أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام كاظم فرج - ليس لدينا ما نمتعكم به !!(مسرحية من فصل واحد )















المزيد.....

ليس لدينا ما نمتعكم به !!(مسرحية من فصل واحد )


سلام كاظم فرج
الحوار المتمدن-العدد: 5846 - 2018 / 4 / 15 - 01:36
المحور: الادب والفن
    


ليس لدينا ما نمتعكم به. ..(مسرحية من فصل واحد..)
عنوان ثان (سريالية ترامب...)
سلام كاظم فرج..
(عند منتصف شارع ضيق ثمة رجلان أحدهما أعمى والآخر يبدو عليه السكر الشديد.. ثمة ضوء
ضئيل عند نهاية الشارع.. الأعمى تتشبث يده اليسرى بكتف المخمور..ويكمل حديثا
كان منقطعا :( ملاحظة / المخمور في هذا المشهد لا يتكلم على الإطلاق..)
( الرجل الاعمى يتحدث بصوت مرتفع ): انا أعمى. وأنت مخمور، وها قد غادرنا
الخمارة..
حدثتني عن حفرة مؤذية.. ورسمت خطة لردمها خوف ان (نطمس بها..)
كان ذلك قبل ان تكرع كأسك الثانية.. هل تتذكر؟؟ ( أم نحن طامسون ؟..)
طمس /يطمس ...فهو طامس.. مفردات فصيحة...ألم تسمع بطمس معالم اللوحة او طمس معالم الحضارة..؟؟؟
قلت لي ان ثمة حجارة ضخمة بلون الطحال..
يمكن ان تكون مفيدة.. هل تتذكر؟؟
وعند كأسك الثالثة وعدتني بشرح فكرة منتجة..
لكن النادلة شاغلتك بمزحة باهتة..
(يمكن للمخرج وفق تقنية متقدمة ان ينتقل فلاش باك الى قلب الخمارة..)
المخمور ــــ (مخاطبا النادلة ) آي.. هاتها.. ههاهاتها.. من يد الرضى .. جرعة.. تبعث الجنون... ( وبعد برهة من الصمت وعند قدوم النادلة يهمس الرجل المخمور اسقنيها بأبي انتِ وأمي !!!...)
الأعمى ــ ومن جهة ثانية قلنا ان الموسيقى و الغناء حرام..
أتقصد دون تمييز؟؟
(رجوع الى الشارع..وفق تقنية حديثة وذكية ويستحسن ان يكون المخرج كفوء ومحايد..)
الأعمى ــ أخبرني هل الأضواء ( شغالة ) ؟
ام أن أثر الخمر يعشي عينيك؟؟
أخشى ان تتحول الى أصم.. في هذا الليل الموحش..
ـــ همهمهم...
ـــ حسنا بدأت تسمع.. وتتفاعل..
قصدت ان الغناء والموسيقى مستويات.. فهل ترى إن تحريمهما شامل؟؟
أعني موزارت بجريرة شوبان؟ وفيروز بجريرة فلفل وبهار واسمهان بجريرة (الدفّان يغمز لي بعينه.).؟؟
رؤوف ذهني بجريرة الموجي؟ وحمدية صالح بجريرة حمدية طالح..؟؟
....
ــــ ههههممممم...
ـــ حسنا إنك تسمع..
والمزاح؟؟ اعتقد انك أفردت فصلا عن المزاح..
قلت في البداية
وقبل ان ندلف الى الخمارة :
النفس لا يمكن إفسادها.. إلا بالمزاح ....
أم أنا مخطيء؟؟
اووه.. ياربي... وكيف أقضي الليل؟؟
