أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - رئيس حزب التجمع الوطني الجمهوري ( الجزائري) يطالب بحلّ الأحزاب و الذهاب إلى مرحلة انتقالية














المزيد.....

رئيس حزب التجمع الوطني الجمهوري ( الجزائري) يطالب بحلّ الأحزاب و الذهاب إلى مرحلة انتقالية


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 5853 - 2018 / 4 / 22 - 07:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جدد مطلبه بوضع حزب جبهة التحرير الوطني في المتحف
---------------------------------------------------------
اختار عبد القادر مرباح رئيس التجمع الوطني الجمهوري الدخول كمنافس لحزب جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي اللذان أعلنا عن ترشيح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، و الترشح للإنتخابات الرئاسية القادمة رافعا شعار: "جزائر قوية بدون بترول" إلا أنه عبّر عن تخوفه من وقوع التزوير، و أن لا تكون انتخابات ديمقراطية ، و قد خاطب عبد القادر مرباح كل من رئيس الجمهورية و الفريق أحمد قايد صالح ، الفريق سي بن علي و الفريق السعيد باي في رسالة وجهها إليهم بأن الجزائر تناديهم و شعبهم ينتظر منهم التغيير لتحقيق المسار الديمقراطي كما هو معمول به في البلدان المتقدمة، و قال أن الشعب يحتاج في هذه المرحلة إلى الالتحام و إلى جمع القوى للقضاء على الأزمة، لأن هناك مساعي لإبقاء الجزائر مستعمرة ثقافيا، كما طالب عبد القادر مرباح المجلس الدستوري بتعديل الدستور و قانون الأحزاب و الانتخابات، و الذهاب إلى مرحلة انتقالية
---------------------------------------------

قال عبد القادر مرباح في تجمع شعبي نظمه مساء أمس بدار الثقافة مالك حداد قسنطينة أنه حان الوقت لتقييم 18 سنة من النضال و الديمقراطية ، و الذهاب إلى بناء مشروع المجتمع، و تحقيق الوحدة الوطنية، و الحفاظ كذلك على هوية الجزائريين التي هي الأمازيغية، ومن واجب الدولة أن تعمق الإصلاحات و الخروج من الأزمة، التي دفعت بالشباب إلى العزوف السياسي و جعلت الشباب لا يثق في الأحزاب و يقاطع الإنتخابات، و قال عبد القادر مرباح أن ما يحدث في الجزائر عبارة عن دراما، و قد وجه رئيس التجمع الوطني الجمهوري رسالة بأن حزبه يشجع الذين ناضلوا من أجل الأمازيغية و الدفاع عن هوية الشعب الجزائري لكنه يرفض التطرف في كل أشكاله ، مشيرا بالقول أن هناك خط أحمر لا ينبغي تجاوزه ، إذا تعلق الأمر بهوية الجزائريين و سيادة الدولة الجزائرية، و أضاف أنه لا يوجد من يتزايد على الآخر في الثقافة الأمازيغية و الوحدة الوطنية، لأننا كلنا أمازيغ عربنا الإسلام، مثمنا في ذلك الخطوات التي خطاها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في ترسيم الأمازيغية كلغة وطنية في الدستور، و قد كشف عبد القادر مرباح الذي أعلن كتابيا ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة عن تعرض حزبه للاستفزازات من قبل أحزاب أخرى، و على رأسهم حزب جبهة التحرير الوطني ، حيث جدد مطلبه بضرورة وضع الحزب العتيد في المتحف، و في هذا الصدد طالب مرشح رئاسيات 2019 المجلس الدستوري إعادة التفكير في المسار الديمقراطي، و إعادة النظر في الدستور، و تعديل قانون الأحزاب و الإنتخابات، و بناء مشروع المجتمع الذي دافع عنه قاصدي مرباح من أجل استقرار البلاد، عندما كان يقوم بدور الوساطة بين الدولة و المعارضة و استطاع أن يسجل نجاحات، و الذهاب إلى مشروع سياسي يحدث تغييرا جذريا في البلاد، لكن أيادي الغدر اغتالته و لم يكمل المشروع، و كما قال هو اليوم وجب أن يعاد طرح المشروع على أربعة أشخاص فقط و هم: الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و الفريق أحمد قايد صالح، و الفريق سي بن علي و السعيد باي، بأن الجزائر تناديهم و شعبهم ينتظر منهم التغيير لتحقيق المسار الديمقراطي كما هو معمول به في البلدان المتقدمة، كانت هذه الرسالة هي نفسها التي وجهها رئيس التجمع الوطني الجمهوري في 2004 إلى الفريق العماري، و لكن لم يتحقق شيء من هذا القبيل.
و في رده على سؤالنا حول قضية لطالما أثارت جدلا كبيرا و هي التي تتعلق باختيار قاصدي مرباح رئيس الأمن العسكري الشاذلي بن جديد ليكون خليفة للرئيس الراحل هواري بومدين بدلا من ترشيح واحد من الاثنان عبد العزيز بوتفليقة و محمد الصالح يحياوي، قال عبد القادر مرباح أن انتقال السلطة من بومدين إلى الشاذلي بن جديد اشرف عليه رجل دولة، و قد اعتمد الاختيار على معيار الأكبر سنا و الأعلى رتبة، و كان إثنان لا ثالث لهما من وقع عليهما الاختيار، و هما الجنرال محمد عطايلية و الشاذلي بن جديد، و بالنظر إلى وضعية عطايلية الصحية جراء حرب التحرير فقد اختير الشاذلي ليكون هو الرئيس، و أضاف قائلا: هذا سرّ أباحه له قاصدي مرباح قبل اغتياله، و لم تأزمت الأمور في 1988 قلت له لو كنتم في المستوى لما وصلنا إلى هذه المرحلة، و استطرد بالقول: لما رأينا طريقة التسيير أحدثت منعرجا خطيرا، عارضا الشاذلي كمسؤول لا كشخص، و عن القادة الذين كانوا في الجيش الفرنسي قال عبد القادر مرباح أنه الكثير منهم خدموا الثورة الجزائرية، و بخصوص الإنتخابات الرئاسية القادمة اختار عبد القادر مرباح الدخول كمنافس لحزب جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي اللذان أعلنا عن تشريح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، إلا أنه عبّر عن تخوفه من وقوع التزوير، و أن لا تكون انتخابات ديمقراطية ، لأن الوقت ضيق، و سيتم تعيين رئيس بموافقة أناس لها مصالح، حيث طالب بالذهاب إلى مرحلة انتقالية، لأن رئيس الجمهورية لم يعد قادرا على مواصلة المسيرة ، ليستطرد قائلا : إن رئيس الجمهورية اجتهد و أدى واجبه كما ينبغي و هناك أمور كثيرة تحققت على يديه، لكن ما زالت هناك نقائص ، و قد حان الوقت للتغيير و تكوين جيل يعتمد على نفسه و لا يعتمد على البترول، و في سياق متصل انتقد عبد القادر مرباح وزيرة التربية نورية بن غبريط التي ضربت بالمنظومة التربوية و أنتجت طلبة يمتوى ضعيف ، معبرا عن قلق حزبه على المدرسة الجزائرية، بعدما أصبحت موضع انتقاد الدول و بالخصوص المخابرات الفرنسية و تطالب بإعادة التكوين محذرا من مخطط اغتيال اللغة العربية ، و دعا مرباح إلى تطوير المدرسة الجزائرية و خلق مدرسة جديدة تصنع القاضي الجيد، و المهندس الجيد و الطبيب الجيد.
علجية عيش







