أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فتح عبدالفتاح كساب - رهاب الحرية في عقلية العبيد














المزيد.....

رهاب الحرية في عقلية العبيد


فتح عبدالفتاح كساب

الحوار المتمدن-العدد: 5845 - 2018 / 4 / 14 - 19:12
المحور: كتابات ساخرة
    


رهاب الحرية في عقلية العبيد
بقلم: فتح عبد الفتاح كساب
من عجائبنا أننا نعيش في دول محكومة بالفساد والاستبداد والتبعية، ونبرر ذلك بالخصوصية السياسية والثقافية لكل دولة، وبالتالي لا يعود للفساد والاستبداد والتبعية أي أثر في تبريرنا لما يحدث لنا في تلك الزرائب المسماة زورا دولا.
الأعجب من ذلك أن يفرح خراف زريبة عربية ما بضرب زريبة عربية مجاورة أو بعيدة بحجة أن نظام تلك المضروبة فاسد ومستبد وتابع ولا يتساءلون عن حجم فساد وتبعية واستبداد كبش زريبتهم، ولا يخجلون من الثغاء والرقص فرحا بقيام "الأسياد" بضرب إخوانهم في الزريبة الأخرى. هذا المرض النفسي الذي يجعلني أصفق للمشروع الصهيوني الكبير في المنطقة عند قصف منشآت – هي في النهاية بنى تحتية سورية بغض النظر أبقي فاسد ومستبد وتابع سوريا أم ذهب – وأقف صامتا صمت الأبله أو الميت أمام قتل وتجويع اليمني، وإبادة الليبي والتخلي عن العراقي، وبيع الفلسطيني وتبذير موارد "الأمة" هبات وأعطيات للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا استجداءا للعبودية لهم ، كل ذلك ليس إلا مرض لا شفاء منه.
فأن يكون أول رد فعل على نشر خبر العدوان على سوريا " لننظر ماذا سيفعل حزب الله" أو " لنرى" ماذا ستفعل إيران"، فهذا أمر لا علاقة له بعقل ولا منطق. فمن غير المنطق أن نطلب من حزب أن يتصدى لثلاث دول بحجم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، وإنْ تصدى فسوف نصف ذلك بالمسرحية أو المؤامرة، مثلما هو من غير المعقول أن نطلب من فصائل مثل حماس أو الجهاد الإسلامي أو الجبهة الشعبية أن تقوم بتحرير فلسطين وحدها. ولا يُعقل أن ننتظر من إيران، التي هي دولة ذات سيادة وصاحبة مصالح في محيط من الفراغ السياسي والثقافي والتبعية أن تعمل لدينا لتحرير أراضينا وسيادتنا، بينما نتسابق نحن لخدمة الأسياد الغربيين والصهاينة. فأي فصام هذا الذي نعيش؟ وأي تعطيل للعقل والمنطق الذي نتحصن فيه وندعو له؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,912,610
- تطوير التعليم في الأردن
- قراءة في رواية دموع فينيس لعلي طه النوباني
- مسلسل الخربة ولحظات التأزم الدرامي والسياسي
- مما كتبه ابن بطوطة بعد وفاته
- هل تاهت بوصلة ناصر الزفزافي؟
- نهاية التاريخ؟
- جذورالحَنَق الإسلامي
- صدام الجهل
- صدام الحضارات؟
- الأردن والربيع العربي


المزيد.....




- بالفيديو.. فنانة لبنانية ترد بعد تعرضها لانتقادات لاذعة بسبب ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- افتتاح فعاليات الدورة الـ 51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب
- رئيس الحكومة: ليس بالتشويه وبالتهويل يمكن كسب معركة مكافحة ا ...
- لهذه الأسباب قد يخرج -الأيرلندي- خالي الوفاض من حفل الأوسكار ...
- شاهد.. فنان يؤرخ لمهن وصناعات توارثتها عائلات كويتية
- وفاة والد الفنانة جوليا بطرس
- وفاة الممثل والمخرج تيري جونز بعد صراع مع المرض
- وقف عرض فيلم في باكستان يصور رقص رجل دين بعد تهديد حزب إسلام ...
- اختيار جمال حمدان شخصية معرض القاهرة للكتاب.. هل هو مجاملة ل ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فتح عبدالفتاح كساب - رهاب الحرية في عقلية العبيد