أي إثم إقترفنا ؟؟ الا يجوز لي ان امزح بعد الان؟؟
ــــ ئئئئمممم..
ـــ أهة/ فهمت عليك..
لا ينبغي لك ان تقلق بشأني / فكل شيء إلى زوال
ثمة شيء آخر ينبغي ان تقلق منه..
الزوال نفسه...
ـــ إشش إششش..
ــــ أرى ان لغتك بدأت تتحسن..والخمرة بدأت تغادر رأسك
ـــ (المخمور بصوت متقطع): نعم.. اعطني ..فرصة لكي استعيد الذاكرة..
الأعمى ـــ خذ راحتك.. (عشرين) فرصة..
المخمور ــ هل قرأت تغريدة ترامب الأخيرة..؟
الأعمى ــ انا لا أقرأ.. انت تقرأ لي دائما..
المخمور ـــ ترامب يقول المهمة أنجزت في سوريا...يعني الحرب توقفت ولم تستغرق سوى نصف نهار..
الأعمى / لا ادري لماذا تذكرت الان بيل كلنتون؟؟ ضرب ذات مرة مواقع في بغداد وكانت الأناشيد الثورية تنذر بحرب طويلة.. لكن الامر لم يستغرق سوى ساعات...
المخمور ــ انا اعرف ان خمرة الحانة مغشوشة.. واعرف انك لم تشرب.. فلماذا انت سكران..؟
الأعمى ــ لست سكرانا ولكن اتعبني طول السهر.. انت السكران..
المخمور ــ هل قرأت كتابات المدونين العراقيين حول القضية؟
الأعمى ــ انا لا أقرأ..
المخمور ــ صاحبك سلام كاظم..خانس وقد عهدته ثرثارا
الأعمى ــ اهة ..لعله مريض..
المخمور ــ بل هو متمارض او تراه يصلي منتظرا ظهور المنقذ.. انتهازي مشوش وشيوعي سابق مهزوز
الأعمى ـــ لا تظلمه.. قلت لك.. ربما هو مريض.. ولكنه ومثلما تفضلت اعرفه ثرثارا لا يسكت في مثل هكذا مناسبات//
المخمور ـــ نعم ربما هو مريض..
الأعمى ــ او قد يتعرض لسوء فهم واتهامات بالمشبوهية والعمالة لهذا الطرف او ذاك والحرب غامضة . وترامب ليس صديقه.. هو كان يظن باوباما خيرا. لكن اثبتت الاحداث انه واهم.. هو فعلا مشوش.
المخمور ــ ام ترى ان الاحداث هي المشوشة والرجل طبيعي ؟
الأعمى ــ يا الله !!! لقد غادرت الخمرة رأسك تماما. ما تقوله عين الصواب رغم انني قد لا اتفق معك.. فصديقنا مشوش بالفعل.. والاحداث مشوشة أيضا.. وتشويش يقابله تشويش.. ينتج ام قنابل يقابلها أبو قنابل.. عندها تكون ممارسة الحب مؤلمة ولا لذة فيها..ومحض إغتصاب..
المخمور ــ ما تفضلت به خطأ مع احترامي لشخصك الكريم فمواقف بوتين واضحة. ترامب هو الذي يشوش ثم لا حظ انك رجعت للمزاح وقد اتفقنا ان المزاح مذهب للمروءة..
الاعمى ــ عفوا لأول مرة اعرف انك من انصار بوتين ــ معذرة
المخمور ــ لا ,, ولكن اقصد موقفه مشرف
الأعمى ــ انا لا أقرأ.. انت تقرأ لي .. معذرة.
المخمور ـــ ترامب في حربه هذه سجل أهدافا ضد شعبه..
الأعمى ــ انا لا أقرأ انت تقرأ لي..

