أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل الثاني 1















المزيد.....

إلِكْترا: الفصل الثاني 1


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5855 - 2018 / 4 / 24 - 06:15
المحور: الادب والفن
    


الشمسُ مبتلة برذاذ الغيث، الذي باغتها وهيَ في أوج خمولها عصراً. فما لبثت السماءُ أن تلوّنت بقوس قزح، المائل تحت ضغط سهام أشعة الشمس. في المقابل، أنعشَ الغيثُ أشجارَ الحمضيات، المغروسة على جانبيّ شارع " محمد الخامس "، على أثرٍ جفافٍ مُضنٍ حرمها حتى من نعمة الندى في أوقات الفجر. خارج عربة الكوتشي، المُعادة للخدمة غبَّ خضوعها لبعض الإصلاحات الضرورية، كانت المناظرُ تتوالى قدّام أعين راكبتيها، مُعادةً بدَورها ـ كما الأفلام المصرية الكلاسيكية، المبثوثة على قناة خليجية، والمتابَعة طوال اليوم من لدُن المشاهدين في العالم العربيّ بفضل الاختراع الجديد، المسمّى " الطبق الفضائيّ ".
" سنمرّ بعد قليل بتلك الفيللا، أينَ أقام الشقيقين الدمشقيين في مبتدأ حلولهما في مراكش "، هتفت السيّدة السورية ناقلةً نظراتٍ حارّة إلى عينيّ مرافقتها الرطبتين. على أنها سرعان ما أرخت أهدابها نحوَ القاعدة المعدنية للعربة، متأملة قدميّ الفتاة الجميلتين، المدسوستين في بلغة ( شبشب ) دقيق وزاهٍ. طفقت صامتة، مطرقة، كأنما لم يعُد همّها مرورَ الكوتشي من أمام الفيللا المعنية، المشرفة على رصيف الشارع الملكيّ. لقد دهمها شعورٌ غير طيّب، ذكرى باعثة على الحزن جعلها تفكّر في شيءٍ من الأسى: " الصغيرة العزيزة، خَجيْ. إنها اقتربت من بلوغ عامها الثاني، ولن تعرفني لو وقعَ بصرها عليّ ". سَلَت بنفسها تاريخَ المرة الأخيرة، التي رأت فيها الطفلة. ولكنها تعلمُ مؤكداً، أنها لم تعُد تلقاها مذ يوم تسليمها لأصحاب الفيللا. والد الطفلة، انقطعت أخباره أيضاً عن " سوسن خانم " خلال الأربعة أشهر المنصرمة، المُعقّبة رسالته الأخيرة من موسكو.
كانت المرافقة الفتية ما تفتأ تلقي نظراتها إلى جانب الشارع، منتظرةً على ما يبدو الإشارة التالية من مخدومتها. فيما اجتازت العربة الفيللا بمسافة ستين خطوة، لتنعطف مع استدارة ساحة الحرية. هنالك لفتَ عينيّ " زين " منظرُ فتياتٍ متناثرات على المقاعد تحت أغصان الأشجار، يرين على ملامحهن ظلالُ القنوط والسأم. على حين فجأة، صدَرَ صدى أصوات طبول وصنوج، فما عتَمَ أن صارَ أكثر وضوحاً مع توغل الكوتشي في الشارع الملكيّ باتجاه الساحة الأخرى، المحاذية لمزرعة اليهود. هوَ ذا موكبٌ آتٍ من تلك الجهة، يتهادى بإزاء جدران فندق " مراكش " الفخم، المنبثقة من خلفها هاماتُ الأشجار المثمرة والنخيل وشوكيات الشمعدان. توقفَ الموكبُ لحظة اقتراب عربة الكوتشي من طلائعه، مسبباً تراكم السيارات مع عويل أبواقها المتذمرة. أفراد الموكب، نساءً ورجالاً، كانوا منتظمين صفوفاً مثل أسطر الكتاب. البعض كان يضرب على الطبول والدفوف أو ينفخ في المزامير النحاسية، فيما راحَ آخرون بهيئة مهرجين ذوي أقدام مصطنعة عالية، يتراقصون ويتمايلون، تهيمن عليهم جميعاً البيارقُ والأعلام المرفوعة بأيدي زملائهم ممن ارتدوا مثلهم الملابس التقليدية المزركشة بألوان محلية حارّة. فلما تحركت الطليعة، ظهرت على أثرهم كوكبة من الفرسان، بقلانس بيضاء ناصعة، يحملون بنادق آلية شبيهة بالمعروضة لأعين السيّاح في أسواق المدينة القديمة. رذاذ المطر، كان قد سبقَ وتوقف تاركاً آثاره الخفيفة على ملابس أفراد الموكب والمتفرجين والعابرين.
" كأنني لحظتُ كتابة غريبة على بعض تلك الرايات؟ أم أنها رموز أمازيغية؟ "، توجهت الخانم بسؤالها للمرافقة وكانت العربة قد فُتِحَ لها تواً طريق السير. ردت " زين " متبسمة: " بل هيَ كتابة عبرية. إنهم يهود مراكش، يحتفلون بعيد العرش دأبهم كل عام ". عادت السيّدة السورية بذاكرتها إلى إحدى أماسي رواق الفنون، قبل قرابة الثلاث سنين. إذاك، جرى الحديث على لسان " الأستاذ محمد " بخصوص تأثير اليهود المتعاظم في المغرب سياسياً واقتصادياً. فعقّبَ الشاعر بالقول: " أجل، هم اليوم آلاف قليلة متناثرة في مختلف المدن. لقد تمسكوا بالعيش في موطن أسلافهم، لم تجذبهم الدعاية الصهيونية للهجرة إلى إسرائيل. إلا أن تأثيرهم يفوق مثيله عند الأمازيغ، المشكلين أكثر من نصف السكان والمدين استقلال المغرب لبسالتهم وتضحياتهم "
" نفوذهم مستمدٌ، على أي حال، من نفوذ أخوانهم المهاجرين إلى اسرائيل! "، كذلك ردّ الأستاذ السوريّ ـ الفلسطينيّ الأصل. فعاد الشاعر، ليقول موضحاً: " لو أنك تقرأ بدقة تاريخ المغرب، لعلمتَ أن مفاتيح التجارة كانت دوماً في جيب اليهود وخصوصاً في القرنين السابقين ". لم تكن تلك المرة الأخيرة، المتطرق فيها " الأستاذ محمد " إلى هكذا موضوع. ففي سهرة أخرى للجماعة، نبرَ " فرهاد " للتعليق بالقول: " في سورية، الكرد محرومون حتى من أمكانية تعلم لغتهم بالرغم من أنهم القومية الثانية بعد العرب.. ". وإذا بزوجة الشاعر توقفه، قائلة بنبرة عدائية: " العرب، ينقصهم مصيبة جديدة! ". شحب وجه الشاب بشدة، ولكنه أحتفظ بهدوئه وسط صمتٍ أحرجَ الآخرين. ينبغي هنا إعادة التذكير، بما سبقَ ووردَ مراراً في مذكرات " شيرين ": في ذلك الوقت، كانت " لبنى " تتودد للشاب بشكل مبتذل، بهدف بثّ الغيرة في جوارح رجلها. كانت هذه المرة قد وضعت شقيقته " شيرين " ضمن مرمى سهامها، لما لاحظته من تقاربها مع الشاعر. ولعل ردة الفعل الفجة على كلام " فرهاد "، مبعثها أنه كان أكبرَ ولا شك من هكذا لعبة سخيفة.
عربة الكوتشي، كانت ما تني في سيرها على وقع خبب الفرسين، فيما صدى أصوات الموكب الفائت تبتعدُ شيئاً فشيئاً. اهتز داخلُ " سوسن خانم " لوقع آخر، صدىً آخر. لقد استعادت أيضاً ما عرفته عن صنوف المهانة، الباعثة على الاشمئزاز، التي سامت النفسَ الحساسة لصديقها ومواطنها. كأنما تلك المهانات جُبلت في نفسه، لتصقل وتتحول إلى قصائد رقيقة أثارت دوماً إعجابها.. وحسدها أحياناً! المرافقة، لحظت ما أكتنفَ صمت الخانم من حزن وقور. كانت العربة قد تجاوزت مزرعة اليهود، وأضحى طريقها مستقيماً نحوَ مخزن " مرجان ". هنالك ستمضيان وقتاً يطول أو يقصر في التسوّق، ثم تعرجان إلى أحد المقاهي لتناول الآيس كريم. لاحظت الخانم أن واجهة المخزن قد جللت بالأعلام الحمر ذات النجمة الخضراء، فضلاً عن لافتات يعبّر فيها أصحابها عن ولائهم للأسرة العلوية بمناسبة عيد العرش. في هذه اللحظة، فجأة، طالعتها صورةُ سليلة تلك الأسرة المالكة: الأميرة، " للّا عفيفة "، المنزوية في قصرها على طريق الضاحية بعيداً عن محيطها المألوف. كان صوتها واهناً في آخر اتصال تليفونيّ، بادرت إليه الخانم قبل بضعة أسابيع. ذلك كان عقب عودة الأميرة من باريس، ثمة حيث أجريت لها عملية ناجحة لاستئصال ورمٍ خبيث. جال في خاطر " سوسن خانم " عندئذٍ فكرةُ زيارة المريضة، كي تهنئها بتماثلها للشفاء. التفتت إلى مرافقتها، المشغولة بمراقبة فساتين السيّدات الثريات من زبائن المخزن: " أرغبُ بشراء هدية ثمينة لامرأة عالية المقام، وقد لا أجد شيئاً مناسباً هنا ". قالتها وهيَ تفكّرُ، بأنّ أيّ هدية في العالم لن تعزي امرأة مهشمة القلب، مهجورةً ـ كمرآة قديمة، مكسورة.













رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,572,403
- إلِكْترا: الفصل الأول 5
- إلِكْترا: الفصل الأول 4
- إلِكْترا: الفصل الأول 3
- إلِكْترا: الفصل الأول 2
- إلكِتْرا: الفصل الأول 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل العاشر 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل العاشر 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل العاشر 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل العاشر 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل العاشر 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل التاسع 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل التاسع 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل التاسع 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل التاسع 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل التاسع 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثامن 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثامن 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثامن 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثامن 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثامن 1


المزيد.....




- بعد ثلاثة أطفال زواج الممثل البريطاني هيو جرانت من شريكته ال ...
- بعد ثلاثة أطفال زواج الممثل البريطاني هيو جرانت من شريكته ال ...
- صدر حديثا كتاب «أيام في طوكيو»، للدكتور رضا عبد الرحيم
- عصابة كبرى داخل دولة مافيا فلاديمير بوتين
- هل تبقى اللغة الإنجليزية الأكثر شعبية في العالم؟
- أدب ما بعد الاستعمار في كتاب «القرن المحلّق» للدكتور مصطفى ج ...
- بنشماس يعلن عن نواياه لقيادة البام خلفا للعماري
- رئيس الحكومة : زيارة كوريا الجنوبية فتحت الباب أمام المزيد م ...
- سبعة جنود مغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم سيكرمون بمقر الأمم ا ...
- -جيمس بوند- يعود بفيلم جديد... وهذا موعد طرحه


المزيد.....

- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - إلِكْترا: الفصل الثاني 1