أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - بين سارقي أموال العراق و قاتلي شعبه تعدد المنفذون و المذنب هو السيستاني














المزيد.....

بين سارقي أموال العراق و قاتلي شعبه تعدد المنفذون و المذنب هو السيستاني


سعيد العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5858 - 2018 / 4 / 27 - 21:54
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


15 عام من السرقات المالية ، 15 عام من الفساد المالي ، 15 عام من عمليات غسيل الأموال ، 15 عام من تهريب العملات الصعبة ، 15 عام من الاختلاسات المالية ، 15 عام من جرائم الهدر للمال العام ، 15 عام من نزيف مخزون احتياطي البلاد من العملات الأجنبية ، كلها حصلت و لا تزال تحصل في العراق على يد القيادات و الأحزاب و التيارات و الكتل الإسلامية و غير الإسلامية السياسية الفاسدة ، فالكل فرح بما لديه من هذه الجرائم المنظمة وفق تخطيط دقيق و مدروس و بامضاء السيستاني بل و تحت أنظار و باشراف وكلائه المفسدين فيا للعجب أليس السيستاني مَنْ يقول أنه حامي حقوق الفقراء و اليتامى و الأرامل و المستضعفين فهذه حقوقهم لا زالت تسرق طيلة 15 عام وهو ساكت لا يحرك ساكن فمتى ينتفض لهم و يسترد حقوقهم و يحاسب ظالمهم و سارق أموالهم ؟ 15 عام من القتل و سفك الدماء ، 15 عام من انتهاك الاعراض و استباحة المحرمات ، 15 عام من تكميم للأفواه و خرق للحريات ، 15 عام من التهجير و الهجرة القسرية و النزوح ، 15 عام و البطالة خلفت جيشاً من العاطلين عن العمل بسبب انعدام فرص العمل ، و غياب الحلول الناجعة في توفير العيش الكريم ، 15 عام و الفساد ينخر بكافة مفاصل الدولة حتى وصل إلى حدٍ لا يُطاق ، 15 عام و الامراض تتفشى في الجسد العراقي ، 15 عام و الواقع الصحي في تردٍ كبير و سوء الخدمات الصحية و لا من حلول ناجحة تنقذ العراقيين من خطر الامراض المستعصية و الأوبئة الفتاكة ، 15 عام و اقتصاد البلد في تدهور مستمر بل و ركود خيم على مجمل الأسواق المحلية و مراكز البيع و التسوق بمختلف أشكاله ، 15 عام و الواقع التربوي بكافة مراحلة التدريسية يشهد انفلاتاً أمنياً و رداءة المناهج المقدمة للتلاميذ و الطلاب ، 15 عام و أساليب التدريس لم يطرأ عليها أي تغير نحو الأفضل بل ولم تواكب ما يشهده العالم من ثورة تربوية متقدمة في مجال طرق التدريس و المناهج الحديثة و بناء المدارس العصرية المتطورة من حيث البنى التحتية و الإدارة الجيدة و نشر الاخلاق الفاضلة ، 15 عام و العراق بلا أمنٍ و أمان ، 15 عام و العراق أصبح غابة يأكل فيها القويُّ أخاه الضعيف ، 15 عام و العراق تحكمه المليشيات المسلحة و عصابات الجرائم المنظمة ، 15 عام و العراق يسير نحو الهاوية و الإفلاس بكل مرافق الحياة فيا ترى مَنْ المسؤول عن هذه المآسي و الويلات ؟ إنه السيستاني فلولاه لما وصل السياسييون الفاسدون لسدة الحكم ، ولولا السيستاني لما وجدت المليشيات أصلاً، و لولا السيستاني لما دخل المحتلون بلادي ، فالمجرمون المنفذون تعددت أدوارهم لكن يبقى المذنب واحد وهو السيستاني ، فلولاه لما أصبح العراق يستجدي دولارات دول العالم ، فكأني بلسان حال العراق وهو يردد بيت الشاعر الشعبي القائل :
اوه امداها الروح اوه امداها ..... تمشي وره اليمشون الجانوا وراها
بقلم الكاتب و المحلل السياسي محمد سعيد العراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,603,125
- فتاوى السيستاني تمهد الطريق لبقاء السياسيين الفاسدين
- مليشيات السيستاني وراء انعدام الأمن و الأمان في العراق
- بائعات الهوى مَنْ تُشَرعُ قوانين العراق الجديد !!
- السيستاني يستنكر لسجن الكاظم ولا يستنكر لمعاناة آلاف السجناء ...
- و يقول السيستاني نحن لا ندعم السياسيين الفاسدين ؟
- إلى متى يتوضئ السيستاني بدماء الفقراء و المساكين ؟
- مَنْ يقود سياسيي العراق الدستور أم المرجعية ؟
- هل احتفلت المرأة العراقية بيومها العالمي ؟
- المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين
- السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد
- أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر يا كمال الحيدري
- إلى متى يتلاعب السيستاني بأموال اليتامى و الفقراء و النازحين ...
- بأي وجه يشارك الفرس و الأتراك و الأفغان و الباكستان في انتخا ...
- ماذا يريد السيستاني بسكوته إزاء ما يجري في البصرة ؟
- دعوة السيستاني لمحاربة الفساد حقيقة أم وهم و خيال ؟
- يا ملالي إيران زمن العربدة و التهديد بالقتل قد وصل إلى نهايت ...
- نظام الملالي إلى زوال ... الحرية لإيران
- رسالة للمالكي من فمك ندينك
- ماذا يعني تجدد التظاهرات في إيران ؟
- ماذا لو كان السيستاني في زمن الإمام الحسين ؟


المزيد.....




- 2.8 مليار إنسان على موعد مع -قمر الذئب الدموي العملاق-
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- السلطة الفلسطينية تسلم واشنطن أمريكيا مدانا ببيع أراض للإسرا ...
- مبعوث المصالحة الأفغانية يشير لخطوات باكستانية نحو دفع عملية ...
- بومبيو لقادة إيران: أطلقوا سراح -الأمريكيين الأبرياء-
- السودان يوقع على عقد لإنشاء مشروع ضخم بتكلفة 31 مليون دولار ...
- اليمن... قيادي بالانتقالي يوضح حقيقة ما جرى في قاعدة -العند- ...
- ابنة الخميني تعطي رأيها بـ-صفقة القرن- وتتحدث عن قطاع غزة
- أردوغان وترامب يتفقان بشأن القضاء على -داعش- في سوريا


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - بين سارقي أموال العراق و قاتلي شعبه تعدد المنفذون و المذنب هو السيستاني