أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - ملهم الملائكة - الحب اليساري والحب اليميني














المزيد.....

الحب اليساري والحب اليميني


ملهم الملائكة
(Mulham Al Malaika )


الحوار المتمدن-العدد: 5859 - 2018 / 4 / 28 - 22:34
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


وهل يعني هذا إلا أن يحبَّ اليساري على وقع أناشيد فيكتور جارا وأشعار نيرودا وعشب وايتمان ولافتات أنجيلا ديفيس وقصائد محمود درويش العاشقة بلا سياسة؟ أمّا اليميني فيذهب للحب آمناً مطمئناً متسلحاً بتراتيل المعابد، وشموع الأعياد وحناء التروي وصلوات التراويح وقصائد قيس بن الملوح ووصايا الكتب المقدسة في الديانات.

وكان لي قبل أسبوع قصة مع سمية العذراء، أثارت أكثر من جدل بتسعة آلاف قراءة على الحوار المتمدن، الصحيفة اليسارية التي بوسع الجميع أن يقول كلمته فيها، ومع ذلك يشتمها المغرضون.
وبعد مقال العذراء سمية، فارقتني العذراء وغادرت عالمي الافتراضي الأزرق ووضعت بلوك على صفحتي فلم أعد أراها ولا تراني، ولعل هذا من مساخر الكلمة، فهي تستفز البعض رغم أنّها تسعى أن تستميل قلوبهم الى حب يساري أو يميني حسب الموقف.
*العشق اليساري مغامرة لا تنتهي، وتحديات وصراع محموم مع النفس ومع الآخرين، قد يبدأ من البيت ويساير العاشقَين في المجتمع والعمل والجامعة ويلازمهما بلا هوادة حتى يبرحا الحدود. فيهاجرُ أغلبهم بلا أمل في عودةٍ قريبة، ويموتون لتحرق جثامينهم ويحفظ رمادها لدى من تبقى من شهود على الحب المجنون.
*في الحب اليساري، لا يطلب أحد الطرفين ضمانات مالية تقيّد الآخر، ولا ضمانات عائلية، بل يكتفي بضمانات القلب، وهي تقود غالباً إلى حب جارف، لكنّ المشكلة هنا أنّ الحب الجارف، كالسيل، سرعان ما يذهب مخلفا وراءه زبداً وحطبا يشوّه صفاء رمل الشطآن.
*في العشق اليساري، يمرح العاشقان بلا حدود في عالم الحرية، حرية الغناء بصوت أو بصمت، حرية العري، عُري القلوب وعُري المحاسن وعُري الجسد، وعُري العقول، فلا نخفي عن بعضنا مخاوف إعلانٍ سياسي، كما كان الرجل يخاف امرأته في عصر صدام وعصر ناصر وعصر الأسدين وعصور الدول الشمولية.
*العاشقة اليسارية لا تخشى أن تقول لمحبوبها، أنّها أحبت غيره قبله، وخرجت معه، وسهرت معه، وكل ما يتبع ذلك من سياحة في مسارح الظنون، لكّنها تحرص أن لا تكذب عليه، وله أن يقرر بعد ذلك ما عساه فاعل معها، فهي ليست ابنة القبيلة المحجور عليها بحزام عفة معدني وحراس مسلحون يمنعون عنها الذكور، وهذا هو أقسى اختبار لحقيقية تياسره.
*في الحب اليساري لا حدود بين شرائع السماء، فمحمود درويش العاشق الفلسطيني اليساري أحب ريتا، وبعد عقود عرفنا أن ريتا يهودية إسرائيلية، والبندقية التي كانت تفصل بينهما، لم تكن بندقية الكفاح المسلح الفلسطيني كما ظن ملايين الشبان العرب، بل كانت رمز الحدود التي تحرسها بنادق الخلاف بين الفلسطينيين وبين الإسرائيليين.
*الحب اليساري بلا وطن، وثّابٌ يبحث عن بيت خارج حدود المكان، فالحدود تعني أوطان، والأوطان تعني قبائل وشعوب وأديان لذا يرفض الحب اليساري كل وطن، الحب اليساري، حب الغابة، طفل تعلق بالحقيقة كما هيّ لا كما ترسمها المعابد وكتب تاريخ المنتصرين.
