أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - عن فشل الديموقراطيه الاجتماعيه (البرنامج الاصلاحي )















المزيد.....

عن فشل الديموقراطيه الاجتماعيه (البرنامج الاصلاحي )


عدلي عبد القوي العبسي

الحوار المتمدن-العدد: 5841 - 2018 / 4 / 10 - 12:38
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عن فشل الديموقراطيه الاجتماعيه ( البرنامج الاصلاحي )
عدلي عبد القوي العبسي

المزاج الشعبوي السائد في اوروبا طيله السنوات الماضيه وحتى الان والذي تكشفه لنا الانتخابات واستطلاعات الرأي ليس الادليلا رائعا على السخط الاجتماعي المتزايد من السياسات الحكوميه الاجتماعيه والبيئيه والاقتصاديه الفاشله
والارقام والنتائج تظهر لنا هذا الصعود الانتخابي والتأييد الجماهيري لجمله الحركات السياسيه الشعبويه اليمينيه واليساريه والمتأرجحه او الخليطه .
هذا الصعود نلمسه في معظم بلدان اوروبا تقريبا واذا ما استثنينا النازيين الجدد واليمين المتطرف كظاهره تعبير جمعي انفعالي للقطاعات الشعبيه البورجوازيه الصغيره.في المدن جراء الازمه الاقتصاديه.
فإننا نهتم اكثر بالمواقف شبه الواعيه لتلك الشرائح والفئات الاجتماعيه العامله من كلا الطبقتين العماليه والوسطى السفلى والتي وان كانت تكتوي بنار الازمه والسياسات السيئه وبمستوى اكثر شده الا ان ردود افعالها السياسيه تتسم عموما بقدر من العقلانيه النقديه او الحس العام الذكي المكتسب من خبرات معايشه واقعيه وقدر من التثاقف العام المتبادل ولعبت الوسائل التواصليه الجديده لثوره الاتصالات والمعلومات دورا هاما في ذلك مما جعل هذه الفئات الجديده متحمسه لتجاوز الاوضاع السيئه وتصحيح السياسات الرسميه السائده ويعضدها في هذا كتله غير متجانسه من جمهورضخم يضم خليط قوى وحركات ومنظمات وتجمعات ناقمه على كل السياسات والمنظورات المعتاده لكلا حزبي الديموقراطيه المحافظه والاجتماعيه واللذين تسيدا المشهد السياسي الاجتماعي ما يقارب القرن من الزمن.
في ايطاليا اعرق البلدان الراسماليه يتسم المشهد بحيويه اكثر وظهور حركه اجتماعيه جديده. بخلفيه يمكننا ان نعتبرها الى حد ما يساريه ايكولوجيه وناقده - وان كانت لا تخلو من عناصر شعبويه يمينيه - (هذه الحركه تسمى حركه خمسه نجوم )
وهي حركه معارضه لسياسات الاحزاب التقليديه بما فيها الحزب الحاكم الذي يمثل مدرسه الديموقراطيه الاجتماعيه ( الحزب الديموقراطي )
صعدت هذه الحركه الى المرتبه الثانيه في الانتخابات بعد تحالف اليمين الشعبوي فيما تراجع الديموقراطيون الاجتماعيون ( يسار الوسط ) الى المرتبه الثالثه!!
لحركه خمسه نجوم برنامجها الخماسي ومنه استمدت اسمها : بشأن المياه والبيئه والنقل والاتصالات والتطوير وهي قضايا حيويه لامست شغاف قلوب وعقول قطاعات شعبيه واسعه لم تر في اداء وبرامج المدرسه الديموقراطيه الاجتماعيه ذات الطابع الاصلاحي اي جديد في تحسين اوضاعها عبر سنوات طويله من المراوحه والارتباك.
واغرب ما تتبناه هذه الحركه من افكار هي رؤيه ( تراجع النمو) ذات الاساس الايكولوجي وهي رؤيه عموما تبدو متهافته
ومتشائمه اذا ما قيمناها بالمنظور الماركسي العلمي.

