أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحنفي - الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....2















المزيد.....

الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....2


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 5841 - 2018 / 4 / 10 - 14:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



(قالت الأعراب آمنا قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلما ولما يدخل الايمان في قلوبكم).
قرءان كريم

(الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله).
قرءان كريم


بين العرب والأعراب:....1

لقد جاء في القرءان الكريم:

(قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم).

والقراءة الأولية لما ورد في القرآن الكريم، تحيلنا على شيئين أساسيين في هذه الحياة:

الأول: أن الأعراب، حتى وإن كانوا عربا، فهم ليسوا كالعرب، وفي لغة العرب، نجد مصطلحا:

(الحضر والمدر).

فالحضر، هم سكان الحواضر، الذين لم تعد لهم علاقة بالبادية، مما انعكس إيجابا على علاقاتهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، التي تتخلل العلاقة بين سكان الحاضرة الواحدة، أو سكان مجموع الحواضر العربية. وهو ما يعني قيام تطور، معين، في الفكر، وفي الممارسة.

أما المدر، فهم سكان البادية، الذين تكون معرفتهم بالأمور محدودة، ويكونون مشدودين إلى العادات، والتقاليد، والأعراف، التي تتحكم في فكرهم، وفي ممارستهم، على حد سواء.

ومعلوم أن سكان البادية، يكونون حريصين على قوتهم اليومي، الذين يركبون كل المراكب المشروعة، وغير المشروعة، من أجل الحصول عليه، حتى وإن أدى الأمر إلى ممارسة كل أشكال النفاق، التي تسيء إليهم، وتحط من قيمتهم، وتجعلهم محط افتقاد الثقة بين المتعاملين معهم.

وهؤلاء الذين أصبحوا يحملون مصطلح الأعراب، كما جاء في القرءان الكريم، عندما ادعوا إيمانهم بدين الإسلام، من أجل الاستفادة من غنائم المسلمين، في غزواتهم المختلفة، حيث نزلت الآية الكريمة:

(قالت الأعراب آمنا، قل لم تؤمنوا، ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم).

وهذه الآية، تقر بممارسة الأعراب للنفاق، الذي ينفي عنهم إيمانهم بالدين الإسلامي.

أما الجملة القرآنية الاستدراكية:

(ولكن قولوا أسلمنا).

فلا يمكن أن نستفيد منها إلا الانتساب إلى الإسلام.

والفرق كبير بين أن نومن بالدين الإسلامي، وبين أن ننتسب إليه، مع انعدام الإيمان به، كما تفيد الآية، أو الآيات القرآنية ذلك.

فالأعراب لا يؤمنون بالدين الإسلامي، ولكنهم ينتسبون إليه، من أجل استفادتهم من ريع الغنائم، التي يجلبها المحاربون من المسلمين، في مختلف الغزوات، التي يخوضونها، ضد كل من يهاجمهم، ويحاول استئصال الدين الإسلامي من الواقع.

وثانيا: ضرورة التمييز بين الإيمان بالدين الإسلامي، وبين الانتساب إلى الدين الإسلامي.

فالإيمان بالدين الإسلامي، يقتضي الإيمان بما جاء به الدين الإسلامي، وخاصة التحلي بالقيم النبيلة، التي جاءت في الكتاب، والسنة، وفي سيرة محمد بن عبد الله، وفي سلوك الصحابة، والتابعين، وتابعي التابعين، في أفق إيجاد شخص مختلف، عمن عاشوا في عصر الجاهلية، الذين كانوا يعبدون الأوثان، ويعيشون على حروب الكر، والفر، التي يجلبون منها الغنائم المختلفة، بما في ذلك النساء، اللواتي يصرن إماء، يحق لمن يملكهن أن يتسرى بهن.

ومعلوم، أن التحلي بالقيم النبيلة، التي جاء بها الدين الإسلامي، تجعل المؤمنين به، يمتنعون عن الممارسة الجاهلية، التي يعتبر النفاق من جملتها، والذي يوصف به الأعراب.

أما الانتساب إلى الدين الإسلامي، كما جاء في الجملة القرآنية: (لا تقولوا آمنا، ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم)، فلا يترتب عليه إلا حرص الإسلامي، المنتسب إلى الدين الإسلامي، الذي لا يؤمن به، على الاستفادة من الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وعدم الإيمان بالدين الإسلامي، والإيمان به، من أجل الاستفادة من الأوضاع الجديدة.

