أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - خراب نينوى—العراق وسوريا وأمريكا وبريطانيه وإسرائيل















المزيد.....



خراب نينوى—العراق وسوريا وأمريكا وبريطانيه وإسرائيل


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5858 - 2018 / 4 / 27 - 23:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خراب نينوى—العراق وسوريا وأمريكا وبريطانيه وإسرائيل


خراب نينوى – الحكومة العراقية--

قال وزير العدل العراقي حسن الشمري إن القوات الأمنية المسؤولة عن حماية إدارة أمن سجن أبو غريب كانت قد انسحبت منه قبل اقتحام عناصر تنظيم القاعدة السجن والهروب منه قبل أشهر.

وأضاف الشمري في لقاء مع قناة الرشيد العراقية أمس أن تهريب السجناء كان يهدف إلى تعظيم دور تنظيم القاعدة في سوريا.

وكان تنظيم "دولة العراق الإسلامية" المتهم بالارتباط بتنظيم القاعدة قد نفذ هجوما في يوليو/تموز الماضي استهدف سجني التاجي وبغداد المركزي (أبو غريب) في يوم واحد فرّ خلاله مجموعة كبيرة من قيادات القاعدة بـ العراق، ووُصف الهجوم بأنه العملية الأكبر من نوعها منذ خمس سنوات، وبأنها تهديد كبير للأمن العالمي.

وشاركت في الهجوم مجاميع مسلحة مستخدمة قذائف الهاون و(آر بي جي) والأسلحة المتوسطة، كما شارك فيه "انتحاريون" يرتدون أحزمة ناسفة ويستخدمون مجموعة من العجلات المفخخة بالتزامن مع أحداث شغب وإشعال حرائق داخل السجنين من قبل النزلاء.

وأسفر الهجوم عن أضرار مادية وخسائر بشرية شملت ثمانية قتلى و14 جريحاً من حراس السجنين و21 قتيلاً و25 جريحا من النزلاء عدا "الانتحاريين" الذين فجروا أنفسهم خلال المواجهات.

هدم الأسوار
وذُكر آنذاك أن نحو خمسمائة سجين من بينهم قادة كبار بالقاعدة فروا من سجن أبو غريب بعد عملية منسقة وناجحة نفذها التنظيم الذي أعلن تبنيه لها، وأطلق عليها اسم "هدم الأسوار" حيث جرى تنفيذها من خارج وداخل السجن بتواطؤ من حراس داخل السجن، وفق تحقيقات أولية.


مئات السجناء فروا من سجني أبو غريب والتاجي في يوليو/تموز الماضي (الجزيرة)
ويرجح خبراء أن يكون قادة القاعدة الفارون قد توجهوا إلى سوريا، وهو ما يشي بتوسع عمليات القاعدة في بلاد الشام على المدى البعيد، وفقا لما يقوله تشارلز ليستر المحلل الأمني بمركز مراقبة الإرهاب والتمرد التابع لمؤسسة "أي إتش إس جي".

تهم
وكان الائتلاف السوري المعارض قد اتهم ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بأنه على "علاقة عضوية" مع النظام السوري، وبأنه يعمل على تنفيذ مآربه، بينما وصف رئيس اللجنة القانونية للائتلاف هيثم المالح التنظيم ذاته بأنه "لغم زرعه الأسد" مطالبا الحكومة الروسية بالكف عن دعم "الإرهاب" بسوريا بغية تحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية.

ودعا الائتلاف جميع المقاتلين الذين انضموا إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى الانسحاب منه فورا وإعلان "البراءة من تصرفاته". وتعهد الائتلاف بملاحقة ومحاسبة "قادة هذا التنظيم الإرهابي".

كما قال المالح إن الجميع بات يعرف أن جماعات متطرفة تنشط بسوريا تضم العديد من العناصر الروسية والإيرانية "التي تعمل لصالح النظام لتشويه الصورة الحقيقية للثورة".

واتهم المالح نظام الأسد بأنه على صلة عضوية بالقاعدة وأنه هو من "أشرف على نقل عناصرها من العراق إلى نهر البارد في لبنان، من أجل تحقيق أهداف سياسية معينة على حساب دماء المدنيين".

يُذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يمتلك مقرات علنية في سوريا، وله "هيئة شرعية" خاصة به، كما يمتلك مقار في مدينة الباب ومناطق أخرى بالريف الحلبي، حيث يبرز نفوذه في الدانا وتل رفعت وجرابلس، ويسعى لتقويته في منبج التي تعتبر من أهم مراكز محافظة حلب.


http://www.aljazeera.net/news/arabic/2014/1/3/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF-%D8%B3%D8%AC%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D9%88%D8%A8


خراب نينوى—أمريكا –بريطانيه --إسرائيل


نظيم ” داعش ” الارهابي ، الذي يعني اختصارا لمفهوم ( دولة العراق والشام الاسلامية ) ترعرع في احضان مجموعة مخابرات دولية كبرى بضمنها المخابرات الاميركية والبريطانية والاسرائيلية ، وقدمت لها كل اشكال الدعم والاسلحة المتطورة والخبرات، حتى تحققت لها كل هذه (المكاسب) التي حصلت عليها الان داخل محافظات المكون العربي.

وقد وجدت ايران أن من مصلحتها ان يكون لها كيان ضارب في بنية هذا التنظيم ، فعمدت الى تكوين مجموعة تختفي تحت نفس الإسم لكنها تعمل بصورة منفصلة، وقد اعتمدت على جماعة خاصة لها في سوريا أردات من خلالها تخليص النظام السوري من محنة تعرضه لضربات خطيرة على يد فصائل المعارضة السورية، ويرى مختصون بالشأن السياسي العراقي أنه لايمكن اعفاء تركيا وحتى روسيا من ان تكون لها أجنحة تنتمي الى داعش ، وتعمل تحت إمرتها، وهي من تنفذ جرائمها داخل المحافظات المحسوبة على المكون العربي.

أما المخابرات الاسرائيلية فمهمتها رسم سيناريوهات التحرك ومدها بالاجهزة المعقدة والخبرات، في حين تتولى المخابرات المركزية الاميركية والبريطانية ادارة شؤون النشاط العسكري واللوجستي وساحات التحرك ، وهي من تنصب القادة ومن يليهم في الأهمية.

ويقول متابعون لتطورات الاحداث في العراق انه ما ان يصحو المكون العربي من سكرته وشدة الصدمة التي تعرض لها حتى يتبين مدى الارهاب الامريكي الغربي الايراني الذي استهدفه لكي يحدث كل هذا الخراب والدمار وهذه الفوضى الخلاقة الاميركية لتسرح في ربوعه، بتوجيه امريكي بريطاني اسرائيلي تركي ايراني.

حقيقة ارتباط داعش بالاميركان

ويقول خبراء غربيون رفيعو المستوى لهم صلة بالمخابرات الاميركية والبريطانية ان المخابرات الامريكية ادركت بعد خروج الولايات المتحدة من العراق وبعد شن

حملة شعواء ضد النظام السوري ، ان المخابرات الامريكية ادركت مخاطر الاوضاع في العراق بعد انسحاب قواتها منه عام 2010 ، فوجدت ان السنة العرب مازالوا يشكلون عنصر القيادة في الجبهة المعارضة للوجود الاميركي، ولاحظت ان وجودهم بدأ يتعاظم في سوريا بعد اتساع نشاط المعارضة السورية في مدن كثيرة، لهذا وجدت ان من مصلحتها توظيف عناصر قيادية على مستوى رفيع من الاجنحة السنية بهدف تركيع المكون العربي السني وقظم أظافره، بعد ان اظهر قدرة على اعادة تنظيم نفسه بعد الانسحاب الامريكي، عندها ادرك الاميركان وبنصائح بريطانية الى ان دعم قيادات التنظيمات السلفية بطرق غير مباشرة من خلال تجنيد كبار قيادييها بشكل سري ومدهم بكل وسائل العون هو السبيل لابقاء جذوة الارهاب والفوضى مشتعلة في العراق وفي سوريا ايضا وبخاصة في الجناح السني ، لهذا تم مفاتحة الاستخبارات الامريكية لكي تخلق الفرصة المناسبة للتوغل واحتضان قيادات الصف الاول من الرؤوس الكبيرة والعمل على مدها بكل ما تحتاجه من دعم مالي وعسكري وخبرات، وابقاء حركة تلك القيادات تحت اشراف سري عالي المستوى من قبل الاستخبارات العسكرية الامريكية وحتى البريطانية التي لديها تنظيمات سبق ان مدت لها يد العون في بريطانيا وتم وضع كل تلك التنظيمات وقياداتها الكبرى تحت اشر اف المخابرات البريطانية التي مدت المخابرات الامريكية بكل ما تحتاجه من خبرة قيادات اصولية للعمل في الساحتين العراقية والسورية.

