أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الأشدّ خطراً من خطورة اقصف التدميري الدولي على سوريا !














المزيد.....

الأشدّ خطراً من خطورة اقصف التدميري الدولي على سوريا !


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 5843 - 2018 / 4 / 12 - 01:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأشدّ خطراً من خطورة القصف التدميري الدولي على سوريا !
رائد عمر العيدروسي
لا ريب أنّ الضربات الصاروخية والجوية المرتقبة على الدولة السورية , وكميات واعداد هذه الصواريخ وانواعها , والتي تشارك فيها ثلاث دول كبرى , مع مشاركة محددة من بعض الدول الأوربية سواءً بالفرقاطات والبوارج " كألمانيا وايطاليا " او بالدعم اللوجستي " كأنطلاق قاذفات ومقاتلات من القاعدتين الجويتين في قبرص كأنموذجٍ فقط " , فهذه الضربات او هذه المعركة التي بمستوى حرب ! , فأنها سوف تتسبب بأرباكٍ أمنيٍّ هائل داخل العاصمة السورية وسواها من المدن والمحافظات الأخرى , ولعلّ هذا واحداً من الأهداف السريّة والخاصة للقيادة الأمريكية , والتي بموجبه " افتراضياً على الأقل " , فقد تقوم اجهزة الأستخبارات العسكرية الأمريكية والبريطانية " وربما بمساعدةٍ من ضباط مخابرات اكثر من دولةٍ عربية " بعملية نقل وحتى انزال بالطائرات المروحية لمجاميع مسلّحة من تنظيمات وفصائل المعارضة السورية الى داخل دمشق ! وفي مناطقٍ ستراتيجية , ولربما بالزيّ العسكري الرسمي للجيش السوري , بغية إحداث فوضى أمنيّة يصعب السيطرة عليها وقد تؤدي الى ما لا يُحمد عقباه .! , واذا ما تم ذلك بالفعل فهو اخطر كثيرا مما يصطلح عليه عسكرياً والذي تقوم به قوات نظامية من الجيش .
الحرب او الضربات العسكرية الكثيفة المنتظرة قد تحمل في طياتها مفاجآتٍ غير متوقعة , وليست في الحسبان , وأنّ التأخير الجزئي والنسبي للضربة المقبلة قد يغدو له علاقةً ما بذلك .
ومهما سيجري من تدمير اهدافٍ ستراتيجية وعسكرية كبيرة داخل العمق السوري , فهي لا تشكّل هدفاً سياسياً يؤدي الى نتيجةٍ لإقناع الرأي العام الدولي بها ولا الى احزابٍ المعارضة وبرلمانات الدول المهاجِمة .. الحرب المقبلة قد تفرز اوضاعاً سياسيةً جديدة في المنطقة ومن الصعب التنبؤ بتفاصيلها .!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,413,880
- المكوّن ..!
- لعلّها - ثواب - .!!
- تعدد الجبهات كتعدد ازوجات المتضادّات .!
- مداخلة - تداخلية بين العربية والأنكليزية
- نحن والإقليم .. من الزاوية الموضوعية !
- ظريفة .. طريفة .!
- عِنوانٌ لا عنوانَ له .!
- طريفة .. ظريفة ,!
- عراقياً : فرصةُ أمِّ الفرصِ .!
- إعتذار حارّ بحرارةِ بَهار .!
- حديثٌ من داخلِ نفق .!
- حديثٌ غير صحفيٍ في الصحافة .!
- فلوس وَ نُحوس وَ يُبوس .!
- العراق والمطاعم العالمية .!
- !. PLAGIARIZE
- نوّاب : انياب بدل الأقلام .!
- عباراتٌ ورسومٌ على مؤخرةِ سيارات التاكسي .!
- غزل يستغلّ أم كلثوم .!!
- تآمر دبلوماسي على العراق في مؤتمر دافوس !
- تفجيرات بغداد والأجهزة الأمنية .!


المزيد.....




- حماس تندد بمؤتمر البحرين وتنفي تحديد التهدئة بستة أشهر
- تحطم طائرة للبحرية الأمريكية في ولاية كارولينا الشمالية (صور ...
- الحوثيون يعلنون استهداف مطار نجران جنوب غربي السعودية بطائرة ...
- مؤسس هواوي يرد على واشنطن
- تقرير: آلاف الكوريات الشماليات يغتصبن في الصين
- كروس مع الريال لـ 2023
- واشنطن تمهل شركة هواوي ثلاثة أشهر لتصويب أوضاعها في الولايات ...
- منظمة: السعودية تحتجز صحفيين عربيين من شهور
- القنصل العام في سيدني يقيم مآدبة إفطار للجالية المصرية
- النيابة المصرية تقرر الإفراج عن معارضين بارزين رهن التحقيق


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - الأشدّ خطراً من خطورة اقصف التدميري الدولي على سوريا !