أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - قصاصات سيلوسية 18 : جنون هتلر بالشوكولاته وبسيقان النساء














المزيد.....

قصاصات سيلوسية 18 : جنون هتلر بالشوكولاته وبسيقان النساء


سيلوس العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5858 - 2018 / 4 / 27 - 17:31
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


كان أدولف هتلر الطفل ضعيفًا ومعرّضًا للمرض دائمًا. وقد عانى من اضطرابات غدّية بلغت ذروتها في متلازمة الأسترو (تضخم الغدة الدرقية)، والتي ساءت بسبب مرض السل.
عندما كان صبياً، تأثر أيضًا بالتهاب الدماغ الوبائي، والذي كان سيسبب له لاحقاً شكلاً أكثر خطورة من مرض الباركنسون، وهو عدوى دماغية ناجمة عن فيروس مختلف عن مرض باركنسون الحقيقي الذي هو وراثي ويؤثر على نحو خمسين عاماً. .
الأعراض تؤكد ذلك: الرجفات، والأرق، وضعف البصر، والشحوب الحاد في الجلد، وزيادة الغضب والعجز الجنسي.
توفي أخوه الأصغر إدموند ربما بسبب التهاب الدماغ، وهو مرض يصاحب الحصبة التي تم تشخيصها على أنها سبب الوفاة.
كما تعرّض زبّ هتلر الولد الذي عضّه الماعز وهو يلعب مع أصدقائه مع الماعز.لا أحب تكرار هذا لأنه وارد في مقال سابق يمكن الاطلاع عليه على هذا الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=507384

على أي حال، نجا هتلر الولد وفكّر في أن يصبح كاهنًا، ولكن ليس مجرد كاهن بسيط : كان طموحه هو أن يصبح رئيس ديرٍ Abate ـ أباتي، ليكون قادراً على المشاركة "في الروعة المهيبة لجميع الاحتفالات في الأعياد الدينية الكنسية الرائعة، المتميزة بفخامتها وأبّهتها".

هتلر الرجل البالغ حاول أن يعيش حياة يعتبرها البعض (فاضلة) فهو : لم يدخّن، لم يشرب الكحول وكان نباتيًا. وكان يسمّي أكلَة اللحوم بـ "مصاصي الدماء"، وعلى المائدة، كان ينتقد مجالسيه مازحًا مع النكات المستمرة والتندر عليهم على أنهم مصّاصو دماء.
كان يتندر هتلر على بعض الأطباق، فكان يسمي مرق اللحمة بـ "شاي جثة الميت"، وحين كانوا يقدمون له طبق الروبيان (الجمبري) كان يقصّ عليهم قصة الجدة التي ماتت فرماها أحفادها في النهر ليقوموا باصطيادها. واذا كان الحديث حول الثعبان كان يعيد على الحاضرين : إن أفضل طريقة لتسمينها هي برمي القطط الميتة عليها.
أما في موضوع النساء فلم يكن يتمتع بالـ (فضيلة) ! فما عدا الهوس الجنسي لهتلر، فانه كان يحب مشاهدة الأفلام التلفزيونية يوميًا، كان يفضل الأفلام التي يظهر فيها عُري سيقان النساء، وكان يتمتع مع أصدقائه وضيوفه معبرًا لهم عن أفكاره حول النساء وإعجابه بالجمال الجسدي للنساء أكثر من ذكاءهن. كان يحب المرأة النحيلة : ايفا براون كانت صغيرة وجميلة لكنها لم تكن تتطابق كثيرًا مع رغبته المفضلة.
كان هتلر ملتزمًا بنظام في وجباته الغذائية، صحيح إنه كان قد تنازل عن أكل اللحوم وشرب الكحوليات القوية، لكنه كان ضعيفا أمام الحلويات، فما كان بامكانه أن يقول لا للحلويات. كان لديه شغفًا مجنونا بالشوكولاته والكريما وكل السكريات الحلوة المذاق، بما في ذلك الماء والنبيذ. شراهته الكبيرة في أكل الحلويات سببت له مشاكل كثيرة في أسنانه، وكان يعدُ نفسه بأنه سيزور طبيب أسنانه لكن نادرًا ما كان يلتزم بوعده. فطبيب أسنانه الدكتور يوهانس بلاشكي يقول بأنه كان يفضل إبقاء التسوس في أسنانه، وترك أسنانه تتكسر، وهذا ما تسبّب في ظهور رائحة فمه الكريهة دائمًا.
المقال مختارات مترجمة من مقالات في كتاب: قصص فضولية من التاريخ، ماركو لوكيتتي ، 2014
والى القصاصة السيلوسية التالية : تحية وسلام





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,994,274
- قصاصات سيلوسية 17 : أبّا وبابا روما بين الانجيل والفاتيكان
- قصاصات سيلوسية 16 : من الملكية الخاصة الى الاشتراكية
- محمد جواد ظريف يعترف باستخدام الكيمياوي ضد الشعب السوري
- قصاصات سيلوسية 15 : تاريخ تسميات الكتب المقدسة اليهودية
- قصاصات سيلوسية 14 : إشارات مسيّانية من عهد الآباء والأنبياء
- قصاصات سيلوسية 13 من ايران الشيعية : اليهودي النجس ينجّس مي ...
- قصاصات سيلوسية 12 : ظاهرة المسيّا
- كيف تحوّل بوذا الزاهد الى بدينٍ بكرشٍ ضخم
- هتلر يخترع الامرأة الدمية لممارسة الجنس
- مصير قضيب الامبراطور نابليون
- المرأة : نقطة ضعف غاليلو
- قصاصات سيلوسية 11: المرأة علمت غاندي اللاعنف
- قصاصات سيلوسية 10 : من هو خاتم الأنبياء؟ ملاخي خاتم الأنبياء
- قصاصات سيلوسية 9 من روسيا : ب من المخاوف الى مناطق اقامة قس ...
- اسبانيا تحرق كتب اليهود
- قصاصات سيلوسية8 من روسيا : آ مخاوف الارثوذوكس الروس من اليه ...
- قصاصات سيلوسية 7 : من مشاكل البحث في الكتب المقدسة
- من خطط لانقلابي 1963 في فترة 4 أسابيع ؟
- قصاصات سيلوسية 6 : الحياة على الأرض أم في السماء؟
- قصاصات سيلوسية 5 : انشتاين والمجتمع الاخلاقي


المزيد.....




- السودان: قادة المحتجين يعلنون عدم الاعتراف بالمجلس العسكري و ...
- سلسلة هجمات إرهابية تهز سريلانكا
- قادة الحراك السوداني يعلنون عدم الاعتراف بالمجلس العسكري ويع ...
- أعضاء ديمقراطيون بالكونجرس يلمحون إلى إمكانية مساءلة ترامب
- قادة الحراك السوداني يعلنون عدم الاعتراف بالمجلس العسكري ويع ...
- أعضاء ديمقراطيون بالكونجرس يلمحون إلى إمكانية مساءلة ترامب
- بعد تصنيف ترامب له منظمة إرهابية.. تعيين قائد جديد للحرس الث ...
- اليمن.. معارك ونزوح بالضالع والحوثيون يسقطون طائرة استطلاع س ...
- الناتو يهنئ زيلينسكي على فوزه بالانتخابات الرئاسية في أوكران ...
- القضاء العسكري في الجزائر يلاحق قائدين عسكريين سابقين بتهمة ...


المزيد.....

- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - قصاصات سيلوسية 18 : جنون هتلر بالشوكولاته وبسيقان النساء