أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايليا أرومي كوكو - همساتي أحرفي و كلماتي 3














المزيد.....

همساتي أحرفي و كلماتي 3


ايليا أرومي كوكو
الحوار المتمدن-العدد: 5860 - 2018 / 4 / 30 - 03:44
المحور: الادب والفن
    


طبيعة الناس كأحوال الطقس و المناخ سرعان ما يتغيرون و يتشكلون
فتعلم العيش في كل الاجواء و دائماً تعامل مع مختلف الفصول
*****
يجيد البعض الصيد في المياه العكرة والسباحة ضد التيار
أخرون يعكرون المياه ليصطادوا فيها ويسبحون مع الامواج
*****
ينتظرك البعض حتي تخطئي ليعلنوا انتصارهم
فأنت دائماً في حروب باردة مع من تظنهم حلفاء
*****
يقولون بأن الضربة التي لا تقتلك تقويك و تشد عودك
وكل الضربات قاتلة و قاصمة لظهرك و أنت كما أنت
*****
قد سألت الناس يوماً ، هل انا يا الناس منكم ؟
ضحك الناس علي ثم تواروا مني واا تواروا !
*****
قف وحدك بين شدك و جذبك او بين الجزروالمد
فالوحدة تأنس صاحبها كما النفس اولي بصاحبها
*****
بعض كلمات الليل يسترها الليل كما يغطي الجبال
و كلمات النهار لا ستر يسترها فأختر أزمنة كلماتك
*****
لا أتفق و ليس صحيحاً دائماً أن خير الامور أوسطها
فخير الامور في اولها و كثير من خيرها في أواخرها
*****
ها قد تناهي الظلام في الغياهب و أطل نور الصباح
و الصباح رباح فية أشراقة لأمل جديد فهيا بنا للعمل
*****
همساتي أهمس بها لنفسي أحرفي خواطري هي اشجاني
كلماتي المبعثرة و كلماتي المتقاطعة هي لحني و أنشودتي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,929,370,813
- الرئيس السوداني و تجربة الحكم الرشيد الاثيوبي !
- غندور وانهاية الحتمية لدبلوماسية الانكار و التكذيب .....!
- أثيوبيا يا عمق بلادي يا حقيقه أنت في الحق أوفي شقيقه !
- ياسر تيموثاوس كنده يجدد أجنحته كالنسر ليحلق عالياً بسودانير ...
- السلطة السودانية استنفذت مبررات مجيئها و فقدت صلاحية استمرار ...
- هديتي للام في عيدها
- لا حلول وسطي للنزاع بين السودان ومصر حول مثلث حلايب السوداني ...
- همساتي أحرفي و كلماتي 2
- مع المرأة في كل مكان وزمان نطالب بوقف الحروب ونشر السلام وال ...
- انت انسان فكن طموحاً ولاتيأس ... لا تحبط .
- همساتي أحرفي كلماتي
- حلم الجوعان عيش
- عودة الروح الي افريقيا والقارة السمراء تصحو بعد سبات عميق
- من شجرة الحب أقطف لكم ثمرة زهرة وورده
- الاقتصاد السوداني هل يصلحه تسول واستجداء الوديعة القطرية ... ...
- شعب جبال النوبة والنيل الازرق ليسوا برهينة لقوي المعارضة الم ...
- زلزال التسونامي يهز الاقتصاد السوداني
- السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفا ...
- في رحيل سايمون كالو كومي كندة أيقونة الثورة في جبال النوبة
- عفاف تاوري كافي المستلبة فكرياً وحق تقرير المصير


المزيد.....




- المحامون يؤسسون هيئة للترافع دوليا حول القضية الوطنية
- فنانة خليجية ترد على قائل -يا رب وجهك ينفجر- بعد إصابتها ببك ...
- مراكش: انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان مراكش للشعر العر ...
- فرقة أورنينا السورية للرقص المسرحي لاول مرة بدار الأوبرا الم ...
- قيادي في البيجيدي يقصف الطالبي العلمي ويضع الاغلبية على صفيح ...
- نادين لبكي تودّع الطفل بطل فيلم -كفرناحوم- برسالة.. ماذا قال ...
- الزهراوي: هذا هو بروفايل خليفة زعيم البوليساريو المريض
- -عن الآباء والأبناء-.. كيف تتوارث الأجيال العنف بسوريا؟
- فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!
- محاكمة فضيحة نوبل للآداب تقترب من نهايتها


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايليا أرومي كوكو - همساتي أحرفي و كلماتي 3