*العشق اليساري، غناء لا نهاية له، كل صباح مع فيروز، وكل مساء مع وردة، وكل ظهيرة مع الغزالي، وفي رمضان يسمع العاشقان عبد الباسط وهو يرتل سورة يوسف (وقد حرّمها بعض الفقهاء على النساء لأنّ فيها إثارة قد تحرك غوايتهن). ويعود العاشقان بعد الغناء والترتيل الى غابة الحب لا يودان أن يبرحاها.
*الحب اليساري قد لا يكون مكلفاً، فأغلب مهورهن لم تتجاوز ديناراً واحداً، أو جنيهاً في زمن قوة الجنيه المصري أو ليرتين سوريتين او لبنانيتين. ماذا عن الريال السعودي، هل كن اليساريات السعوديات يتنازلن عن مهورهن ليقترن بعشاقهن اليساريين؟).
*العاشق اليساري معرّضٌ لأصعب التحديات في كل لحظة، فقد تنزع السلطة الغاشمة عنه حبيبته، وتلقي بها الى السجن فيتناوب على اغتصابها أرذل الرجال، ويصورون ذلك ويرسلون الفيديو له، علّه ينهي قصة حبهما اليسارية التي تُغضب الحاكمين. والتحدي كل التحدي في أن يبقى يحبها، ويطير بها الى المهاجر بحثاً عن أرضٍ لا أراذل فيها ولا أوباش.
أما الحبُ اليميني، فهو كل ما جاء عكس ذلك، وهذا ليس انتقاصاً بل تفاوتٍ تفرضه الظروف.
بون- ألمانيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,819,193
- سميّة العذراء حسب إرادة الكاهن
- رائد فهمي: -قيم العولمة وضعت إشكالية على الوعي الطبقي-
- حقائق و أوهام عن الماء
- الملتحون في كل مكان- حقائق عن اللحية
- أين غابت القروش والفلسان والدراهم ؟
- الشهيدة والشهيد وما بينهما !
- هل تعشق المرأة أن يتأملها الرجال؟
- الرقص الشرقي- من الابتذال الليلي الى فن جماعي
- ليلى في الحمام الرومي بمدينة بادن بادن
- فيروز- صباح الخير يا موسم الشوق !
- تعدد الأزواج – فيسبوك كشف المستور بلا قيود
- فيلم -المنقبة-- التطرف الإسلامي في أوروبا بنكهة كوميدية
- عجّل فالعالم الجديد لا ينتظر أحدا !
- من أسرار الصحافة - حرية الكلمة بلا ثمن!
- الجنة تحت أقدام برلمانات الشرق الأوسط !
- -الدولة الاسلامية - والمملكة السعودية : القتل الانتقامي
- هل يهدد شمال شرق سوريا أمن العالم ؟
- إخوتهم الألداء وأشقاؤهم الأعداء
- حل الدولتين بين اليمين واليسار
- عاد الدين وداعا للسياسة


المزيد.....




- مخيمات تشنجيانج الصينية تشهد فظائع الاغتصاب الجماعي والتجارب ...
- سوهاج : زيارة الوحدات لمتابعة أعمال مبادره الرئيس للكشف المب ...
- 100 امرأة 2019: أول امرأة بوذية تتحدى التقاليد وتصبح راهبة
- منظمة العفو الدولية تحث الأردن على وضع حد لاحتجاز النساء بشك ...
- القذف الأنثوي بين الحقيقة والخيال.
- لاكروا.. فرنسيات يؤكدن: لم يرغمنا آباؤنا ولا إخواننا على ارت ...
- رقص وغناء وطلب الزواج.. مشاهد طريفة بالاحتجاجات اللبنانية
- ملكة جمال إيران تطلب اللجوء في الفلبين: -إذا عدت سيقتلوني-! ...
- بمنتجات أصلية ومقلدة.. المصريات يقتحمن سوق البيع الإلكتروني ...
- -لم يكن مقصودا-... امرأة تقتل زميلتها وتقطعها إلى أجزاء


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - ملهم الملائكة - الحب اليساري والحب اليميني