أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - قصص الفقر في غزة














المزيد.....

قصص الفقر في غزة


توفيق أبو شومر
الحوار المتمدن-العدد: 5856 - 2018 / 4 / 25 - 06:24
المحور: حقوق الانسان
    


رأيتُ الفقرَ يمشي في طُرقها وأزقتها، يستعرضُ بجحافل جيشه سطوتَه على المتجولين والباعة وعلى الشوارع والأسواق، يفرضُ على الباعةِ رفع الصوت لإغراء بعض مَن يملكون في جيوبهم ثمنَ البضاعة، طرَدَ الفقرُ كثيرين مِن مدمني التسوق، الذين خَشَوا عواقبَ شهواتهم، وطلباتِ أبنائهم، بعضُهم خرقَ الحصارَ، يُغازلون البضائعَ عن بعد، يشتهونها في قرارة أنفسهم، ولكنهم يُشيحون بوجوههم عنها، وفق مقولة الزاهدين الحكماء، من سلالة الفلاسفة الكلبيين، الرُواقيين الذين كانوا يفتخرون بحكمتهم الخالدة، وهم يجولون في الأسواق يقولون بفخرٍ واعتزاز:
"ما أكثر الأشياء التي لا نحتاجها!!"
اصطادني صاحبُ دكانٍ، في منتصف النهار، وأقسم أنني زبونه الأول لهذا اليوم، جلستُ على مقعدٍ غير وثيرٍ، في دكانٍه المختصِّ بتنظيف الدجاج، في أكثرٍ أسواقِ غزة ازدحاما، قبل أن يُداهمه الفقرُ بجحافله، ويطردُ منه المشترين،
ألجأ الفقرُ الغزيين إلى الحدائق العامة، هروبا من عيونِ أبنائهم، يُنشدون فيها أشهى الأشعار، هجاء الفقر وجحافله، يتبادلون قصص الذين سجنهم الفقرُ، في سجونِ غزة الممتلئة بالغارمين، يحكون قصص حالات الطلاق والانفصال، بسبب أسافين جحافل الفقر.
اتَّخذ الفقرُ من السوقَ الرئيس مقرا لجحافله الجرَّارة، باعتبارِه السوقَ المركزي الرئيس، طردَ منه زبائنَه، وأبعدَ زائريه.
لم يَعُد صرَّافُ النقود، الذي يجلسُ على كرسيٍ صغير وسط السوق يمسكُ برُزَمِ النقودِ بين يديه كعادته في يوم العُطلة، أخفى بقايا نقوده في جيبه.
بينما كنتُ أراقبُ الشارعَ الفارغَ، ظهرَ رجلٌ في الخمسين مِن عمرِه، يلبس لباساً جيدا مهندما، يحمل في إحدى يديه كيسا من النايلون الأسود.
أحسستُ بأن لي رفيقٌ في السوق، لم يُطبق الفقرُ على خِناقه بعدُ، ابتسمتُ وأنا أتابعه،
تجاوزني، بدون أن ينظر إلى وجهي، أو يطرح السلامَ، أبعدَ قدميَّ عن الطريق الضيق بجسمه النحيل، تسلَّلَ بخِفَّةٍ إلى حيثُ يقوم صاحب المحل بتنظيف دجاجتي!
كنتُ أتابعُه حينَ فتحَ كيسَ النايلون الأسود لصاحب المحل، همسَ له بكلماتِ ، لم أسمعْها، قال له صاحبُ المحل بصوتٍ مسموع، وهو يبتسم بمرارة:
انظرْ إلى الأقفاص، فهي مملوءة، أشار بيده إليَّ وقال:
إنه الزبون الوحيد طوال اليوم، ها هو اليوم يوشكُ أن ينتهيَ!
طأطأ الرجلُ رأسَه بسرعة، خرج يستحثُّ الخُطى بعيدا، سألتُ صاحبَ المحل:
ماذا كان يُريد منك؟
قال بكلماتٍ يملؤها الأسى:
أعرفُهُ فهو زبونٌ دائمٌ لي، إنه موظَّفٌ لم يتلقَ راتِبَه هذا الشهر، جاء هذا اليوم، لا ليشتريَ كعادتِه، بل ليبيعني زوجا من فراخ الحمام، اعتاد أن يُربيه فوق سطح بيته، ليأكلَه هو وأفراد أسرته، يريد بيعه، واستبداله بالنقود ليُنفقَ على أسرتِه المكونة من سبعة.
