإخلاص، بعض عزاء للجمهوريين!
- عزاءا عركي، صبرا وسلاما يا وطن!
- حلولها !
- في حب نانسي عجاج!
- وداعا صلاح عيسي، حلم الثوري وواقعية السياسي والمؤرخ!
- وقتها !
- وداعا عمر حسين، مدخل الماركسية الكلاسيكية في واقع العمل اليو ...
- حول رحيل القائدة النسوية الشيوعية السودانية فاطمة أحمد إبراه ...
- أمي ، وحكايات المدينة عرب ، تفاصيل اليومي في لحظة الإبداع !
- وجهة أخري في الشعر، ليس عن معاوية وحده !
- ثلاث لوحات لمحمد محي الدين ...


المزيد.....




- احتجاج واعتقالات ومخاوف من إفلات المتهم.. قضية -شهيد الشهامة ...
- ضحايا دارفور: لا سلام بدون مثول البشير أمام المحكمة الجنائية ...
- كارمين وامتحان التأمين
- شهادات مؤثرة لضحايا دارفور.. وإصرار على مثول البشير أمام الم ...
- مئات اللبنانيين يتظاهرون في فرنسا دعما لمواطنيهم المحتجين ضد ...
- برلماني إيراني: اعتقال عدد من موظفي الرئاسة بتهمة التواطؤ مع ...
- بالفيديو.. لبنانيون يتظاهرون أمام سفارة بلادهم في بروكسل
- رايتس ووتش: حفتر يستخف بحياة المدنيين
- اجتماع مشترك للجامعة العربية والأونروا لبحث دعم اللاجئين الف ...
- اليونيسيف: 16 مليون طفل يعانون من سوء التغذية بالشرق الأوسط ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جابر حسين - الإنقاذ ليست معنية بالسياحة في السودان!