نصائح بريطانية للتحرك على سلفيين

كان الاميركيون يدركون اهمية النصائح البريطانية ازاء ما يود اغلبية الاطراف والحركات السلفية التعبير عنه من وجهات نظر حتى وان اظهرت عداء في العلن للولايات المتحدة، لكنها تعمل تحت واجهاتها وتحت اشراف قيادات بريطانية متمرسة في الصلات مع هذه الجماعات السلفية كون بريطانيا الساحة الاكبر لتحرك هذه الجماعات، ووجدت ان افضل شعار ترفعه هذه التنظيمات هو اقامة ( دولة العراق الاسلامية ) و ( دولة الشام الاسلامية ) الى ان وحدت كلا الفصيلين في تيار سلفي واحد يسمى ( دولة العراق والشام الاسلامية ) والذي تم جمع حروفه بـ ( داعش ) اذ ان المناطق السنية في العراق وسوريا لديهما هذه الرغبة الدفينة بتحقيق حلم وحدة العراق وسوريا ولكن هذه المرة ليس بإطار قومي كما بزغ في فجر الاربعينات والخمسينات وامتد حتى التسعينات ولكن هذه المرة تحت الواجهة الاسلامية، بعد ان ادرك الاميركان والبريطانيين ان توحيد سوريا والعراق في اطار


اتحاد قومي علماني لم يعد من بين اهدافهما ، كونه يشكل خطورة على مصالحهما الجديدة في المنطقة، وكان تشجيعهما للمد القومي في الاربعينات والخمسينات هو لمواجهة المد الاسلامي الاصولي، وفعلا تم تحجيم التنظيمات ذات الطابع الديني في العراق سواء كانت منها السنية او الشيعية وظهرت الحركات الوطنية تحت لافتات قومية سواء في العراق وسوريا ومصر ولبنان واليمن وفي بقاع عربية اخرى انتشر فيها الوعي القومي العربي، ما ارعب الاميركان والغرب، الذين وجدوا في توجهات القيادات العربية انذاك محاولة للخروج عن الفلك الاميركي، وارادوا تبديل وجوه الانظمة العربية من قومية وعلمانية الى دينية سنية كانت ام شيعية وتغذية كل عوامل الفرقة والتناحر بينها لتفتك بالجسد العربي تحيله الى اشلاء متنارثرة، وما جرى في العراق وسوريا واليمن وحتى في مصر وبلاد المغرب العربي محاولة لدعم المد الديني الذي ابدأته بمد ايران في عهد الخميني ومن ثم السلطة الدينية في ايران عبر سنوات حكمها واقامت معها علاقات متميزة حتى وان اظهرت في العلن خلاف ذلك.

الفرصة الذهبية لايران

ولقد وجدت ايران ان النظام الديني ذا الغالبية الشيعية الذي اقيم في العراق فرصة ان تتمدد من خلاله ايران ليس الى العراق فحسب بل الى كل دول المنطقة ، لهذا قدمت كل وسائل الدعم والمساندة للنظام السياسي القائم في العراق منذ بدء العملية السياسية في عام 2003 وحتى الان ووجدت ايران ان فرصتها في تقاسم السلطة في العراق مع الامريكان وقد رضي الاميركان بتقاسم السلطة في العراق مع ايران ومنحوها الضوء الاخضر ليكون لها اليد الطولى في السيطرة على مقدرات الاوضاع في هذا البلد، وكان لها ما ارادت ان تحكمت بمقدرات العراقيين واشتركت في صنع القرار مع الرؤوس الحاكمة في العراق.

رجل السي آي أي سنودن وارتباطات داعش

وكانت وثائق سرية صادرة عن وكالة الأمن القومي الأمريكي سربها الموظف السابق في الوكالة إدوارد سنودن قد أكدت أن تنظيم داعش الإرهابي هو صنيعة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والاسرائيلية كجزء من الاستراتيجية المسماة عش الدبابير بهدف استقطاب المتطرفين من كل أنحاء العالم وتوجيههم إلى سوريا.

