أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - بائعات الهوى مَنْ تُشَرعُ قوانين العراق الجديد !!














المزيد.....

بائعات الهوى مَنْ تُشَرعُ قوانين العراق الجديد !!


سعيد العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 20:52
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


بائعات الهوى مَنْ تُشَرعُ قوانين العراق الجديد !!
عندما تسقط رجالات السياسة في فخ الإفلاس السياسي ، و عندما تصل الحالة بتلك الماركات الفاسدة إلى مرحلة اليأس و رؤية المناصب المرموقة على وشك الخروج من أيديهم فهم بلا شك سوف يسعون إلى البحث و بأي طريقة عما يجعلهم متشبثين بالقشة التي تنقذهم من الغرق المؤدي إلى خسارة كرسي الحكم و الجاه و السلطة فلا نجد عندهم قيم الاخلاق و مبادئ الإدارة الناجحة ولا يحسبون للأعراف السماوية أي حساب وهذا ما نجد مصاديقه عند أغلب رموز السياسة في العراق فمع بدأ العد التنازلي لسباق الانتخابات البرلمانية المقبلة ، وبعد أن تيقنت الطبقة السياسة بعزوف الشارع العراقي عن المشاركة في هذا المأتم الحزين و المفجع فقد لجأت إلى عدة حيل و مارسة معها أقذر أساليب المكر و الخداع مستغلين حالة الفقر و البطالة و العوز الشديد الذي تعاني منها اغلب طبقات الشعب المتدنية في مستوى المعيشة و أيضاً من أبشع اساليبهم الانتخابية الرخيصة الوضيعة أنهم أطاحوا بكل ما تملكه المرأة من كرامة و عزة و شرف و عفة و حياء عندما جعلوا صور المرأة تملأ الشوارع و الطرقات بالاضافة إلى مرشحات اللواتي أقل ما نقول عنهن بائعات الهوى في سوق فساد الكتل الكبيرة التي بارك السيستاني بها و دعا العراقيين إلى انتخابها في الدورتين السابقتين بعد سقوط رأس النظام السابق وها هي قيادات تلك الكتل الفاسدة تسعى لضمان البقاء في السلطة لدورة جديد فجاءت بالفنانات و الراقصات و المطربات صاحبات الاغراء و الفساد الأخلاقي لتكون هذه الشريحة من بائعات الهوى هن مَنْ تتحكم بالعراق و شعب العراق و مقدرات العراق عندها كيف سيكون حال البلد ؟ و كيف ستكون أحوال شعبه عندما تتسلط على رقابه مَنْ لا عمل لهن سوى الرقص في الملاهي و شرب الخمور في النوادي الليلية و فتيات الانس و الليالي الحمراء ؟ و خذ مثلاً الفنانة ملايين مرشحة دولة القانون التي يتزعمها نوري المالكي ابن مرجعية السيستاني و حبيبها و موضع ثقتها و مختار عصرها بربكم ماذا تعلم الفنانة من السياسة و فنون السياسة ؟ هل تعلم الفنانة الممثلة و الراقصة كيف تُشرع القوانين ؟ هل الفنانة ذات دربة و دراية و تمتلك أسس الناجحة لإدارة البلاد بكافة مرافقها الإدارية و الاقتصادية و المالية و الاجتماعية ؟ ما هذه الأساليب الرخيصة و الحيل الوضيعة يا ابن المرجعية؟ لكن وكما يُقال مَنْ أمن العقاب أساء الأدب ، و لا حياة لمَنْ تنادي ، فالسيستاني مكن الفساد و الفاسدين من التسلط على زمام الأمور و اليوم يعتكف بجحره كالنعامة خوفاً على مصالحه و مكاسبه الدنيوية المرتبطة بوجود هذه الطغمة المفسدة و الطامة الكبرى أن السيستاني يصرح بأنه لا يدعم أية قائمة أو مرشح لاي كتلة في حين أن وكلائه في الديوانية و بغداد و السماوة لا زالوا ينقلون توجيهات السيستاني حول انتخاب عمار الحكيم و نوري المالكي و باقي قيادات التحالف الوطني الذي يرعاه السيستاني فهؤلاء المفسدين هم موضع ثقة السيستاني الذي جعل الدين و المذهب مرهوناً ببقاء هؤلاء الفاسدين .
بقلم الكاتب و المحلل السياسي محمد سعيد العراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,209,693
- السيستاني يستنكر لسجن الكاظم ولا يستنكر لمعاناة آلاف السجناء ...
- و يقول السيستاني نحن لا ندعم السياسيين الفاسدين ؟
- إلى متى يتوضئ السيستاني بدماء الفقراء و المساكين ؟
- مَنْ يقود سياسيي العراق الدستور أم المرجعية ؟
- هل احتفلت المرأة العراقية بيومها العالمي ؟
- المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين
- السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد
- أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر يا كمال الحيدري
- إلى متى يتلاعب السيستاني بأموال اليتامى و الفقراء و النازحين ...
- بأي وجه يشارك الفرس و الأتراك و الأفغان و الباكستان في انتخا ...
- ماذا يريد السيستاني بسكوته إزاء ما يجري في البصرة ؟
- دعوة السيستاني لمحاربة الفساد حقيقة أم وهم و خيال ؟
- يا ملالي إيران زمن العربدة و التهديد بالقتل قد وصل إلى نهايت ...
- نظام الملالي إلى زوال ... الحرية لإيران
- رسالة للمالكي من فمك ندينك
- ماذا يعني تجدد التظاهرات في إيران ؟
- ماذا لو كان السيستاني في زمن الإمام الحسين ؟
- السيستاني يلوح بحرب أهلية لضمان بقاء الفاسدين
- إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق
- متى يكفكف السيستاني دموع الأرامل و الأيتام ؟


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - بائعات الهوى مَنْ تُشَرعُ قوانين العراق الجديد !!