أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جورج منصور - في وداع دانا جلال: العاشق والحالم ابدا














المزيد.....

في وداع دانا جلال: العاشق والحالم ابدا


جورج منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5856 - 2018 / 4 / 25 - 18:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


ليس من السهل بمكان تصديق خبر وفاة الزميل والصديق دانا جلال، ليس لان الموت قدرنا جميعا، بل لان دانا كان بطلا شبيها ببطل البير كامو في اسطورة سيزيف الذي حكمت الآله عليه ان يدحرج صخرة كبيرة الى قمة جبل، وهي لثقلها تتهاوى الى الاسفل دون انقطاع، تصوير في غاية العبثية.
هكذا كان دانا في نضاله وصموده وعشقه الابدي لحلم كان يراوده، ألا وهو حقوق الشعوب، صغيرها وكبيرها، في التحرر والانعتاق، وصولا الى شعبه الكردي المقسم، رغما عنه، الى مساحات شاسعة وبلدانا كثيرة واحزابا وطوائف وفرقا وتكتلات.
كان دانا شجاعا وصريحا لا يخاف لومة لائم في دفاعه المستميت عن مبادئه والقضية التي آمن بها، وهو صديقا للرجال، كارها اشباههم، عاشقا للمرأة المناضلة، وحاقدا على قوى الظلام والطائفية والاحزاب الكارتونية وتلك التي خف بريق نضالها وهي اليوم تجوع الناس وتغتني من قوت الشعب.
كان دانا حزينا في مغتربه البارد بعيدا عن جحيم الوطن الذي عشقه حد الموت ونحر السيف، ولم تكن اساريره تنفرج إلا برؤية المناضلين وهم يحققون ما في مخيلته من انتصارات وآمال انسانية لغد سرمدي مشرق في عالم صدئ اصبح الموت فيه قدرا لا يستهان به، إلا موت دانا، وهو السامق والباسق والصخر الجلمود.
كنت اخاف عليه من انفعالاته وتعنته والامراض التي لازمته نتيجة ذلك، وهو الافلاطوني الذي كان يحلم بالانسان المسافر دون جواز سفر أو فيزا. عابرا المحيطات والقارات والعالم المترامي الاطراف دون حقيبة سفر او متاع فكل شيئ مشاع وملك للجميع.
لا اصدق ان دانا سيركن في عالمه الابدي ولن يناضل هناك او يكسب رفاقا ومناصرين لقضيته التي آمن بها... ومن يدري، لربما سنلتقيه لاحقا وهو يحمل مشاعل الحرية ووطن مختلف دافئ يتسع للجميع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,602,180
- المرأة الكردستانية.. ضحية المجتمع الذكوري والتقاليد البالية
- الحقوق الاجتماعية والدينية لأتباع الديانات والمذاهب في العرا ...
- جهد أكاديمي وبحثي كبير للدكتور كاظم حبيب
- تحية الى الدكتور كاظم حبيب في عيد ميلاده الخامس والسبعين
- لمحات من عراق القرن العشرين
- دور منظمات المجتمع المدني في العملية الانتخابية
- مستلزمات النهوض بحركة منظمات المجتمع المدني
- منظمات المجتمع المدني وأهمية التمويل الحكومي والدولي لنشاطات ...
- العلمانية واحدة من أهم خصائص المجتمع المدني الديمقراطي الحدي ...
- المبادئ الأساسية لأي مصالحة وطنية في العراق
- أهمية منح -جائزة التمدن- لمنظمات وشخصيات في إقليم كردستان؟
- تعددية المنظمات والمجتمع المدني
- المجتمع المدني ومبدأ الحوار
- ألمرأة الكردستانية.. نضال متفان من اجل التحرر..
- القتل -غسلا للعار- هو العار نفسه!
- ألمجتمع المدني وحقوق القوميات في العراق
- أهمية استحداث وزارة للمجتمع المدني في حكومة الاقليم؟
- وحدتنا ضمانة للمشاركة الفعالة في تعزيز فيدرالية كردستان العر ...
- تهنئة الى الرئيس العراقي الاستاذ الفاضل جلال الطالباني
- صدام حسين و موسوعة ألعذاب


المزيد.....




- 2.8 مليار إنسان على موعد مع -قمر الذئب الدموي العملاق-
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- ترامب: لا عفو "للحالمين" ودعمهم قد يأتي ضمن اتفاق ...
- السلطة الفلسطينية تسلم واشنطن أمريكيا مدانا ببيع أراض للإسرا ...
- مبعوث المصالحة الأفغانية يشير لخطوات باكستانية نحو دفع عملية ...
- بومبيو لقادة إيران: أطلقوا سراح -الأمريكيين الأبرياء-
- السودان يوقع على عقد لإنشاء مشروع ضخم بتكلفة 31 مليون دولار ...
- اليمن... قيادي بالانتقالي يوضح حقيقة ما جرى في قاعدة -العند- ...
- ابنة الخميني تعطي رأيها بـ-صفقة القرن- وتتحدث عن قطاع غزة
- أردوغان وترامب يتفقان بشأن القضاء على -داعش- في سوريا


المزيد.....

- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جورج منصور - في وداع دانا جلال: العاشق والحالم ابدا