أفسدَتْ صورةُ الرجل الذي يحمل في يده كيسا أسودَ شهيَّتي للطعام، بعد أن استوطنَ الفقرُ في لحم دجاجتي!
أما قصةُ الشابُ اليافعُ، الذي لم يبلغ الثلاثين، تابعْتُه عن بُعد، وهو يُخفِي نصفُه الأعلى في حاويةِ القمامة، يقف على أطراف أصابعه، عثرَ هذا الشابُ على شيء في حاوية القمامة، أخرج نصفَه المُختفي من الحاوية، رأيته يبتسم، وكأنه قد وجد شيئا ثمينا.
ثم، شرعَ يبحث عن حجرين، يكسر بهما بذرةَ لوزٍ، ظفرَ بها من أحد الأكياس، وضعها في فمه وابتسم!
أما القصة الثالثة، فهي قصةُ فتاةٍ أجبرتها سلطاتُ الفقر أن تلبس النقابَ والحجاب الكامل الأسود، لأنها لا تملك شراءَ ملابس جديدة، تستطيع بها أن تُجاري ألبسة الفتيات الجامعيات من مُجايلاتها، ادَّعتْ أمام زميلاتها، اللاتي استغربنَ نِقابها المفاجئ، بأنها اقتنعتْ بتغيير أسلوبها في الحياة، وفق طلب أخيها الذي ينتمي إلى تيارٍ سلفي.
غزة هي المدينة الوحيدة في العالم، التي جرَّبتُ كل أصناف المآسي، وهي الوحيدة أيضا التي خرجتْ من كلِّ مأساة قويةً صُلبة، وهي فريدة بين مدن العالم، لأنها رفعتْ شعارا يقول:
"النارُ تحرقُ الخشبَ، ولكنها تُقوِّي الحديد، تُحوِّلُهُ من حديدٍ مُطاوعٍ، إلى حديدٍ صُلبٍ"!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,382,702
- الغزل الصاروخي
- ما بعد ابن خلدون!
- دبلوماسي من سلالة هارونّ
- دبلوماسية الأقدام
- يحدث في دولة الديموقراطية
- عدو اليونروا
- أمنيتان لشابين
- حاخام، وثلاثون زوجة!
- مهاجرون إلى شبكات التواصل
- صاحب المخطط المشهور
- بريد بولندا
- المحرِّض الهرمجدوني
- إعلام التضليل
- متابعة قرار التقسيم
- صعودنا للشمس، وصعود ترامب للقمر
- بطل العراقيب
- ماذا قالت ميري ريغف لأبي مازن؟
- وجه آخر لديموقراطية إسرائيل
- ضحايا صفقة القرن
- رقصة حورا تقسيم فلسطين


المزيد.....




- الأمم المتحدة تضع تطبيق العقوبات على كوريا الشمالية بيد شركا ...
- الإعدام لبلجيكي في العراق
- حسن منهاج.. أمريكي مسلم ينتقد وضع الأقليات في الولايات المتح ...
- السعودية: تصاعد القمع ضد ناشطات حقوق المرأة
- الأمم المتحدة تنتقد تعامل الجزائر مع المهاجرين الأفارقة
- انتقادات أممية للجزائر بسبب الترحيل الجماعي للمهاجرين
- انتقادات أممية للجزائر بسبب الترحيل الجماعي للمهاجرين
- ماكرون وابن سلمان يتفقان على موعد المؤتمر الدولي لحقوق الإنس ...
- بغداد?:?الإعدام? ?لبلجيكي? ?قاتل? ?في? ?الموصل? ?وهدّد? ?بضر ...
- -الأونروا- تنتقد رفض مصر وإسرائيل هبوط طائرات تركية لإسعاف ج ...


المزيد.....

- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - قصص الفقر في غزة