أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - السيرك السياسي














المزيد.....

السيرك السياسي


لؤي الشقاقي
الحوار المتمدن-العدد: 5857 - 2018 / 4 / 26 - 03:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيرك السياسي

الانتخابات بدأت تقرع طبولها وبدأ الصداع السمعي والبصري وحتى الفكري , وقد انفجر الانبوب الكبير ولكنه ليس انبوب مياه او الصرف الصحي حاشاكم بل اسوء , انبوب الوعود والتعهدات انفتح عن اخره وانفجر حتى لـيخيل لك انه لم يبقى عراقي له طلب او عنده مشكلة الا وأوجد لها المرشحين الف حل , حتى اوجدوا حل لمشاكل الناخبين العاطفية والعوز الحسي والاجتماعي والمعاشي .

ان هذه الانتخابات قد شهدت تنقلات كثيرة للمرشحين بين القوائم المختلفة حتى جمعت بين الطرف ونقيضه وبين الاتجاه وضده والراي وعكس ولا شيء يجمع بينهم الا الفوز والوصول للبرلمان حيث ان انتخابات عام 2018 اسفرت عن نوايا جميع المرشحين الحقيقية واظهرت وجوههم التي طالما حاولوا اخفائها بل حتى ميولهم الجنسية والفكرية والسياسية ظهرت على حقيقتها حتى لم يبقى شي مغطى ولم تبقى نية غيرمكشوفة وليس هناك طبق مستور

لم اقرء اي برنامج سياسي او اهداف محددة او خطة عمل او اي فكرة ولكل القوائم والأئتلافات فقط اعلانات عن مجموعات وشخوص كل همها الوصول للسلطة

مرشح متأسلم طالما صدع رؤوس الناس بأهمية لاسلام يائتلف مع مجموعة لادينية ولا تؤمن بوجود اله اصلاً فهل اسلموا هم ام إلحد هو؟

اخر متطرف لعنصرية وعصبية معينة يتحالف مع عدو الامس فشكلوا معاً قائمة واحد فهل اصطلحوا بعد تنازل الاول ام اقر الثاني بذنبه ؟

اخرى كانت تتعكز وتتركز على عصى الطائفة والمعتقد شاركت عدو طائفتها الاول وباتت تخرج معه في كل مؤتمر والابتسامة تملئ وجهها واختفت تكشيرة الامس؟

مرشح قبلي حتى العظم يتحالف مع مدني يكره وينفر من العشائرية فهل عاد المدني للعشيرة واستساغ البداوة ام تمدن القبلي ؟

مرشح اخر مبدئي قديم جداً لكنه لم يبقي مجموعة او عصابة الا وشاركها وأتلف معها حتى اصبح كفتيات الليل التي عرفت كل انواع الرجال

اما المرشحات فحدث ولا تتحرج فلم يبقى شي مستور "عشان كل شيك انكشفن وبان كما قال عبعال" عدد منهم تشوبهم شوائب والبعض سمعتهم ليست جيدة وانتشرت للبعض الاخر افلام مخلة ,اغلب المرشحات اصبحوا فتيات اعلانات للقوائم جالبات لاصوات الشباب قاصري العقل معوزي الحب ناقصي البائه والادراك.

السيرك فيه القرد والحمار والكلب والقط والفار والفيل والاسد وفيه البهلوان والمجازف واللعوب والراقصة والدجال والساحر ومروض حيوانات ومدرب وعرائس الماريونيت , وصاحب السيرك هو من يسير الجميع ويحركهم كيف يشاء وهو من يحدد لكل منهم فقرته ووقت ظهوره والمدة والاجر على قدر اجادة الدور.

اما انتم الجمهور يا اخوتي والمتفرجين ,وانتم من يحدد لكل دوره وتعطون صفة لكل من يعمل في السيرك ومن سيحدد اي فقرة تبقى وايها تلغى وهل يبقي السيرك كله ام تقوض اركانه بعد ان اصبح ممل ومكرر وصوته مزعج وازكمت الانوف رائحه من فيه .. الانتخابات اظهرت ان الاهم عند السياسيين هي السلطة والمال ولا يهم اي زي يلبس واي غطاء يضع واي خطاب يتبنى ومع اي جهة يقف في سبيل تلك الغاية, الاهم ان يكون في موقع يملك فيه السلطة ولا يتركها ابدا

الوضع السياسي في العراق

ابعد ما يكون عن النفاق

ابعد مايكون عن الرذيلة

والكذب والارتزاق

واحزابه كله عراقية واصيلة

ماتقبل تدخل من دول الجوار

وماتگول لغير الله .. صار

ومايخوفهم امريكي ولا انكليزي

ومايخوفهم رصاص ولا شرار

والانتخابات العراقية جميلة

اليسار أتحالف وياه اليمين

واليصلي اتفق ويه الملحدين

المدني حط ايده بيد القاتلين

واليسار امتلئ بالمسلمين

والسافرات غزت احزاب اليمين

والمعمم گايد بأيده اليمين

اليشرب ويشتم الدين

وگايد بأيده اليسار

راقصة وتلعب قمار

تعيش السياسة الي توحد الجميع

شيوعي وملحد ويه المسلمين

تكول بــبار كاعد موش ببرلمان

عارضات ازياء ماهي مرشحات

ومجرمين تكول موش مرشحين

والشعب ياكل هواء ويبلع وعود

والسياسي يسكن بافخم عقار

ونرجع ننتخب نفس الوجوه

الوصلتنه لاسفل سافلين

الك الله ياعرق

شعبك ضيعك ..

مو هسه

لا بل من سنين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,896,018
- ثمانية يدخلون النار بشدة
- لا للحب
- وليم الذي وفى وعبود مايوفي
- تكلمي
- أنا لست أهجوك .. لكن
- رسالة الى امي من المهجر
- من انتِ ايتها الجميلة
- القلب ليس له عيون
- راحت الصاية والصرماية
- أسباب وخلفيات ظاهرة التحرش الجنسي، وسبل مواجهتها
- عيد المرأة / قصة ام عراقية
- طبع الي بالبدن
- حرب المياه 2
- مُعلّق كطلب صداقة
- ما اسوء من سعود الا مبارك
- الطبخ على نار هادئة
- هل اغتيل عبد السلام عارف
- حرب المياه
- عام من النجاح و قصة كفاح
- وسقطت العباءة وظهر الحق


المزيد.....




- سناتور أمريكي بارز يدعو لمنع ترامب من لقاء بوتين على انفراد ...
- كنز بـ130 مليار دولار ربما داخل هذه السفينة
- مشروع قانون لمعاقبة تركيا بسبب احتجازها أميركيين
- حل لغز التابوت الأسود
- حنان عشراوي في الغارديان-الفلسطينيون لن يقبلوا صفقة القرن-
- ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف
- شاهد: فلسطينيون يهدمون بيوتهم لكي لا يسكنها مستوطنون
- غرق 8 على الأقل في انقلاب قارب بولاية ميزوري الأمريكية
- روسيا.. سيارات تقودها قوة التفكير
- الصين تحتضن مبارزات عسكرية بين مجموعة جيوش


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لؤي الشقاقي - السيرك السياسي