وهذا التمييز بين الإيمان بالدين الإسلامي، الذي يعتبره المؤمنون به، مصدرا للقيم النبيلة، التي يتحلى بها المؤمنون، والتي تنقلهم من مستوى الجاهلية، والتخلف، إلى مستوى التقدم، والتطور، اللذين جاء بهما الدين اٌلإسلامي، على مستوى الفكر، وعلى مستوى الممارسة، والذي يحيلنا على المسلمين الأوائل، الذين فرقوا بين الدين الإسلامي، وبين الحياة الدنيا، فأبدعوا، ما أبدعوا، وساهموا في إثراء الحضارة الإنسانية، بمرجعية الدين الإسلامي، وبين التأسلم، الذي تمارسه الدول، والأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، الذي تحول على يد الدول، وعلى يد الأحزاب، إلى مجرد أيديولوجية، وإلى مجرد ممارسة سياسية، أي أن الدول التي توظف الدين الإسلامي، من أجل الاستفادة منه، والأحزاب التي تؤدلج الدين الإسلامي، وتعتبره مصدرا لمختلف مواقفها السياسية، لتصير الدول، والأحزاب التي تفعل ذلك، كالأعراب، الذين نزل فيهم قوله تعالى: (لا تقولوا آمنا، ولكن قولوا أسلمنا، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم). وما رأيناه من تأسلم دول المسلمين، والأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، لا يخرج عن كونه:

1) إنتاجا للصراع الطائفي / الطائفي.

2) تحريفا للاعتقاد بالدين الإسلامي.

3) إعطاء الشرعية لمختلف التوجهات، التي تدعي أنها توجهات جهادية، بمن فيها (علماء) التضليل، الذين يصدرون (الفتاوى) الغريبة، التي لا علاقة لها بالدين الإسلامي، بما في ذلك فتاوى جهاد النكاح.

4) لإعطاء الشرعية لتخريب سوريا، والعراق، واليمن، وليبيا، التي تم تخريبها جميعا، على يد (المجاهدين).

5) إعطاء الشرعية الدينية لمختلف التفجيرات الإرهابية، وفي مختلف الدول، والقارات.

6) الاستمرار في إذكاء الصراع بين الأديان، وبين المذاهب المختلفة، والتي تدعي جميعها أنها تؤمن بالدين الإسلامي.

وهذه الممارسات، التي يتم فيها توظيف الدين الإسلامي أيديولوجيا، وسياسيا، وصولا إلى تحقيق أهداف محددة، لا تخرج عن كونها ممارسة للأعراب، وليست ممارسة للمؤمنين بالدين الإسلامي.

ومعلوم، أن دول الخليج، التي دعمت كل أشكال الإرهاب، كانت في أصلها مجرد قبائل من الأعراب، الذين قال فيهم الله، كما ورد في القرآن: (الأعراب أشد كفرا، ونفاقا، وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله)، فتحولت إلى قبائل، تجثم على آبار النفط، والغاز الطبيعي، الذي تجني منه مئات الملايير من الدولارات سنويا، مما يجعل التحول إلى دول للبترودولار، تستطيع أن تحول كل شيء، بما في ذلك نشر المذاهب المؤدلجة للدين الإسلامي، كما هو الشأن بالنسبة للوهابية، التي يحتضنها النظام السعودي، ويعمل على نشرها في صفوف المسلمين، أينما وجدوا، وبجميع اللغات. وهو ما ترتب عنه إعداد الإرهابيين، حول العالم، الذين تكفل بهم النظام السعودي، كما تكفل بتدريبهم على ممارسة الإرهاب، وبمختلف الأسلحة، وفي جميع أنحاء العالم، من أسيا، إلى أمريكا، وكما هو الشأن بالنسبة إلى تنظيمات الإخوان المسلمين، المؤدلجة للدين الإسلامي، والتي تدعمها قطر، وتسخرها للقيام بأدوار معينة، في مختلف القارات، وفي العديد من الدول، بما في ذلك القيام بالعمليات الإرهابية، من أجل فرض إقامة أنظمة لحكم الإخوان المسلمين، وفي العديد من مناطق العالم، وخاصة في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين.

وهذان التنظيمان / المذهبان: تنظيم / مذهب الإخوان المسلمين، وتنظيم / مذهب الوهابية، هما اللذان لعبا دورا كبيرا في تخريب العراق، وسوريا، واليمن، وليبيا، وغيرها من المناطق، التي عرفت عمليات إرهابية، وبدعم من النظامين: السعودي، والقطري. وهو ما يعني في العمق: أن الأعراب، أو المدر، كما يسمون في اللغة العربية، لا زالوا يحملون في أمخاخهم، عقلية حروب الكر، والفر، ولا زالوا بعيدين عن أن يصنفوا من الحضر. ولذلك، فهم لا يتحالفون إلا مع من يسعى إلى القتل، والتشريد، كما هو الشأن بالنسبة لتحالف النظامين مع صهاينة التيه (إسرائيل)، كنظام للقطاء، الآتين من التيه، لقتل شعب فلسطين، واغتصاب أراضيه، لبناء المغتصبات، التي يهجرون إليها الصهاينة من كل أرجاء العالم.