وبحسب وثائق سنودن التي أوردها الدبلوماسي الروسي السابق والخبير في شؤون الشرق الأوسط ( فيتشسلاف ماتوزوف ) فإن أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية والاسرائيلية تتحمل مسؤولية إنشاء داعش لافتاً إلى أن متزعم التنظيم الإرهابي المدعو أبو بكر البغدادي خضع لتدريب عسكري مكثف لمدة عام كامل من قبل جهاز الموساد الاسرائيلي بالتوازي مع تلقيه دروساً في اللاهوت وفن الخطابة.

وأكد ماتوزوف بهذا الصدد أن كل المعلومات حول داعش تؤكد أنه تنظيم عميل للاستخبارات مستشهداً بما كشفه نبيل نعيم رئيس ما يسمى حزب الجهاد الإسلامي الديمقراطي والقائد السابق في تنظيم القاعدة الإرهابي في تصريح له مؤخراً: “إن كل الأجنحة المتحدرة من تنظيم القاعدة بما فيها داعش يعملون لدى المخابرات المركزية الأمريكية”.

كما أشار ماتوزوف إلى تصريح موظف أردني في حزيران الماضي أكد فيه أن أعضاء تنظيم داعش تلقوا في العام 2012 تدريبات عسكرية على أيدي مدربين أمريكيين في إحدى القواعد العسكرية السرية في الأردن وقد شاعت في العام ذاته أخبار كثيرة إن الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا والأردن مسؤولة عن قاعدة عسكرية تدريبية خاصة بالإرهابيين المتسللين إلى سوريا في مدينة غور الصافي بمحافظة الكرك الأردنية.

ولفت ماتوزوف إلى أن وسائل الإعلام للدول الكبرى ى أضافت عمداً شيئاً من الأساطير عن الإرهابي البغدادي تؤكد تبعيته للاستخبارات حيث يؤكد الضابط السابق في أمن القوات الجوية الأمريكية والقائد المسؤول عن معسكر البقعة للعامين2006 و2007 أن هذا المعسكر كان بمثابة طنجرة البخار بالنسبة للتطرف.

وبين ماتوزوف في ختام تعليقه على صفحته الالكترونية أن تنظيم داعش الإرهابي المسلح تسليحاً جيداً والمدرب تدريباً عالياً يسيطر الآن على مساحات من العراق وسورية.

مستشرق روسي يؤكد ارتبط البغدادي بالسي آي أي

وفي 8 تموز 2014 أعتبر المستشرق الروسي فيتشيسلاف ماتوزوف، أن زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي متعاون مع المخابرات الأمريكية، لافتا الى مكوثه في سجن بوكا جنوب العراق قبل الافراج عنه عام 2009.

وقال ماتوزوف في حوار مع إذاعة صوت روسيا إن “البغدادي اعتقل من قبل القوات الأمريكية عام 2004، وكان يمكث في سجن معسكر بوكا جنوب العراق، ولكن تم الإفراج عنه في وقت لاحق من عام 2009، في ظل إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما”، لافتا الى أن “البغدادي متعاون بشكل أو بآخر مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية”.

وأضاف أن “كل الحقائق تشير إلى أن البغدادي مرتبط مع وكالة المخابرات المركزية، ومن الواضح أنه خلال سنوات السجن تم إشراكه ضمن مخططات الوكالة الاستخباراتية”، موضحا أن “الأمريكيين بوسعهم الوصول إلى زعماء داعش، ولا يحتاج الأمر إلا إدخال تعديلات لمسارات الطائرات الأمريكية بدون طيار، ولكن ليس هناك أي قرار بهذا الشأن في البنتاغون الأمريكي”.

ظهور ونشأة داعش

أول ظهور للاسم الجديد «داعش» في (نيسان) 2013، ليس بهدف الإعلان الرسمي أو محاولة تضخيم شأن التنظيم كما يخطئ عادة من يقرأ جماعات العنف المسلح خارج نصوصها وسجالاتها الداخلية، فالتسمية كانت هدفا استراتيجيا للتنظيم لابتلاع كل المجموعات الصغيرة.

