أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - بن سلمان و شهر رمضان














المزيد.....

بن سلمان و شهر رمضان


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 5853 - 2018 / 4 / 22 - 18:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بن سلمان في شهر رمضان

صلاح الدين محسن

22-4-2018

رمضان علي الأبواب . يا تري كيف سيكون رمضان القادم بالسعودية ؟؟

بعدما اتخذ " بن سلمان " قرارات حضارية جسورة لم يتوقع أحد ان يجرؤ حاكم علي اصدارها .. فطواغيت رجال الدين , هم غيلان , ظنناها تخيف الحاكم كما المحكومين

وقرارات محمد بن سلمان , تلقاها الشعب السعودي بعظيم الفرح والسرور.

فماذا يتوقع الناس ان يصدر من قرارات انسانية حضارية قبيل دخول شهر رمضان ؟

هل ستصدر قرارات تنهي عصر الإكراه في الدين . ووقف اجبار الناس اجبارا علي الصوم ! . كما إجبارهم علي الصلاة بمعية المطوع , الذي نتمني أن يكون قد اختفي تماماً !

صلاة والا الضرب ! صوم والا الضرب والسجن !؟

كيف لا يصدر قراراً متمديناً هكذا لوقف الهمجية , وكيف لا نصف بالهمجية , ان يكون انساناً مريضاً بالسكري - أو بغيره - وأجاز له الطبيب ما يعصمه من الموت : الافطار وعدم الصوم في رمضان .. فان شعر وهو في الشارع فجأة بخطورة حاله , ولابد من تناول قطعة من الحلوي , أو شرب عبوة عصير حلو . حمله معه للطواريء الصحية .. فاذا بعصا المطوّع تنزل فوق ظهره , مع الزجر والاتهام بالزندقة والكفر والعصيان .. !!

ماذا يفعل الانسان المريض , المضطر للأكل أو الشرب في مكان عام , حفاظاً علي حياته وبأمر من الطبيب . لتجنب الضرب والاهانة بيد المطوّع ؟؟

هل يسارع بالتواري في مكان بعيد عن عيون الناس - وكأنه يرتكب فعل فاضح .. ! قبل تناول ما يقيه من الموت كمريض .. !؟ .

وكيف يقنع المتطوعين بالايذاء ولو بسهام نظرات حادة مؤذية , - وقبل أن تنهال عليه عصا - بانه مريض ومضطر للأكل أو الشرب برخصة طبية ؟؟

هل علي الانسان المريض تصوير وتكبير رخصة الطبيب له بالافطار في رمضان , ويعلق نسخة مكبرة علي صدره , ونسخة أخري يعلقها علي ظهره ؟؟

ماذا يفعل انسان ظروفه الصحية تلزمه بالاكثار من شرب الماء عندما يهاجمه شهر ( الرحمة ) رمضان .. ( شهر الخيرات ) .. ( شهر البركات ) .. .. وكيف يعيش بالصوم عن الشراب في نهار رمضاني صيفي طويل ؟اً؟

وما ذنب عشرات الآلاف من الأجانب الوافدين غير المسلمين , كي نجبرهم علي العيش في سجن ورعب الخوف من الضرب أو السجن - أو نظرات الاستنكار والاحتقار - , ان هو مارس حقه في تناول طعام أو شراب في نهار رمضان , وكيف لا تترك أمامه كافة المطاعم والمشارب مفتوحة طوال نهار هذا الشهر . وبدون ذلك ,كيف يقتنع بان رمضان شهر حسنات وليس شهر قمع واكراه وسجن وارهاب ؟؟

بل كيف يعيش الانسان العادي في شهر رمضان , بدون شرب الماء , في بلاد صيفها جحيم - كالسعودية وغيرها - ؟؟

وأي إله رحيم يقضي بذلك ؟ وأي نبي كريم يقره ؟ وأية عقيدة يسر لا عسر - سمحاء - لا تسمح للناس بالافطار أو الصوم دون اكره وإجبار ؟ ونحن في عصر حقوق الانسان . بالقرن الواحد والعشرين الميلادي , وبالعام ال 1439 بعد الهجرة !؟

من حق السعوديين - وغيرهم من الشعوب - أن يعيشوا حياة آمنة - في سلام - في شهر رمضان القادم .. ولكلِّ حق الافطار أو الصوم دون إكره في الدين .. وترك كافة محلات الطعام والشراب مفتوحة طوال النهار. لكي يحق وصفه ب ( الشهر الكريم ) .