فالأعراب، إذن، ليسوا هم العرب، حتى وإن كانوا يتكلمون اللغة العربية، أو إحدى لهجاتها.

والأعراب، من طبعهم ممارسة الهمجية، أينما حلوا، وأينما ارتحلوا، في جميع أنحاء العالم؛ لأن الهمجية متأصلة فيهم.

والأعراب لا يؤمنون بالدين الإسلامي، ولكنهم يستغلونه، لخدمة مصالحهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

والأعراب، وبعد أن حرفوا الدين الإسلامي، يعتبرون أنفسهم مصدر قوة الدين الإسلامي، عن طريق ثلة من الشيوخ، الذين يغرقون البلاد العربية، وباقي بلدان المسلمين، بفتاواهم الغريبة، والتي لا علاقة لها بحقيقة الدين الإسلامي، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه.

وقد آن الأوان، لأن نميز في خطابنا:

1) بين العرب، كقوم لهم تاريخ، ولهم حضارة، والذين يتكلمون اللغة العربية، الفصحى، ويسعون إلى المساهمة في تطور، وتطوير البشرية على وجه الأرض، بعيدا عن القومية العربية الشوفينية، وفي إطار قيام الدولة، أو الدول العربية المستقلة، والمتحررة من التبعية.

والعلمانية الحامية لمختلف المعتقدات، التي تتعارض في إطارها، وتتفاعل مع جميع التجارب الإنسانية، مهما كانت، وكيفما كانت، بعيدا عن التعصب، وعن كل ما يؤدي إلى قيام صراع غير مشروع، وبين التجارب المختلفة، بدل التفاعل الإيجابي فيما بينها.

2) وبين الأعراب، الذين يتجسد تاريخهم في الانتهازية، وعدم الإيمان بالدين الإسلامي، والعمل على أدلجته، في نفس الوقت، واستغلال تلك الأدلجة، باعتبارها فهما صحيحا للدين الإسلامي، من أجل خلق جيوش من الأتباع، الذين يحركونهم، باسم الدين الإسلامي، بعد تكفير، وتلحيد، كل من لا يؤمن بأدلجتهم للدين الإسلامي. والتكفير، والتلحيد، ليس إلا هدرا للدماء، التي لا يوجد أي مبرر لسفكها، انتقاما من مخالفيهم.

وهؤلاء الأعراب، هم الذين دفعوا بجيوشهم المجيشة، إلى تخريب العراق، وسورية، وليبيا، واليمن، وغيرها من البلدان التي تخالفهم الرأي، والمذهب، والفهم، والأدلجة.

لأننا إذا لم نميز بين العرب، والأعراب، سنقع في المحظور، وسنجعل العربي، كالأعرابي، في الفكر، وفي الممارسة، مع أنهما مختلفان، جملة وتفصيلا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,709,334
- الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....1
- سمات ومسلكيات المناضل الطليعي تجسيد لقيم الاشتراكية العلمية. ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- في الطريق إلى الناظور...
- الحاجة رابحة حين تغادرنا...
- جميلة أنت يا صبية...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هو الأمر كله في هذا الزمان...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- وأحمد العربي المغربي الأممي...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- خالدة في الذاكرة...
- عهد فلسطين...
- وردة أنت تحملين الورود...


المزيد.....




- طرد عشرات اليمينيين المتطرفين والإسلاميين من الجيش الألماني ...
- الطلاق بين -ظلم- الشريعة و-عدالة- القرآن
- قصة صعود وهبوط -الإسلام السياسي- في تركيا
- موقع عبري: حسن نصر الله وإيهود باراك يتنافسان على هذا الأمر ...
- مصر تحدد موقفها من التصالح مع -الإخوان المسلمين-
- من هو فرنسيس المسيحي الذي انتخبه الشيعة في الجنوب
- مسؤولون فلسطينيون: صورة السفير الأمريكي تظهر حجم الخطر الذي ...
- السجناء المسلمون في آلاسكا...الجوع أو لحم الخنزير خلال رمضان ...
- السجناء المسلمون في آلاسكا...الجوع أو لحم الخنزير خلال رمضان ...
- بعد سيطرة الحكومة عليها في -حملة الفساد-... مجموعة بن لادن ا ...


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحنفي - الأعراب وحدهم يؤدلجون الدين الإسلامي.....2