وهذا التبرم والاستياء الواضح في المنظورات والبرامج والشعارات والتخلي عن التأييد الانتخابي للديموقراطيين الاجتماعيين بدأ يبرز كظاهره تعم اجزاء من اوروبا طوال سني الازمه الاقتصاديه النهائيه للراسماليه اي منذ الثمانينات!!.
الديموقراطيه الاجتماعيه كتيار سياسي واسع الانتشار في اوروبا والامريكتين لا يشمل فقط الاحزاب المسماه بهذا الاسم وانما يتعداها الى احزاب اخرى بعضها تغلف برنامجها الديموقراطي بغلاف ديني او بمرجعيه دينيه لجمله قضايا اخرى.
الديموقراطيه الاجتماعيه بعد انعطافها يمينا مع سياسات النيوليبراليه المتوحشه في العقود القليله الماضيه تتحمل دون شك جزءا كبيرا
ولعبت دورا هاما في الوصول الى مآزق الازمات الاقتصاديه الماليه والتداعيات السلبيه الكارثيه اللاحقه لهاولا تزال عموما بعيده عن مراجعه نقديه جاده لاوضاعها وبرامجها وسياساتها الفاشله ووعودها المعسوله الكاذبه خاصه تلك التي نجد تبريرا دفاعيا بلاغيا لها في وثائق هامه ( اقرأ على سبيل المثال مسوده مؤتمر بريمن 2007 لاكبر احزاب الديموقراطيه الاجتماعيه والاب الاساس لهذه الحركه التي ولدت منتصف القرن التاسع عشر وهو الحزب الديموقراطي الاجتماعي الالماني )
، ان ما حدث لاحقا في اوروبا بعد ذلك.والعالم الغربي من ازمه ماليه كبرى وانهيارات تلاها فتره ركود اقتصادي ثم تعرض مشروع الاتحاد الاوروبي لخطر التفكك والانهيار مع زلزال بريكسيت اي خروج بريطانيا من الاتحاد لهو ابلغ دليل على ركاكه البرنامج وفشله في تقديم حلول حقيقيه لمشكلات المجتمع الاوروبي اليوم الغارق في مستنقع الراسماليه كنظام اقتصادي اجتماعي معادي للانسان والبيئه والتقدم حتى وان تم تجميله وتحسينه بتقديم التنازلات تلو الاخرى في المجال الاجتماعي والبيئي فهو في نهايه المطاف لا يقود المجتمعات الحديثه والمتأخره على حد سواء الا الى تلك المهالك الاقتصاديه والاجتماعيه والبيئيه والامنيه والاخلاقيه التي تتالت كسيل متدفق في العقدين الاخيرين وكاوضح ما تكون الصوره.
اذا لا بديل عن المنظور الاشتراكي الثوري الجديد والذي يستوعب بشكل فعال كل التغيرات والمتغيرات الحاصله الى يومنا هذا من اجل انقاذ البشريه من مصير الهلاك المحتوم بفعل كوارث تلوث البيئه وتغير المناخ والحروب الاستعماريه وا الافقار والمجاعه والارهاب والاقتتال العصبوي والتردي الاخلاقي والثقافي والتشظي الاجتماعي.
وهي الخلاصه التي توصل اليها الايكولوجيون مما يؤكد صوابيه التوقع العلمي لماركس العالم والفيلسوف والمناضل الثوري الالماني قبل 150 عاما من ان الراسماليه نظام يقود الى تدمير الطبيعه و يولد الافقار الاجتماعي والاستقطاب للثروه والبؤس وتوليد الحروب وتصاعد العنف والجريمه والتردي الاخلاقي والثقافي وتعاظم الاستغلال والنهب لثروات الشعوب.
لابد اذا لمواجهه مشروع قوى الاحتكار الامبريالي واطماعها والتصدي لسياساتها المفروضه عبر ادواتها الامميه من خلق صيغه ثوريه اجتماعيه لحزب وطني اممي بروليتاري يساري ثوري ببرنامج ديموقراطي حقيقي بعيدا عن المنظورات الانفعاليه يمينا ويسارا يستوعب خصائص مجتمعه وواقعه وعصره ولا يعيش اعضاءه حاله السيكولوجيه النوستالجيه لازمان مضت وانقضت لها ظروفها الخاصه و اوضاعها المرحليه التطوريه النسبيه التي غدت متجاوزه بفعل حركه. التطور الاجتماعي التاريخي.

.وحده حزب كهذا بامكانه التاسيس لبدايه نضاليه جماهيريه واعيه علميه ثوريه جديده تقود الى تحقيق اهداف وتطلعات المجتمع الى التحرر والتقدم الاجتماعي.
وفي ظروف مجتمعنا المتأخر لابد ان يجمع هذا الحزب الصحيح والمتبقي من برنامج التحرر الوطني مع الرؤى العلميه الجديده الناقده التي تواكب التغيرات الحاصله في مجتمعنا والمنطقه والعالم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,201,435
- العجوز الشمطاء والاطماع القديمه الجديده في اليمن (2-2 )
- العجوز الشمطاء والاطماع الجديده القديمه في اليمن (1-2 )
- سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه
- المشروع الامبريالي. التحولات الاخيره بوصفها علامات بدايه اضم ...


المزيد.....




- لأول مرة.. -5 أسعد كيلومترات على الأرض- في السعودية
- هل تجرؤ على تناول -جابادوغ- اليابانية بدلاً من -هوت دوغ-؟
- ملك الأردن يلغي زيارة إلى رومانيا -نصرة للقدس-
- وسط عالم مفرط التنافسية
- رومانيا تعد واشنطن بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس
- وسط عالم مفرط التنافسية
- رومانيا تعد واشنطن بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس
- شاهد: سحب السفينة النرويجية العالقة "فايكينغ سكاي" ...
- -تبنوا شجرة-.. مبادرة بيئية تستوطن المدينة الحمراء
- تهدئة في تعز.. السلطة المحلية تتسلم مقر قوات مدعومة إماراتيا ...


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - عن فشل الديموقراطيه الاجتماعيه (البرنامج الاصلاحي )