أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - زوّجناكها















المزيد.....

زوّجناكها


محمد بن زكري

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 17:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كانت شهوة النبي محمد للنساء قوية مندفعة بلا حدود ، ما جعله يستصدر لنفسه نصوصا تشريعية استثنائية ، تبيح له إشباع رغباته الشهوانية المتقدة ، التي أطلق لها العنان بعد موت زوجته الأولى خديجة ؛ حيث ما كان له - في حياتها - أن يتطلع إلى امرأة سواها ، إما نظرا لكونها صاحبة الفضل عليه بالاغتناء بعد الفقر ، و إما لأنها كانت - و على الأرجح كان هو أيضا قبل النبوة - على النصرانية التي لا تبيح التعدد . أما و قد ماتت خديجة ، فقد آن له أن يعوض ما فاته في شبابه من متع الجنس ، خاصة و أنه - كما يرى نفسه - قد أوتي قوة أربعين رجلا في الجماع ، حسب ما أوردته عنه كتب التراث و الأحاديث من أقوال . و من تلك التشريعات الاستثنائية ، نكاح مَن تهب له نفسها مِن النساء المؤمنات ، لينكحها دون مهر ، في جملةِ مَن نصت عليهن الآية 49 من سورة الأحزاب : " يَٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَٰجَكَ ٱلَّٰتِىٓ ءَاتَيْتَ أُجُورَهُنَّ ، وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّآ أَفَآ ٱللَّهُ عَلَيْكَ ، وَبَنَاتِ عَمِّكَ ، وَبَنَاتِ عَمَّٰتِكَ ، وَبَنَاتِ خَالِكَ ، وَبَنَاتِ خَٰلَٰتِكَ ٱلَّٰتِى هَاجَرْنَ مَعَكَ ، وَٱمْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِىِّ إِنْ أَرَادَ ٱلنَّبِىُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا ، خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ ، ۗ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِىٓ أَزْوَٰجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُهُمْ ، لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ .. " . و كما يبدو واضحا من النص ، فإن نكاح مَن تهب نفسها مِن النساء ، هو رخصة خصوصية للنبي محمد .. فيما لو رغب ، لا يتعداه حكمُها إلى غيره من المؤمنين .
و بالمِثل كان تشريع الزواج مِن مطلقة الابن المتبنَّى ؛ فلقد زوّج محمد ابنه بالتبني (زيد) مِن الأرملة الحسناء (زينب بنت جحش) ، التي كانت أولَ أمرِها قد أبت الزواج منه ، نظرا لسمو مكانتها الاجتماعية عن مكانته (لسابق عبوديته) ، لكنها عادت مرغمة فقبلت به زوجا ، امتثالا لما نزل فيها من آي الذكر الحكيم (!) ، حيث يذكر الطبري في تفسيره ما مفاده ، أن النبي محمدا لما أتى زينب خاطبا ، قبلت ظنا منها أنه يطلبها زوجة له ، فلما علمت أنه يخطبها لزيد أبت عليه ذلك و استنكرته و جادلته فيه ، و بينما هما يتحاوران أنزل الله الآية : " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍۢ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ- أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ " [الأحزاب : 36] ، فقالت زينب أترضاه لي مَنكحا و أنا ابنة عمتك يا رسول الله ؟ قال : نعم ، فقالت : إذن لا أعصي رسول الله ، قد أنكحته نفسي .
