أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورا مكنا - عندما ولدت كآبتي...














المزيد.....

عندما ولدت كآبتي...


نورا مكنا

الحوار المتمدن-العدد: 5838 - 2018 / 4 / 7 - 12:36
المحور: الادب والفن
    


عندما ولدت كآبتي أرضعتها حليب العناية وسهرت عليها بعين الحب والحنان.
فنمت كآبتي كما ينمو كل حي قوية جميلة تفيض بهجة وإشراقآ
فأحببت كآبتي , وأحبنا العالم معآ الذي يحيط بنا لأن كآبتي كانت رقيقة القلب عطوفة فأصبح قلبي رقيقآ عطوفآ وعندما كنا نتحدث كانت أحاديثنا تتخذ الاحلام أجنحة لأيامنا وليالينا ولأن كآبتي كانت فصيحة" طليقة اللسان فصرت فصيحة" طليقة اللسان, مثلها
وعندما كنا نغني معآ, كان جيراننا يجلسون إلى نوافذهم مصغين إلى غنائنا لأ ن غنائنا كان عميقآ عمق البحر غريبآ مثل الذكرى .
وعندما كنا نمشي سويتآ كان الناس ينظرون إلينا بعيون تشع حبآ وإعجابآ متحدثين إلينا بأرق الألفاظ وأحلاها غير أن بعضهم كان ينظر إلينا ب عيون الحسد لأن الكآبة محمودة .
أما أنا....أنا كنت متباهية فخورة بهذه الكآبة....
ثم......
ثم ماتت كآبتي وبقيت وحدي أتكلم وحدي أنشد دون إصغاء من أحد... أطوف الشوارع فلا يعبأ بي أحد...
وأسمع في نومي انظروا هنا ترقد الفتاة التي ماتت كآبتها
_
وعندما ولدت مسرتي حملتها بين ذراعي وصعدت بها إلى أعلى سطح بيتي أصرخ بملء حنجرتي قائلة : تعالو ياجيراني وياأصدقائي تعالو يا أقربائي تعالو وانظروا فقد ولدت مسرتي اليوم تعالو وانظرو إلى خير مسرتي الضاحكة أمام الشمس
ولقد استغربت ودهشت لأنه لم يأت أحد ليرى مسرتي
وظللت أعلن مسرتي زمنآ من الصباح حتى المساء على سطح بيتي ولم يعبأ أحد بنا
ولم يمر على ذلك حين حتى سئمت مسرتي حياتها فتغيير لونها ومرضتت إذ لم ينبض بحبها قلب سوى قلبي
وهكذا ظلت مسرتي وحيدة وأصبحت لا أذكرها إلا عندما أذكر كآبتيّ....





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,502,750





- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...
- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورا مكنا - عندما ولدت كآبتي...