أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - لا تأتِ يا ربيع # 6














المزيد.....

لا تأتِ يا ربيع # 6


منير الكلداني

الحوار المتمدن-العدد: 5844 - 2018 / 4 / 13 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


(( تلاحقني رؤياي استميح الارق عذرا فطيوفك لم تعد تهمني ))
يبزغ الفجر ، ضوء النهار يقترب ، لا تزال ضحكة الغجرية تتردد في الجدران الاربعة ، علي ان اغادر هذا الزقاق قبل ان يسقط على رؤوس اصحابه المتعفنة ، ولكن كيف اغادره ولا يزال هذا التفكير مستحوذا علي ، عندما اعرف هذا المتعجرف سارحل ، فتحت الباب ، منظر متهرا اخر اراه ، ام ربيع ورعد في هذه العتمة يتهامسان ، وفي الجانب الاخر الخلوق ورهف يتهامسان ، لا بد انني كنت المغفل الوحيد بينهم جميعا ، كل هذا يحدث وانا لا اراه ، الكل يقبل فلم لا يتجاهرون به ، نعم يخشون مني ان اعرف حقيقتهم القبيحة ، لذا يتخذون العتمة وسيلة للهروب ، ضحكت في سري كثيرا ، (( حمقى )) ساراقبهم حتى اعرف كل شيء عنهم ، دعارتهم ومجونهم ودياثتهم ، لكن شيء ما يصدني عن عدم التصديق
(( انهم لم يكونوا كذلك ))
ما الذي يحدث في الطريق العام (( الا يستحون )) انهم (( يمارسون )) ، كيف يقبل رعد ، هل اعمته ام ربيع بحيث لا يرى زوجته وهي تخونه على مقربة منه ، وصل ضوء النهار واشرقت الشمس والزقاق صامت لا اثر لاي شيء فيه ، اكاد ان اهرب من هذا الشيء لكن دون جدوى ، يخرج فريق رعد مهرولا طارقا باب ام ربيع ، يخرج هو الاخر مرتديا ملابسا جديدة ، لقد كنت مصدر ازعاج لهم علي ان اختفي خلف الجدار حتى لارى ما يصنعون واسمع ما يهمسون
** (( ابن رعد الكبير )) من اين لك الملبس الجديد يا ربيع هل اصبحت امك تمارس الفجور
راسي يكاد ينفجر لا يمكن ان ينقلب هذا الزقاق بين لحظة وضحاها الى مستنقع للرذيلة ، الكل مع الكل ، اخشى ان تقتلني هذه العدوى في يوم ما
** (( ربيع ضاحكا )) لا يا ابن (( .... )) لقد اشتراها لي ؟
الامور فعلا تخرج عن سيطرتي ، لم اعد احتمل كل هذا الهراء ، اصبح الفضول مكروها لقد بغضت نفسي ، وعلي ان اجد حلا سريعا قبل ان اصاب بالجنون الفعلي ...
** (( ابن رعد الاوسط )) من هو ؟
** ابي !!
رغم الجنون ضحكت من اعماقي ، ابوه ؟ هل وصلت بلاهتك يا ربيع ان تتخيل شخصا مات منذ ان كانت امك حاملا بك ليشتري لك من القبور هذا الملبس ، لاعود الى بيتي واخلد للنوم علي اصحو على حل يقطع كل هذه السخافات من حياتي
** (( ام ربيع )) تعال يا ربيع ... ابوك يريدك !!!
** (( ربيع )) قولي له الا يزعجني
** (( ام ربيع )) انك فعلا غير مهذب ، لم تختفي خلف الجدار
ها ... ماذا ... لقد راتني هذه العاهر ...
** (( ردت بقسوة )) بل انت العاهر الذي لا يستحي على نفسه ، كيف تحرض ربيع على ابيه
** (( مندهشا )) انا ؟ ما بالك يا ام ربيع ، لم اصل لهم بل اختفيت حتى ياخذوا راحتهم ....
** (( ضاحكة بقهقهة مسموعة )) : بل كنت تسترق السمع ايها الفضولي
غضبت جدا من طريقة كلامها
** نعم استرق السمع ، ومن الان اعلن توبتي امام كل الزقاق وسوف ارحل من زقاقكم القبيح ...
** (( ام ربيع )) ربيع ابوك يريدك
اشار اليها ربيع بيديه رافضا ، يخرج راس الشيخ الوسيم من بابها
** تعال يا ربيع ، قبل ان اضع الحلوى في يدك
** (( متسائلا )) ها
** (( هو )) ارحل ان استطعت فحتما ساجدك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,181,084
- ضوء نقدي (( ضياع )) الشاعر السوري : ((ماهر زين))
- لا تأت يا ربيع # 5
- ضوء نقدي (( انت = انا )) الاديبة المغربية : (( زكية محمد ))
- حوارية الهمس مع الشاعرة السورية ملاك العوام # 1
- لا تأتِ يا ربيع # 4
- ضوء نقدي (( عناق الارواح )) الشاعرة السورية : (( ليلى غبرا ) ...
- لا تأتِ يا ربيع # 3
- ضوء نقدي : (( كرامة سيدة )) - الشاعرة الفلسطينية (( سحر العل ...
- لا تأتِ يا ربيع # 2
- ضوء نقدي (( اوراق مسافرة - الورقة الاولى )) الشاعرة الجزائري ...
- ضوء نقدي (( عبثا اصوغ الكلمات )) - الشاعرة السورية ملاك العو ...
- لا تأتي يا ربيع # 1
- المنظورات الثلاث
- الازمة النقدية بين النقد والناقد - 3
- الازمة النقدية بين النقد والناقد - 2
- الازمة النقدية بين النقد والناقد 1
- المذهب الامثل يعود ادبيا
- تكوين النص وأثره على المتلقي
- المنهج الوسطي بين القديم والجديد
- لغة النص الام


المزيد.....




- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - لا تأتِ يا ربيع # 6