وذات يوم أتى محمد يطلب ابنه المتبنّى زيدا في بيته ، فاستقبلته زينب التي كانت تلبس رداء شفافا منحسرا يُظهر مفاتنها الأنثوية الفائرة ، فما كان من محمد الرجل الذواقة للجمال الأنثوي ، إلا أن بدا عليه الاضطراب ، ورجع إلى بيته وهو في حالة شديدة من التوتر ، يردد : سبحان مغير القلوب ! و كما يُجمع المفسرون فقد وقع في نفسه استحسانُ زينب و هي في عصمة زيد ، و استقر في دخيلة نفسه أن يطلق زينب من زيد ليتزوجها هو ، رغم العرف الأخلاقي الاجتماعي ، المستقر على أساس إنسانيّ ، الذي يمنع الزواج من زوجات الأبناء بالتبني ؛ فكان النص التشريعي الذي يبيح للنبي محمد ذلك ، بآية من سورة الأحزاب : " وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّـهَ ، وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ ، وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ، فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا ، لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَ‌جٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرً‌ا ، وَكَانَ أَمْرُ‌ اللَّـهِ مَفْعُولًا " [الأحزاب : 37] . ولقد أتم محمد زواجه من زينب ، فدخل عليها دون إذن ولا مهر و لا تجديد قِران و دون أن يطلبها من أحد (أنظر تفسير الجلالين) ، و تلك أيضا من خصوصياته التي لا يشاركه فيها أحد بإجماع المسلمين .
ويتضح من النص أن محمدا كان يستشعر حرجا شديدا في انتزاع (زينب) من زوجها ، الذي هو ابنه بالتبني " وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ " ، خشية أن يعيب عليه الناس ذلك ، " وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ " ، وكان التردد غالبا عليه رغم قوة اشتهائه الجنسي لها ورغبته القوية في امتلاكها جسديا ؛ غير أنه كما كل الأنبياء وجد الحل في إحالة الأمر إلى مشيئة الله ، الذي شاء - هذه المرة - أن يتيح لمحمد تطليق زوجة من زوجها ، ليتزوجها هو ، " فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا " ، و ذلك لمجرد أنه رغب بها فجأة ، حتى و إنْ كانت زوجة رجل ينتسب إليه بالتبني (دعيّه) . و لكي يَخرج النبي محمد من محنة تأنيب الضمير ، و يُغلق أفواه المنتقدين ، لم يفته أن يستنطق ربه مبررا تشريعيا ، لتعلقه المفاجئ بزينب و انتزاعها من حضن ابنه بالتبني زيد ، ليتزوجها هو ؛ تمضي الآية رقم 37 من سورة الأحزاب لتقول : " لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَ‌جٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرً‌ا " . لكن كتب التراث لا تورد مثلا لزواج رجل مؤمن من زوجة (دعيّه) ، على غرار ما فعله محمد مع دعيّه زيد و طليقة دعيّه زينب .
و هكذا فرض علينا محمد أن نعرف بالتفصيل الممل قصته الشخصية مع زيد و زوجته زينب ، التي صارت بعد ذلك أماً لزوجها السابق زيد ، نظرا لأن المشيئة الإلهية (!) ، كانت قد قررت أن تحرم الآخرين من الاقتران بزوجات النبي محمد بعده ، لفرط غيرته عليهن . فقد أورد البخاري نقلا عن ابن عباس قول النبي محمد : ليس أحد أغير من الله ، وليس أحد أغير مني ، و من ثَم كانت الآية : " ٱلنَّبِىُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَٰجُهُۥٓ أُمَّهَٰتُهُمْ " . [الأحزاب : 6] .
لكن الله لم ينتبه هنا إلى أنه يتناقض مع نفسه منطقيا ! ففي حين قرر أن زوجات النبي هن أمهات المؤمنين ، نسي أن يتوافق مع نفسه ، فيقرر بالتالي أن النبي هو أبوهم ؛ و ذلك حتى يستقيم الأمر - في العقل والمنطق - طالما أن زوجاته أمهاتهم ؛ و كيف له أن ينتبه إلى عدم استقامة أمر أمومة بلا أبوّة ، و هو قد قرر قبل ذلك أن يلغي رابطة الأبوة - الروحية والاجتماعية - بين محمد و ابنه بالتبني (دعيّه) زيد ، تمهيدا لشرعنة زواج الأب من مطلقة ابنه بالتبني ؟! لا لشيء إلا لانبهار محمد بمفاتن زينب و رغبته بامتلاكها .