المخمور ــ هل تتذكر الصخرة التي بلون الطحال ؟؟.. صخرة ....لا ..لا..صخرة سي سي.. صخرة سي زي....
الأعمى ــ صخرة سيزيف؟؟؟
المخمور ـــ إي
بها.. سنردم الحفرة ..هل تتذكر الحفرة التي حدثتك عنها قبل ان نلدف
( الصحيح ندلف ..ولكن بقايا أثر الخمرة جعلته ينطقها بشكل خاطيء ) الى الحانة ؟
الاعمى ــ نعم ..
المخمور ـــ بها سنردم الحفرة وإن لم نستطع.. لن نخسر شيئا.. فأنت اعمى.. وانا مسطول..
والليل من حقه ان يطول أو لا يطول..
الأعمى ـــ لكن سيزيف أنفق عمره الأبدي محاولا رفع الصخرة الى أعلى
المخمور ـــ أسألك بحق باخوس / انا الذي شربت الخمرة فكيف سكرت انت؟
الأعمى ـ انا لا أذوقها وانت تعرف..
المخمور ـــ اعرف.. اعرف.(. ولكنك سكران ولا تميز ولاتدري ان سيزيف قد تغير ..وغيّر أيضا .. بوصلاته ومهنته ...باتجاه الأسفل.. حيث الدائرة التاسعة من الأعماق.. الدرك.. هل تعرف ان تترجم مفردة
دَرَك؟؟؟
الاعمى ـ لم اعلم إلا الآن منك.. انه قد غير مهنته..
المخمور ـــ وها وقد علمت..فكر بالموضوع ودعني أغني بصوت خفيض..(بدأ المخمور
يغني بصوت خفيض وشجي .. سنتين وانا أحايل فيك ...)
(ستارة الختام مصحوبة بموسيقى أغنية سنتين وانا أحايل فيك من الحان رؤوف
ذهني....)
...................
ملاحظات / يمكن للمخمور ان يشرح للأعمى في الخمارة أسباب عدم التمييز في معرفة مستويات المواهب الفنية الموسيقية ودرجها في خانة التحريم الشامل إلى عدم الاختصاص إذ لا يمكن سوى للمتذوق ان يدلي برأيه.. ويمكن له ان يسهب فيشبه الأمر بقدرة النادلة على الابتسام وخدمة الزبون وجهلها المفرط بشروط إقامة قداس او تأدية مراسم او طقوس خارج إختصاصها.. ويمكن له ان يسهب في الهلوسة فيقرر انه يمكن فهم الإطروحة من خلال فهم نقيضها.. ومن اجل فهم النقيض لابد من فهم نقض النقيض.. وهكذا دواليك...)..
ـــ باخوس : إله الخمر عند الاغريق..
ـــ (فلفل وبهار..) (والدفّان يغمز لي بعينه.). اغنيتان عراقيتان لهما جمهورهما..
رؤوف ذهني / ملحن مصري كبير لايقل شأنا عن عبد الوهاب.. لكنه اعتزل مبكرا
ومن اشهر الحانه الأغنية أعلاه من غناء ليلى مراد.. https://www.youtube.com/watch?v=aHVjDPCsahs ( الأخ المخرج : يرجى العلم ان الاغنية
تستغرق عشرة دقائق بالتمام..المقطع الأول يستغرق ثلاث دقائق فقط وهو متقطع ويشبه دقات الساعة للتنبيه
على ان عنصر الزمن حاضر بقوة.. والمقطع الثاني لحن إنسيابي محمل بالشجن ويستدعي الذكريات.
(ياسبب تعذيبي.. والإسم حبيبي ..)....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,091,722,549
- وارد....
- أحداث رجب 1979 وتداعياتها على مدينة المسيب..
- أستاذتي نازك الأعرجي...
- نقد ونص ومقدمة...
- الخطاب الماركسي / الخطاب الاسلامي / الخطاب اللبرالي
- مكسيم غوركي وفكرته عن الله ...
- قراءة في كتاب (رهانات السلطة لماجد الغرباوي وطارق الكناني..)
- رقي الخاطر في نوبات شعرية..(نقد..)
- الرؤيوية في نص لفاتن نور...
- لذة الكأس ولذة الصلاة..
- العودة إلى الكهف..
- قراءة في نص لإبراهيم البهرزي....
- قصيدة من بيت واحد..
- ثمالة...
- مأزق عبد الرزاق الربيعي أم مأزق المربد؟
- الهروب من العاطفة صوب الفن...(نقد..)
- رد متأخر لكنه مفيد (حول دراسة مهمة للكاتب اليساري علاء اللام ...
- خيانات هاملت....
- ذكرى كتاب .. ذكرى قصة أليمة ونبوءة ..(مقاصة )
- إنطباع حول تنورة مارلين للشاعر وديع شامخ


المزيد.....




- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد
- بالصور: حول العالم في أسبوع
- أشاد بالمبادرة الملكية للحوار مع الجزائر.. اليوسفى يوحد الأ ...
- تعرّف إلى أقدم أنواع الغناء في العالم..في جبال منغوليا


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام كاظم فرج - ليس لدينا ما نمتعكم به !!(مسرحية من فصل واحد )