أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسين مروة - مقتطفات بمناسبة عيد العمال العالمي














المزيد.....

مقتطفات بمناسبة عيد العمال العالمي


حسين مروة

الحوار المتمدن-العدد: 5859 - 2018 / 4 / 29 - 23:49
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


مقتطفات من مقالة للشهيد حسين مروة بمناسبة عيد العمال العالمي

مجلة "حياة العمال" وجريدة “النداء" 1983

العيدُ أن نفرح، والفرح أن نجعل الوطن وطناً..



أول أيار عيد الوطن، لأنه عيد الذين يصنعون تاريخ الوطن: أمْسَهُ، ويَوْمَهُ، وَغَدَهُ..

ما كان أول أيار عيد كل عمال العالم، وكل الكادحين في العالم، لو لم يكن عيداً وطنياً لكل شعب من شعوب العالم..

الصفة الأمميّة لعيد أول أيار، لا يمكن أن تأتيه من خارج الصفة - الأساس لمعنى الأممية، أي لا يمكن أن يكون عيداً أممياً لو لم يكن داخلاً في عمق الوطن وثابتاً في رحم التراب الوطني..

في لحظتنا التاريخية هذه، يأتينا العيد حاملاً هدايا الفرح مصرورة، مختومة، يلوِّح لنا بها تلويحاً ولا يسمح لقلوبنا أن نعانقها.. كأنه يشترط علينا أن لا نفرح إلا داخلين في المسافة بين الوطن وحريته، بين الوطن وسيادته، بين الوطن وكرامته، بين الوطن ووحدته، مناضلين مع جماهير شعبنا البطل لردم المسافة حتى نقطة الصفر، وحتى استعادة الوطن حريته وسيادته وكرامته ووحدته..

***

الوطنية أممية بجوهرها، ما دامت الوطنية السليمة تعني انغراس العمال وسائر الكادحين في أرض وطن بعينه وفي صيرورة الإنسان مع هذه الأرض ذاتها، متفاعلاً ومتكاملاً معها قبل أن يتفاعل ويتكامل مع أية أرض غيرها في كل جهات الكون..

إن الانغراس هكذا، يعني الامتداد حتماً، في خارطة العالم، أي في شرايين الجسد الواحد لأرض الإنسان، وأعني هذا الإنسان التاريخي الذي يصنع من مادة هذا العالم تاريخاً للبشرية واحداً، يتعدّد داخل وحدته ولا يتجزّأ، يتواصل كل وطن منه مع كل وطن آخر ولا ينفصل، يتفاعل كل جانب منه مع كل جانب آخر ولا ينعزل.. لا يتجزّأ، ولا ينفصل، ولا ينعزل، رغم كل الحدود والتواصل والحواجز التي يصطنعها أعداء الأوطان والشعوب، أعداء وحدة الإنسان والعالم..

***

والأممية وطنية بجوهرها، ما دامت الأممية الصحيحة تعني انطلاق العمال وسائر الكادحين من أرض وطن بعينه، كي يجعلوا من كل الأوطان عالماً واحداً تتعانق فيه وتتوحّد مصالحهم الوطنية والطبقية معاً، بقدر ما تترابط وتتلازم قضية التحرر الوطني لكل واحد من أوطانهم، مع قضية التحرر الاجتماعي لكل شعب من شعوبهم، ثم مع قضية الأمان الدائم الشامل لكل البشرية من أخطار الحروب وكوارثها..

وليس مقبولاً في فكر الأممية البروليتارية، إطلاقاً، أن لايكون هذا المنطق الوطني أساساً لها، وممارسة كفاحية، ومبدأ أولياً في أخلاقية الطبقة العاملة وفي مُثُلها العليا وفي إيديولوجيتها الثورية الطليعية..

***

في لحظتنا الاستثنائية هذه، يأتينا العيد حاملاً هدايا الفرح مصرورة، مختومة، يلوّح بها لنا تلويحاً ولا يسمح لقلوبنا أن تعانقها.. كأنه يشترط علينا أن لا نفرح إلاّ داخلين في المسافة بين الوطن وحريته، بين الوطن وسيادته، بين الوطن وكرامته، بين الوطن ووحدته، مناضلين مع جماهير شعبنا البطل لردم المسافة حتى نقطة الصفر، حتى بياض الطهارة النقية من كل دَنَس، وحتى استعادة الوطن حريتَه وسيادتَه وكرامتَه ووحدتَه...

***

- العيد أن نفرح؟

- نعم.. لكن، كيف الفرح ووَطَنُ الطبقة العاملة اللبنانية: وطننا، ليس وطناً.. لأنه ليس حراً، ليس سيّداً، ليس مالكاً كرامتَه، ليس محتضناً وحدتَه ؟..

وطنية الطبقة العاملة اللبنانية، التي هي الوجه البهيُّ النبيل الجميل لأمميّتها، تستقبل العيد هذه المرّة، محتفظةً بهدايا الفرح في يديه مصرورة مختومة، حتى يتطهّر الوطن من كل أدناس الاحتلال الإسرائيلي..

وطنية الطبقة العاملة اللبنانية، وطنية ثورية، كأمميّتها الثورية وكفكرها الثوري.. فهي - من هنا - لم تأخذ من فرح العيد إلاّ فرح الدخول في عمق النضال الوطني الثوري، كيما يعود الوطن لبنان، وطناً.. أي كيما يعود حُراً، سيّداً، مالكاً كل كرامته، ومحتضناً كل وحدته..

***

تحيةً، أيها العيد الوطني - الأممي العظيم..

تحيةً، طبقتنا العاملة المقاتلة..

تحيةً، أيها الوطن الذي سيعود وطناً.. سيعود حتماً، لابد أن يعود.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,196,722
- لمن هذه...؟
- الموقف والفكر -مهدي عامل-
- ميلاد ... وميلاد
- هذه الشعوب المزعومة ...
- مقتطفات عن -وعد بلفور- المشؤوم
- مجانين ... القدس
- الرحلة إلى لبنان الجديد..
- أطفالنا وشكل الوطن!*
- كلمات بسيطة... إلى أمهات المقاتلين


المزيد.....




- شاهد: السودانيون يعتصمون أمام وزارة الدفاع للمطالبة بسلطة مد ...
- شاهد: السودانيون يعتصمون أمام وزارة الدفاع للمطالبة بسلطة مد ...
- احتجاجا على ظروف العمل.. استقالة جماعية لأكثر من 300 طبيب في ...
- الصين تلزم عمال النظافة بأمر غير مسبوق!
- الحقوق المدنية للمرأة الكويتية على مائدة الملتقى الشهري الأو ...
- مسيرة ضد الغلاء وارتفاع الأسعار في الكاف غرب تونس
- العاملون بشركات البترول العاملة بالأردن يدلون بأصواتهم على ا ...
- Photos from the Honorary Award to Shabban Azzouz from Syria, ...
- جدد رخصة سيارتك وانت قاعد فى بيتك.. اعرف الاجراءات
- الأسرة التكوينية تنتفض ضد سياسة التهميش والتفقير الذي تمارسه ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسين مروة - مقتطفات بمناسبة عيد العمال العالمي