أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ابراهيم أحنصال - محمد أبو عنان.. الطُّهرُ في زمن التلوث: رحيل أحد مناضلي مجموعة شيخ العرب














المزيد.....

محمد أبو عنان.. الطُّهرُ في زمن التلوث: رحيل أحد مناضلي مجموعة شيخ العرب


ابراهيم أحنصال

الحوار المتمدن-العدد: 5838 - 2018 / 4 / 7 - 15:45
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



عن عمر ناهز 88 عاما، ترجل المقاوم والمناضل محمد أبو عنان المزداد في 1930 عن صهوة الحياة، وذلك صبيحة يوم الأربعاء 04 أبريل 2018 بآيت أولغم قيادة أفورار إقليم أزيلال (المغرب). وكان الراحل المعروف وسط آيت بوزيد بلقبه أعراب نعمومن قد انخرط في النضال السياسي والمسلح، حيث انتسب إلى حزب الاستقلال عن طريق علي بن لحسن الحلواني في 1951، ثم انخرط في المقاومة المسلحة تحت إمرة سيدي موح أولحسن أحنصال بدائرة واويزغت منذ 1953، فساهم في نقل أسلحة وفي جمع الدعم لفائدة المجندين في جيش التحرير.

كما شارك الراحل في دورات تكوينية وتأطيرية منها في خريبكة 1957، وحضر في المؤتمر التأسيسي للجامعات المتحدة لحزب الاستقلال ثم المؤتمر الوطني للاتحاد الوطني للقوات الشعبية في 1959، ومخيم "تاغبالوت" بالقصيبة في غشت 1959 الذي كان تحت تأطير الفقيه محمد البصري والشهيد المهدي بنبركة. وعلى إثر الانتفاضة المسلحة التي اندلعت بالإقليم يوم 17 مارس 1960 تم اعتقاله بمعية 16 مناضلا من آيت بوزيد بواويزغت لثلاثة أيام، مع تجويعهم بالحرمان من التغذية وتعريضهم للتعذيب، بعدها تم نقله إلى لواء الدرك brigade de la gendarmerie ببين الويدان ليطلق سراحه فيما بعد. ثم تجدد اعتقاله على إثر موقفه من أول دستور للعبودية ممنوح في 1962 لعدة أيام.

في يوم 04 يناير 1974 تم اعتقال المقاوم محمد أبو عنان من طرف الدرك الذين سلموه إلى الشرطة ببني ملال ليقضي يومين من الاعتقال، قبل أن يتم تنقيله إلى المعتقل الرهيب "درب مولاي الشريف"، حيث تعرض لأبشع أساليب التعذيب الوحشي: (تم تعليقه لسبع مرات "الطيارة"، الشيفون، الغطس في الماء الملوث، مع ملازمة الباندا لعينيه والقيد ليديه...)، واستمرت عليه هذه الوضعية الهمجية لمدة ستة شهور مع الاستنطاقات المتكررة تحت التعذيب. بعدها تم نقله إلى السجن المدني بفاس ليقضي سنتين من الاعتقال (رقم الاعتقال 62211) بعد أن تم تقديمه إلى محكمة الاستئناف بفاس في مهزلة بئيسة في قضة رقم 13/74.

وقد خرج من هذا الاعتقال والتعذيب الذي تعرض له بأمراض مزمنة وبضعف حاد في البصر ما اضطره لوضع عدسات، بالإضافة إلى نقص في حالة السمع. وعاش من كد يده كفلاح فقير يعيل أسرة تضم فردين يعانيان الإعاقة: (عائشة وعبد الله أبو عنان)، دون أن تلين قناعته الصلبة ولا أن يخفت وهج عزيمته النضالية. وجدير بالإشارة أنه أثناء اعتقاله الأخير تم مصادرة بعض أشيائه: (رسم عقاري، رسم إراثة، بطاقة التعريف، كتب فقهية كـ: شرح الموطأ- تنوير الحوالك، الميار الكبير- شرح ابن عاشر...).

لقد كان الراحل محمد أبو عنان واحدا من المنتسبين لخلايا مجموعة الشهيد شيخ العرب أوائل الستينيات، وبحكم قدرته على التمويه على أجهزة القمع للنظام الفاشي، فقد تجنب الاعتقال عدة مرات ولِمَ لا الاغتيال، وظل متسترا ومُقْتِرا في الحديث عن تجربته من باب تواضعه الكبير، وتجنبا لكشف معطيات للعدو الفاشي بعد أن فشل في انتزاعها منه تحت سياط التعذيب.

لقد رحل المقاوم والمناضل الفذ محمد أبو عنان وفي قلبه غُصة من كثرة الخيانات واستفحال المرتدين، الذين لطالما تاجروا بدماء الشهداء ويستثمرون تضحيات وكفاحات وعذابات الجماهير الشعبية المتعطشة للحرية وتحطيم قيود العبودية، وذلك بما يخدم مصالح دكاكينهم الانتهازية والمساومة والسمسرة لتحقيق مكاسب وارتقاءات اجتماعية لعناصرهم. لكن الأكيد الذي لا مِراء فيه أن رحم الشعب الذي أنجب مناضلا من طينة وصلابة وتواضع وأخلاقية ومبدئية وكفاحية محمد أبو عنان، لهو قادر على مواصلة النضال الذي عمده الشهداء بدمائهم حتى تحرير الأرض والإنسان وتقرير المصير...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,851,110
- الخالد محمد بن عبد الكريم الخطابي.. دروس بلا ضفاف
- في ذكرى اليوم الأممي للطبقة العاملة
- العمل الجمعوي بالمغرب: روافد للتغيير أم أدوات للإحتواء والتد ...
- طبيعة النظام تؤكد عبثية الانتخابات في المغرب
- المقاوم والمناضل الشهيد موحى أوموح نآيت بري
- في الذكرى الرابعة لرحيله.. محمد بوكرين مدرسة للكفاح تأبى الن ...
- بؤس الثقافة الليبريالية
- الشهيد عمر بنجلون .. الغائب اضطرارا الحاضر دوما
- الشهيد المهدي بن بركة .. زواج الوعي العلمي بالممارسة الثورية
- المجد والانتصار حليف خط الكفاح العمالي..الخزي والهزيمة مصير ...
- الكفاح النقابي المستمر هو السبيل الوحيد لهزم التحريفية المتآ ...
- في ذكرى رحيله رفاق محمد بوكرين كلهم إصرار على السير على خطاه
- محمد بوكرين: تاريخ ومواقف


المزيد.....




- حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجديدة تهدم أسس الدستور
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي
- ممثلو الحزب الشيوعى الصينى خلال لقاء قيادات أحزاب إشتراكية ب ...
- مشروع تجمع القوى المدنية فى السودان للتوافق حول المرحلة الان ...
- غدًا..المؤتمر العام الثامن لحزب التجمع: جلسة افتتاحية يحضرها ...
- قضية للمناقشة: مسودات عن الاشتراكية
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019
- “الأهالي” تنشر 50 صورة من إجتماع قيادات الحزب الشيوعي الصيني ...
- الى الشارع
- بوتين يلتقي السيسي 26 أبريل في الصين


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ابراهيم أحنصال - محمد أبو عنان.. الطُّهرُ في زمن التلوث: رحيل أحد مناضلي مجموعة شيخ العرب