أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - خراب نينوى – التقاليد الصحراوية الرعوية














المزيد.....

خراب نينوى – التقاليد الصحراوية الرعوية


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5853 - 2018 / 4 / 22 - 00:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خراب نينوى – التقاليد الصحراوية الرعوية


يرتكز تاريخ وتراث بني إسرائيل على تقاليد وطبائع البيئة الصحراوية الرعوية فمعظم أحداث الأسفار تقص رحلة بني إسرائيل عبر صحراء مصر وفلسطين فترى للحيوانات الرعوية مشاركه واسعة في تلك الرحلة –فالنذور وتقدمات الخطيئة وقرابين السلامة والغنائم تستوفى من الحيوانات – حتى الميراث يقسم وفق نظام بدوي رعوي البنت الواحدة ترث النصف والابن البكر يرث ضعفي الإخوة الصغار – فالتقاليد الصحراوية لازمت اليهود حتى في تمدنهم --

–الإصحاح-- فأعطى سارة ابنته نصف أمواله وغلمان وجوار ومواش وابل وبقر وفضة كثيرة وصرفهما من عنده بسلام فرحا قائلا ملاك الرب القدوس يكون في طريقكما ويبلغكما سالمين وستجدان كل شيء عند أبويكما بخير وسترى عيناي ابنيكما قبل موتي واقبل الوالدان على ابنتهما يقبلانها ثم صرفاها وأوصاها بان تكرم حمويها وتحب بعلها وتدبر عيالها وتحفظ نفسها غير ملومة




طوبيا--- الأصحاح رقم 9



استدعى طوبيا الملاك عزريا وقال له يا أخي لو جعلت نفسي عبدا لك ما وفيت فضلك--أسالك ان تأخذ دواب وغلمانا وتنطلق الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين وترد عليه صكه وتقبض منه الفضة --ودعوه الى عرسي أنت تعلم لو تأخرت فان أبي سوف يقلق انت تعلم يضا ان رعوئيل قد استحلفني على ان ابقى معه --فاخذ رافائيل أربعة غلمان وجملين وسافر الى راجيس مدينة الماديين ولتقى بغابيلوس فدفع إليه صكه واستوفى منه المال كله فعرف أمر طوبيا بن طوبيا فأتى معه الى العرس فلما دخل بيت رعوئيل وجد طوبيا متكئا فقام وقبلا بعضهما بعضا وبكى غابيلوس وبارك الله وقال يباركك الرب اله إسرائيل لأنك ابن رجل صالح وبار متقي لله صانع صدقات وان تحل البركة على زوجتك وعلى والديكما وتريان بنيكما وبني بنيكما الى الجيل الثالث والرابع وان يكون نسلكما مباركا من اله إسرائيل المالك الى دهر الدهور فقالوا كلهم أمين ثم تقدموا الى الوليمة العرس بخوف من الله



طوبيا--- الإصحاح رقم 10



و لما أبطا طوبيا بسبب العرس قلق أبوه وقال لعل غابيلوس مات وليس هناك من يرد له المال-- فحزن حزنا شديدا هو امرأته-- وطفقا يبكيان فكانت أمه تبكي وتقول آه أوه يا ابني لماذا أرسلناك الى الغربة يا نور إبصارنا وعكاز شيخوختنا ورجاء عقبنا --لقد كنت كل شيء في حياتنا ينبغي لنا ان لا نبعدك عنا --فكان طوبيا يقول لها اسكتي ولا تقلقي ان ابننا سالم والرجل الذي اصطحبه ثقة --فكانت تقوم مسرعة لتنظر الى كل جهة والطرق التي تظن ان ابنها سيرجع منها -- وأما رعوئيل فقال لصهره امكث هنا سأذهب الى طوبيا أبيك لأخبره بسلامتك فقال له طوبيا أنا اعلم بان أبي وأمي يحسبان الأيام وروحهما معذبة وبعد ان ألح رعوئيل على طوبيا --فأبى --فأعطى سارة ابنته نصف أمواله وغلمان وجوار ومواش وابل وبقر وفضة كثيرة وصرفهما من عنده بسلام فرحا قائلا ملاك الرب القدوس يكون في طريقكما ويبلغكما سالمين وستجدان كل شيء عند أبويكما بخير وسترى عيناي ابنيكما قبل موتي واقبل الوالدان على ابنتهما يقبلانها ثم صرفاها وأوصاها بان تكرم حمويها وتحب بعلها وتدبر عيالها وتحفظ نفسها غير ملومة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,054,037
- خراب نينوى --سنة صلاة النكاح
- خراب نينوى – الزواج الكهنوتي الطوعي
- خراب نينوى – الطقوس الوثنية
- خراب نينوى – الجغرافية المقدسة
- خراب نينوى 3—قتل الأزواج
- خراب نينوى –2 --الاغتيالات السرية
- خراب نينوى --1
- نحميا -- بين التطرف العقائدي والتعصب القومي
- كرنفال مجوسي على أسوار أورشليم
- تأسيس المحفل الكهنوتي
- قوانين الثيواقراطية الاستبدادية
- عقائد التوراتيين على ارض الميعاد
- الساميون بين التوراتيين والكهنة المجوس
- عيد المظال مناسبة مجوسية
- اليهود بين الثيوقراطية والعقيدة التوراتية
- دور التاريخ الديني في صناعة الأعداء
- الطبقة الفلاحية بين الكهنة والرأسماليين
- الشرق الأوسط بين الماضي والحاضر -- 2
- الشرق الأوسط بين الماضي والحضر
- عقائد الشرق الأوسط القديم


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - خراب نينوى – التقاليد الصحراوية الرعوية