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,100,846
- هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس
- -حبكة لامبيدوز- لعبة ألمانيا الجديدة تجاه -الجالية المسلمة-
- نجل الرئيس الراحل محمد بوضياف: الرئيس فرانسوا ميتران كان ورا ...
- جبهة العدالة و التنمية ( الجزائرية) تطالب بفتح تحقيق معمق في ...
- حكومة تذبح مواطنيها
- لماذا فشلت -المُعَارَضَة- في تحقيق التغيير في الجزائر؟
- -السلفية - و العزف على أوتار -الأمّة-
- في عيد المرأة العالمي.. المرأة في 2018 تبحث عن إنسانيتها
- في الصميم..ماذا لو كانت الجماجم جماجم حَرْكَى les harkas؟
- هذا ما قاله عمار بن عودة قبل مجيء عبد العزيز بوتفليقة إلى ال ...
- من أجل الإنتقال الديمقراطي.. سعيد سعدي زعيم ال: RCD على خطى ...
- التنظيم أم التخريب.. أيهما أفضل؟
- -منتدى العرب و الأمازيغ- فضاء إعلامي جديد لترسيخ -الهوية وال ...
- الوزير الأول أحمد أويحي يرد على زعيم الأفلان: علاقتي بالرئيس ...
- -الناصرية- و نظرية اختراع -الرمز- من أجل بناء تنظيم قومي واح ...
- فلسطين و العالم العربي ( نحو تحالف ديني عربي)
- نحو -أسلمة العلوم-
- الفيزيائي الفلكي الجزائري نضال قسّوم: رجال الدّين فشلوا في ا ...
- -التطرف الديني- سببه الانحطاط الحضاري للمجتمعات
- المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر يدعو المثقفين و الكتاب العرب ...


المزيد.....




- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - رئيس حزب التجمع الوطني الجمهوري ( الجزائري) يطالب بحلّ الأحزاب و الذهاب إلى مرحلة انتقالية