لعل " محمد بن سلمان " يحتاج بالضرورة لاصدار قرار بهذا الشأن قبيل دخول شهر رمضان - وقد بقي عليه حوالي 3 أسابيع . لان بقاء الحال في رمضان القادم كما كان عليه من قبل - سجن وقهر وخوف وجوع وحرمان وتهديد لحياة المرضي والغرباء الأبرياء غير المسلمين - الوافدين - .. سيكون بقعة تشوه القرارات الجريئة التاريخية التي اتخذها " بن سلمان " , في الشهور القليلة الماضية - حق قيادة المرأة للسيارة , إلجام أعداء الحياة بالسعودية, وهم : المطوعة , وشيوخ الفتاوي الحجرية المسمومة ) - التصريح بدور سينما , المسرح المشترك بين الممثلين والممثلات والمشترك الجمهور . التعاقد علي انشاء دار أوبرا وأوركسترا بالسعودية . حفل غنائي لمطرب شبابي " تامر حسني " ..

يجب تتويج تلك القرارات . بقرار قبل دخول شهر رمضان القادم . يمنع الاكراه في الدين , ويمنح الناس حرية الافطار أو الصيام دونما جبر .. لكي تكتمل فرحة السعوديين بالحريات التي حصلوا عليها . ولتتواصل أفراحهم دون انقطاع ( والكلام إليك يا جارة .. ليس لجارة واحدة .. بل الكلام لكل الجارات ) .
---
مقال آخر - من مدونتي - " إحذروا التفاسير" . علي هذا الرابط :
http://salah48freedom.blogspot.ca/2018/03/blog-post_24.html
==============





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,579,822
- من الارشيف - عروبيون واسلاميون
- في عيد العمال العالمي هذا الواجب عليهم – في أول مايو , آيار ...
- أوركسترا البخاري التجاري للتنوير قبل الكلاسيكي
- نظل نتعلم حتي الممات
- نقاط فوق الحروف
- انهم يعطلون التقدم
- قريباً في السعودية
- هل يتحقق ما نشرناه بعنوان : بيروسترويكا 2 - منذ 12 عام
- لماذا تكرههم شعوب الأرض !؟
- من مدونتي - الصين .. الباقي من الشيوعية : قميص كارل ماركس
- الخروج للنهار
- خبر عاجل 1-2
- من مدونتي : الباقي في عمر الارهاب والاسلام 14 ألف عام فقط
- من مدونتي - 3 دعشة واحدة لا تكفي
- من مدونتي - 2 قطارالعلم في محطة : بنك النُطف
- من مدونتي 1 - مفارقات وتساؤلات
- ابراهام لينكولن جديد . العالم يحتاج اليه 1-2
- مع التنوير ومراحله 1- 2
- تنوير 4 - ج4
- تنوير 4 - ج 2


المزيد.....




- الكنيسة الأوكرانية تحرم بطريرك كييف الفخري من حقوقه وأملاكه ...
- وزير الأوقاف السوري: الحركات الوهابية والإخوان لا تمت للإسلا ...
- ترامب: عقوبات مشددة تستهدف المرشد الأعلى الإيراني
- الحريات الدينية في خطاب الإسلامويين
- ما سر -ميغاليث.. أحجار الجنة- في منطقة بريتاني غرب فرنسا؟
- مهمة -بومبيو- في السعودية... وعلاقتها بقرار الحرب وجماعة الإ ...
- افتاء مصر: الحلف بالنبي محمد والكعبة لا حرج فيه.. ومغردون يس ...
- تشاد... مقتل 11 عسكريا في هجوم لـ-بوكو حرام-
- جماعة الإخوان: 60 ألف سجين معرضون لكارثة عقب وفاة مرسي
- #مختلف_عليه..الصراعات المذهبية.. جذورها وتحولاتها


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صلاح الدين محسن - بن سلمان و شهر رمضان