الهدف الأول لإعلان «داعش» لم يكن قرارا دعائيا أو محاولة تضخيم قدرات التنظيم الذي يجول طولا وعرضا في مناطقه المحببة في العراق والشام بقدر ما كان تحديا وجوديا لافتراس الأسماك «القاعدية» الصغيرة، وهو ما أدركته «جبهة النصرة» مبكرا فرفضت الاندماج وبدأت معارك إثبات الوجود التي لا تزال مستمرة إلى الآن وإن كانت الغلبة على مستوى أبناء «القاعدة» ويتامى بن لادن لـ«داعش» رغم أن التنظيم رسميا يرفض الاعتراف بالهزيمة حتى اللحظة.

التقاسم الإرهابي لكعكة الشام والعراق كان سببا في الخلاف بين التنظيمات المسلحة؛ «داعش» و«النصرة» بالأساس وبقية الصغار حسب ولاءاتهم ومصالحهم الصغيرة وإن كانت المبرر المقدم للأتباع والجمهور العريض هو «الشرعية»، فالاتهامات المتبادلة بالبغي والخروج على سلطة الحاكم الشرعي والمفاوضات، بل والمحاكمات المجانية والإعدامات، كشفت ما كان مستورا ولم تظهر واقعا جديدا في الخلاف بين التنظيمات المسلحة حول أحقية تمثيل «الجهاد» وهو ما يعني إدراكهم لدورهم والانتعاش المقبل لدورات الإرهاب والعنف بعد انهيار الربيع العربي.

الخلاف مع القاعدة

إذن «داعش» هي منتج إرهابي منفصل عن «القاعدة» بعد أن كان جزءا منها، ثم أضيفت إليه أفكار جديدة إلى أن آل الوضع إلى هذا المزيج الذي يقترب من العصابات المنظمة منه إلى عمل جماعات العنف المسلح الدينية.

تعود بذور «داعش» للخلاف الفكري بين تيار الصقور الذي كان يمثله الزرقاوي، و«القاعدة» التقليدية، وبعد مقتله ومقتل أبو حمزة المهاجر دخلت «داعش» مرحلة مشروع الدولة في العراق.

جزء من أزمة تحليل «داعش» تعود إلى أسباب كثيرة وأهمها القراءة الخاطئة لـ«التيارات المنغلقة»، فالصورة المغلوطة عن جماعات العنف المسلح منذ حركة الخوارج تاريخيا ووصولا إلى «القاعدة» وأخواتها، فهناك أولا تغيرات بحكم التاريخ وتغير الوضع السياسي وأخرى بسبب التأثر والتأثير على الواقع نفسه، فالنواة الأولى لمجاهدي الثمانينات قبل نشأة «القاعدة» تختلف عنها في مرحلة «مطبخ بيشاور» التي أشرنا إليها، كما تختلف جذريا عن مرحلة القتال بالوكالة التي مارستها «القاعدة» عبر إرسال مقاتليها إلى البوسنة والشيشان.

الخلاف إذن ليس فقط على مستوى الأفكار، وهذا فرق جوهري، بل على مستوى موقفهم من الأنظمة العربية أو قتال العدو القريب أو البعيد، موقفهم من التحالف مع استخبارات دول أخرى في مصلحة التنظيم، التدفق المالي، وأيضا انفصال المرجعيات الشرعية للتنظيم عن المناخ الشرعي السائد من حيث تحرير مسائل الجهاد أو فقه الثغور الذي تغير عدة مرات من تكوين علماء تنظيم مختصين وصولا إلى غياب الرؤية بحكم دخول أطراف قادمة من خلفيات بعثية وأخرى أقرب إلى الثوار المناطقيين كالعشائر في العراق وبعض المناطق السورية.

ابو بكر البغدادي.. سيرة مجهولة

لم يكن أمير المؤمنين المزعوم أبو بكر البغدادي شيئا مذكورا قبل أن تقوم الولايات المتحدة في عام 2013 برصد جائزة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يساهم في اغتيال وقتل أو اعتقال البغدادي، المكنى بـ«أبو دعاء» وهي ثاني أعلى جائزة ترصدها وزارة الخارجية الأميركية لرأس إرهابي بعد زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

الشيخ أبو دعاء ويلقب بالشيخ الشبح لما يقال عنه من ارتدائه الوشاح حتى في لقاءاته الخاصة مع المقربين من العراق، وتعود أصوله، كما يزعم أتباعه، إلى آل البيت، وهي إضافة رمزية مهمة يجري استخدامها لاحقا في منافسة الظواهري ثم شرعية إعلان الخلافة.

