أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - مجنون...من يثق بها..!














المزيد.....

مجنون...من يثق بها..!


عبد الغني سهاد

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 03:29
المحور: الادب والفن
    



مجنون من يثق بها..
...............

ترى هل..المرأة تحب في الرجل خنوعه واستسلامه لها....وتعتبره (خبز ربي في طبگو..)اي ملكيتها الخاصة..!!هذا مايتبادر الى ذهني .كلما رمقت في الشارع امرأة تجر كلبها..او كلبا يجر امرأته...لا يهم حينها استحضر.. الروائي الكبير( غي دي موباسان)..في روايته( ايفيت وقصص اخرى)..فايفيت (هو تصغير لاسم حواء..Eve..) وهي بطلة القصة..الموباسانية شابة ذكية في غاية الذوق و الجمال..امها مومس وتريد جرها الى مستنقعات الرذيلة ..مع الدونات والذوقات والامراء..و البورجوازيين..وكثير من الاغنياء المترددين على صالون هذه الام المومس كانوا يطمعون في( ايفيت )..وهذه الاخير تلعب بعواطفهم وارواحهم وتستهتر بهم...لكنها تبدي عواطف غامضة خاصة للبطل الشاب الفرنسي. (سيرفيينيي ) ومن اسمه يشتق معنى الخدمة والعمالة .. الذي يعشقها..باخلاص..ولكي تتعرف من بين المنافسين على من يحبها اكثر بكثير..كانت تبدع في اذلالهم واحتقارهم..تستخدمهم ككلاب حقيرة.تجري وراء الظفر بجسدها الغص.كلاب.تحيط بها تتملقها..وتتحنن لها لكسب عطفها..في نهاية القصة جمعتهم ..قرب نهر..بكبريائهم امرتهم برمي انفسهم في النهر..لاجلها..لا احد وافق منهم.. سوى البطل ..الذي رمى بنفسه ككلب في النهر...فقدفت اليه خشبة ..عضها وصعد ..يجتو على ركبتيه..واضعا اياها (الخشبة )امام قدميها ...قالت له :(...ااااه....كم انت طيب..!!)..
ثم حاولت الانتحار..فتسلق جدار نافذة غرفتها واغاثها ..لما استفاقت..من غيبوبتها قبلها وحضنها ..سمعها تهمس له ..:(أعبدك...!اعبدك ...!..) .....
القصة لم ينهيها الكاتب بزواج..كامل ..لكنه فضل ترك العلاقة
علاقة حب بين حسناء فاتنة وكلب طيب وطيع ...!!!
يقول (سيرفينيي )
في نهاية القصة...
(غالبا ما تتغير المرأة..ومجنون من يثق بها ..)
.............
عبد الغني سهاد





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,350,195
- بويكوطاج الى ان تزول...
- ربطة عنق سوداء...
- اليهودية وتهمة معاداة السامية...
- تحت شجرة فلوبير...
- القوميديا والطراغوديا العربية ..
- محاورة قملة ...(شاربوراس )
- يوم مات علال ولد عيشة...
- حمام ....(السعادة ..)
- مع جرادة ...
- صياد الليل...يلقاها..يلقاها..!
- مذلة ..مابعدها ..مذلة.
- يكون ....خير ...2
- يكون....خير.....!
- لابد ..ان يعود.
- سقوط من السماء.
- اوجاع قريتي ...ف 22
- على الطروطوار....
- خلف النوافذ...9
- ليلة الصعود الى القمر...ظ
- متاهة الكيف


المزيد.....




- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الغني سهاد - مجنون...من يثق بها..!