وعودة إلى النص " فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا " ، أي ما معناه : لما كان (زيد) قد نال مبتغاه وشبع منها جنسيا حتى ملّ معاشرتها ، قررنا أن نزوجها لك ! هكذا بكل بساطة ! حتى إن زينب كانت تتفاخر على باقي نساء النبي محمد بقولها : لقد زوجني الله من فوق سبع سماوات . ويحق لها ذلك طبعا ، خاصة و أن الأمر قد حدث معها لمرتين !
وحتى يتخفف محمد من عبء الشعور بالحرج ، فقد رأى أن يعوض زيدا عن زوجته زينب بأحسن منها .. لكن في الجنة ؛ أورد البخاري في صحيحه قول النبي : " دخلتُ الجنة ورأيتُ فيها جارية ، فسألتُها : لمن أنتِ ؟ فقالت : لزيد بن حارثه " ؛ فبشر بها رسول الله - صلى الله عليه و سلم - زيدا .
و لا ندري لماذا رأى النبي جارية زيد دون جواري غيره من الصحابة و (السلف الصالح جدا) ! و ليس من تفسير للأمر سوى كونه ترضية لزيد و تعويضا له عن فقدان زينب بنت جحش ، التي أخذها النبي منه ، بعد أن قضى زيد منها وطرا ، حتى ملّها و كره معاشرتها فتخلص منها بالطلاق ! .
و هكذا بفضل جمال السيدة زينب بنت جحش ، دخل السيد (زيد) التاريخ من باب واسع جدا ، فهو الوحيد من بين كل الصحابة ، الذي اختصه الله بذكر اسمه شخصيا في القران ، فصار اسمه يتردد يوميا على ألسنة ملايين البشر ، ويحتل آلاف الصفحات الورقية والالكترونية والأقراص المدمجة و الفيديوهات و الإذاعات المرئية والمسموعة .
حسنا ولا بأس ؛ فللنفوس ميولها ، وللمشاعر نزواتها ، و للأحاسيس منطقها ، وللطبيعة البشرية قوانينها ، وللظروف أحكامها ؛ لكن .. ما لنا نحن وما للسيد زيد حتى يظل اسمه مقررا علينا إلى الأبد ؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,777,727
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب
- الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !
- نحو الرسملة و إعادة إنتاج مشروع ليبيا الغد النيوليبرالي
- وحدة الأمومة بين المرأة و الطبيعة
- Pedophilia .. بما يرضي الله !
- الاشتراكية هي الحل .. بلا دوغما
- نحو أنسنة العلاقة بين المرأة و الرجل
- التأنيث و المنفى
- البربر / إمازيغن هم الأحفاد المباشرون ل (كرو – ماجنون) *
- الشعوبية ، نزعة عنصرية أم حركة تحررية
- نظرية المؤامرة
- عندما يصبح اللقّاق و النصّاب و النشّال حكاما
- شمولية التحرر استجابةً لتحدي شمولية الاستبداد
- دعوة إلى ثورة شعبية / اجتماعية ، يدعمها الجيش الوطني
- نانّا تالا
- التمييز (العنصري) في المجتمع الليبي
- السلفية .. أيديولوجيا التشرنق في الماضي التعيس
- فاضت كؤوسُها فكفّ الشرِّ أو الطوفان
- ليبيا تغرق في البحر الميت
- لماذا و إلى أين حربهم التاريخية على المرأة ؟


المزيد.....




- تنظيم الدولة الإسلامية: أم عضو بخلية -الخنافس- تخسر قضية لمن ...
- انتخاب رئيس لحزب -الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني-   
- ريبورتاج- العراق.. رحلة البحث عن فلول تنظيم -الدولة الإسلامي ...
- باسيل يدعو إلى عودة سورية للصف العربي وتحويل نقمة المذهبية إ ...
- شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد بموسك ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- قلق في البرازيل من تداعيات نقل السفارة إلى القدس على صادرات ...
- الأردن يدين نصب سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعمدة وهياكل قرب ...
- الإفتاء: الأب والأم باب يصل به الإبن إلى الجنة
- البرازيل: قرار نقل السفارة إلى القدس قد يؤثر على صادرات اللح ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - زوّجناكها