ولد الشيخ أبو دعاء عام 1971 في سامراء العراقية. كان يعمل في خدمة المساجد أثناء الغزو الأميركي، بالدعوة وجمع الأموال والتدريس الشرعي والإفتاء؛ بحكم أنه يحمل دكتوراه في الفقه الإسلامي. اعتقل لاحقا في معسكر بوكا الأميركي (جنوب العراق) ونجا مجددا من محاولة اغتياله بغارة جوية عام 2005، ثم ظهر بعد صمت سنوات عبر صفوف «القاعدة» مقاتلا وموجها ومرشدا، وهو ما كان كفيلا بتصعيده خلال خمس سنوات تقريبا ليتربع على عرش تنظيم الدولة الإسلامية في العراق 2010.

حروب داعش في سوريا

كانت حروب «داعش» في سوريا من أكثر حروبها ذكاء وحنكة، فهي تدرك أن قوتها محدودة لا تقارن بحجم حضورها في العراق، فساهمت في تقليل خساراتها الحربية والعسكرية عبر تجنب الصدام مع نظام الأسد واستهداف المناطق غير الخاضعة لسيطرته، فيما ظن كثير من المحللين أن ثمة تعاونا مباشرا بين النظام السوري و«داعش»، وما حدث في العراق من تقدم مذهل لداعش في المحافظات التي وقفت بوجه بقاء بشار الاسد لشاهد على ذلك.


انتظرت «داعش» حتى مطلع هذا العام 2014 لتحول استراتيجيتها من الاهتمام بالمستنقع السوري إلى العودة إلى أرض التمكين كما يسميها أتباع «داعش» (العراق) وأوفياء العيش بأسلوب حياتها في المدن العراقية التي تحتلها وعلى رأسها «الفلوجة والرمادي» ثم الموصل لاحقا فمحافظة الأنبار التي كانت مسرح ولادة دولة الخلافة، إلا أن السيطرة على محافظة صلاح الدين كانت الحدث الأهم لـ«داعش» حيث حلقة الوصل بين شمال العراق ووسطه، وحيث الدخول في مرحلة دولة الخلافة النفطية، وهو ما ساهم في غرور «داعش» وطغيانها إلى الحد الذي جعلها تصل إلى لحظة رمي «حجر النرد» للإرهاب الجديد عبر إعلان دولة الخلافة الإسلامية.

اقتصاد «داعش»

في تقرير لمجلس العلاقات الدولية صدر مؤخرا أكد على أن بدايات الانتعاش الاقتصادي لتنظيم داعش كانت متأخرة في حدود 2013 قبل تحول الاستيلاء على الموصل الذي يعده الخبراء نقطة تحول اقتصادية كبرى ليست في مسيرة «داعش» فحسب، بل كل العمل المسلح في المنطقة، فـ«داعش» ما قبل الموصل كانت تحصل على ما يقارب عشرة ملايين دولار شهريا عبر سرقة الأموال وفرض الضرائب على أصحاب العمل المحليين بل واقتطاع حصص من المساعدات الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتها في مقابل الإذن بالدخول، وهو سلوك لم يأت مصادفة بل من الواضح أن «داعش»، وخلافا للتنظيمات الأخرى، تطور من سلوكها الإداري على الأرض على طريقة العصابات أكثر من بناء برنامج عمل مستقى من التصورات الإسلاموية لشكل الدولة، وتتحدث التقارير باستفاضة حول ميزانية «داعش» بعد التحولات الجديدة بينما يجزم معظمها بأن رأسمال التنظيم لا يقل عن ملياري دولار.


تمويل داعش

وفي تقرير مهم نشرته «سي إن إن» كشف أهم محاور التمويل لـ«داعش» التي احتكمت إلى منظومة أخلاقية مفارقة للأسلوب التقليدي في التمويل الذي كانت «القاعدة» تتبعه في مراحلها السابقة، من جملتها المنح والتبرعات وبيع النفط الخام، المخدرات وغسيل الأموال والابتزاز والغنائم، وهناك حديث عن ثروة عينية من الذهب فقط تقدر بـ430 مليون دولار.

ولادة تنظيم ارهاب امريكي جديد

في 19/9/2014 تحدث جيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية عن تنظيم اخر يناهض سطوة داعش وارهابها الا وهو ما اطلق عليه تنظيم “خرسان” الإرهابي الذي يضم في صفوفه إرهابيين ومتطرفين قدموا من أوروبا واليمن وأفغانستان وغيرها لارتكاب جرائم مروعة في سوريا يشكل خطرا على الولايات المتحدة لا يقل عن الخطر الذي يشكله تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأشار كلابر خلال مؤتمر صحفي في واشنطن نقلت شبكة فوكس نيوز الأمريكية مقتطفات منه إلى أن تنظيم “خرسان” الإرهابي الذي ينشط في سوريا والمنطقة يشكل تهديدا وخطرا على الولايات المتحدة. وأوضح كلابر أن أجهزة الأمن


الأمريكية تشعر بالقلق تجاه الخطر الذي يشكله تنظيم “داعش” الإرهابي داخل الولايات المتحدة نظرا للصعوبة البالغة في تعقب نشاطاته وامتلاكه شبكة معقدة لعمليات التجنيد.


وحذر مسؤولون أمريكيون في وقت سابق من أن إرهابيي تنظيم “خرسان” يشكلون تهديدا مباشرا بالنسبة للولايات المتحدة فهو يضم في صفوفه عناصر من تنظيم القاعدة الإرهابي سافروا إلى سورية للانضمام إلى تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بهدف تجنيد أوروبيين وأمريكيين في صفوفهم واستغلال جوازات السفر التي يحملونها لتنفيذ هجمات إرهابية حيث تسمح لهم هذه الجوازات بركوب طائرات أمريكية بتدقيق أقل من قبل المسؤولين الأمنيين.


وأشار المسؤولون الأمريكيون إلى أن التنظيم الإرهابي المعروف باسم “خرسان” يعمل مع صناع المتفجرات من فرع تنظيم القاعدة في اليمن وذلك لاختبار طرق جديدة لتمرير متفجرات عبر أمن المطارات ويكمن خوف السلطات الأمريكية في أن يعطي تنظيم “خرسان” الإرهابي هذه المتفجرات المتطورة لإرهابيين غربيين قد يتمكنون من التسلل للرحلات الجوية المتجهة إلى الولايات المتحدة.




http://aliraqnews.com/%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%86-%D8%A5%D8%B1%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE/




كشفت منظمة الصليب الأحمر الألمانية ، عن عدد ضحايا معارك استعادة أيمن الموصل، حيث نشرت إحصائية دقيقة تلقت "بغداد بوست" نسخةً منها.

الجانب الأيسر: 2000 شهيد و 4000 جريح = 6000

الجانب الأيمن: 4000 شهيد و10000 جريح = 14000

أي بمعنى 20000 شهيد وجريح، ونقل غالبية الجرحى للعلاج في مناطق آمنة خارج أماكن الصراع.

http://www.thebaghdadpost.com/ar/story/23939/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9-%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B9%D9%86-%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%B6%D8%AD%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A3%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84



أظهرت إحصائيات أولية لحجم الدمار الذي شهدته مدينة الموصل العراقية في ظل سيطرة تنظيم داعش أرقاما مفزعة عن تخريب المعالم الأثرية والثقافية والدينية بالمدينة، فضلا عن تدمير نسبة هائلة من المنازل والفنادق والمصانع والمنشآت الحكومية.
ووفقا لمصادر "سكاي نيوز عربية" فقد تم تدمير 63 دار عبادة بين مسجد وكنيسة، غالبيتها تاريخية، و308 مدرسة، و12 معهدا، وجامعة الموصل وكلياتها.

وأشارت منظمات مجتمع مدني ونشطاء إلى تدمير 11 ألف منزل، و4 محطات كهرباء، و6 محطات للمياه. و212 معملا وورشة، و29 فندقا، ومعامل للغزل والنسيج والكبريت والإسمنت والحديد، ودائرة البريد والاتصالات.


كما شمل التدمير 9 مستشفيات و76 مركزا صحيا، ومعمل أدوية.

وقدرت المصادر نسبة التدمير في الموصل بنحو 80 في المائة، فيما ينتظر أن تصدر الإحصائيات الرسمية خلال الأيام المقبلة.



https://www.skynewsarabia.com/middle-east/964298-%D8%A7%D9%94%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%D9%85%D9%81%D8%AC%D8%B9%D8%A9-%D9%84%D8%AD%D8%AC%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84


تعليق--

من استراتجيات الأمن القومي الإسرائيلي تدمير مكامن التهديدات(الشرق) التي كانت سببا في شتات بني إسرائيل عن طرق الحروب أو المؤامرات فدولة إسرائيل لن تهدا حتى تضع يدها على مكامن التهديدات – فأكثر المناطق تهديدا لأمن إسرائيل بابل ونينوى – لذا تعرضت نينوى الى أبشع أنواع التخريب والتدمير في العصر الحديث على يد إسرائيل وحلفائها --الأمريكان وتنظيم الدولة الإسلامية والحكومة العراقية


طوبيا -- الإصحاح الأخير رقم 14

الإصحاح ----((لقد اقترب دمار نينوى لان كلام الرب لا يذهب باطلا))

عاد بصر طوبيا وهو ابن ستين سنة وقضى بقية حياته مسرورا --بلغ من تقوى الله غاية حسنة حتى انتقل بسلام-- ولما حضرته الوفاة دعا ابنه طوبيا وبني ابنه السبعة وقال لهم --((لقد اقترب دمار نينوى لان كلام الرب لا يذهب باطلا)) وأما إخوتنا الذين تفرقوا من ارض إسرائيل يرجعون إليها وكل أرضها المقفرة ستمتلئ --وبيت الله الذي احرق فيها سيستأنف بناؤه وسيرجع الى هناك من يخاف الله وستترك الأمم أصنامها وترحل الى أورشليم للإقامة فيها --وتفرح بها ملوك الأرض كافة ساجدين لملك إسرائيل -- اسمعوا يا بني أبيكم اعبدوا الرب بحق وابتغوا مرضاته وتواصوا بالعدل والصدقات وذكروا الله وباركوه كل حين بكل طاقتهم -- اسمعوا لي يا بني لا تقيموا في نينوى -- فمتى ما دفنتم والدتكم معي وجهوا خطواتكم للخروج من هذا المكان -- فاني أرى ان أثمه سيهلكه-- عاش طوبيا بعدما عاد بصره اثنتين وأربعين سنة حتى رأى بني حفدته فأتم مئة واثنتين سنة ودفن بكرامة في نينوى --رحل طوبيا بعد موت أمه عن نينوى ومعه زوجته وبنيه وبني بنيه ثم رجع بعدها الى حمويه فوجدهما بشيخوخة صالحة فاهتم بهما حتى أغمض عينهما --واخذ ميراث بيت رعوئيل ورأى بني بنيه الى الجيل الخامس وبعد ان استوفى تسعا و تسعين سنة في مخافة الرب حتى دفن --ولبث ذوي قرابته أعقابه في عيشة صالحة وسيرة مقدسة وكانوا مرضيين لدى الله والناس وجميع سكان الأرض –








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,701,550
- خراب نينوى –شيوخ الدين
- خراب نينوى –الشرعية في اختيار الرئيس
- خراب نينوى –خرافة الطب الديني
- رد على مقالة وفي نوري جعفر
- خراب نينوى – التقاليد الصحراوية الرعوية
- خراب نينوى --سنة صلاة النكاح
- خراب نينوى – الزواج الكهنوتي الطوعي
- خراب نينوى – الطقوس الوثنية
- خراب نينوى – الجغرافية المقدسة
- خراب نينوى 3—قتل الأزواج
- خراب نينوى –2 --الاغتيالات السرية
- خراب نينوى --1
- نحميا -- بين التطرف العقائدي والتعصب القومي
- كرنفال مجوسي على أسوار أورشليم
- تأسيس المحفل الكهنوتي
- قوانين الثيواقراطية الاستبدادية
- عقائد التوراتيين على ارض الميعاد
- الساميون بين التوراتيين والكهنة المجوس
- عيد المظال مناسبة مجوسية
- اليهود بين الثيوقراطية والعقيدة التوراتية


المزيد.....




- في صحيفة -آي-: حكومة العراق -تخلت عن- من ساعدوها في دحر تنظي ...
- الصين تهدم -المسجد الكبير-
- بعد تعيين جنرال للإشراف على الترميم... جدل بشأن برج كاتدرائي ...
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- مسؤول بالشرطة الفرنسية: من المرجح إن -ماس كهربائي- هو سبب حر ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - خراب نينوى—العراق وسوريا وأمريكا وبريطانيه وإسرائيل