أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - كفى صراعًا : علي ومعاوية تصالحا، يا جماعة!














المزيد.....

كفى صراعًا : علي ومعاوية تصالحا، يا جماعة!


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 5837 - 2018 / 4 / 6 - 22:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    



يختلف الناس في الحياة لأسباب كثيرة، دنيوية بالأساس، وإن تغلفت تلك الأسباب بغلاف ديني، ذلك أن الخلاف الديني أو لنقل الشقاء الديني ، هو تعبير عن الشقاء الواقعي ، وهو من جهة أخرى ، احتجاج عليه . وعلى أية حال لا مجال للخوض في تفاصيل هذا الأمر المُشكل . فما أسعى إلى تأكيده هنا ، هو أنَّ الخلافات تزول بين المختلفين أنفسهم بعد موتهم.
إذْ لم يعد ثمة خلافات بين فرعون وموسى، أو بين عيسى وبني إسرائيل ، أو بين محمد ( ص) وبين أبي لهب ، أو بين علي ومعاوية ، أو بين كارل ماركس وآدم سميث ، أو بين هتلر وستالين ، أو بين المشير السلال والإمام أحمد، أو بين الرئيس جمال والملك فيصل أو بين الحمدي والغشمي ، بين برجنيف وريجان ، أو بين فتاح و صالح ، أو بين الرئيس صدام والرئيس الأسد ، أو بين الفنانة صباح و الممثل رشدي أباظة. خلاص ، انتهت الخلافات بين هؤلاء. وستزول الخلافات أيضًا بين الفنانة أحلام والفنانة شمس الكويته ، بعد موتهما ، أطال في عمريهما ، وسينسى الناس خلافاتهما ، وربما سيتذكرون لهما أغنيتي: نسيتك و ما انسي جميلك!
فالخلافات التي تسفك دمًا، بين الأحياء ، تتلاشى بعد موتهم وتغدو عدمًا . ولئن كان بعض الأحياء، في أغلب شعوب العالم، يَرِثُون خلافات الأقدمين ، ويصنعون خلافات جديدة ، إلاَّ أنهم يفصلون الديني عن الدنيوي في المجتمعات الحديثة، ويتركون المشكلات المعقدة للمؤسسات الأكاديمية للخوض فيها، ويدعون الناس يعيشون حياتهم في أمن وسلام، أما خلافاتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، القديمة والجديدة ، المتصلة بالحياة المعاصرة ، فيناقشونها بالعقل والمنطق، طبعًا بدون زوامل وصرخات وتنفير وتكفير وتعكير للحياة ، ويتم ذلك عبر اللقاءات الثنائية ، الرسمية وغير الرسمية ، وعبر وسائل الإعلام ، وعبر المؤسسات البرلمانية المنتخبة.
وحينما يتعذر عليهم الوصول إلى حلول مُرضية حول تلك الخلافات فأنهم لا يتقاتلون ، كما يحدث في عالمنا العربي ، الموبوء بالجهل والمعطوب بالتخلف والمنهوب و المقتول و المضغوط بالهيمنة الإمبريالية الشرسة ، ولكنهم يعودون إلى الشعب، لاستفتائه فيما اختلفوا فيه، ويتجاوزن الاختلافات إلى الائتلافات، بهدف الحفاظ على الأوطان و صيانة الحياة و النهوض بها .
في الماضي البعيد وحتى القريب نشبت حروب بين مختلف الأديان والأعراق وفي مختلف البلدان ، في أوربا وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللتينية ، ولكن هل قد سمعتم أنَّ حربًا قد نشبت بين الفرق اليهودية في إسرائيل ، أو بين الفرق المسيحية أو حتى بين المسيحيين والمسلمين في فرنسا أو بريطانيا أو الدنمرك أو كوبا أو حتى ماليزيا الإسلامية في الآونة الأخيرة ؟ الناس يتعلمون من أخطائهم ويتجاوزونها.
هذا هو القانون الذي يحكم الحياة في المجتمع المعاصر.
أما في اليمن والعالم العربي، فالأمر مختلف، ثمة حروب متصلة منذ ألف وأربع مئة سنة. إذ يتقمص الأحياء روح الأموات لكي يجلدوا الشعوب ، باسم الله. ثم يشرعوا في تمزيقه ، ودفعه للتنافر وقتل بعضه بعضًا ، لكي يدمروا الحياة ويمزقوا الأوطان ، ويتركوا بلدانهم فريسة للعدوان ، تحت وهمٍ أنهم يحاربون الشيطان.
فهل يُعقل أنْ ينشغل الأحياء بخلافات الأموات، ويدمروا الحياة، تعصبًا للذين رحلوا عن الدنيا ، وينسون حاجات الأجيال الحالية والمستقبلية. أين العقل يا هؤلاء؟ علي ومعاوية تصالحا ولم يعد ثمة خلاف بينهما !
فهل سيتصالح أحفادهما و أتباعهما وأنصارهما من الأحياء المدججون بالمكر ، والمغرر بهم ، المشتغلون في لعبة الموت في اليمن والعالم العربي، ويوجهون طاقاتهم للنهوض بشعوبهم وتجاوز محنة التخلف التي تفتك بنا جميعًا؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,380,616
- أبشركم: اليمنيون سينتصرون!
- العرب التعليم الديني والمستقبل
- مجرد تساؤلات في ضوء المحنة اليمنية!
- اليمن وعلي سالم البيض وحكم التاريخ!
- تأملات في دلالات الأحداث الأخيرة في اليمن !
- جار الله عُمر سيبقى مشرقاً كالحقيقة!
- اليمن الوضع القائم والاختيارات الممكنة
- لنوقف الحرب ونتصالح صوناً لليمن (2)
- لنوقف الحرب ونتصالح صوناً لليمن (1)
- أضوء على العلمانية
- الضمير الإنساني والموقف السياسي!
- أي وطن هذا الذي نحلم به؟
- ما الوطن ؟
- حتى لا نفقد البوصلة تحت وقع المحنة!
- كيف نتجاوز التخلف؟
- الأميرُ الغِرُّ يغدو ملكاً!
- نداء عاجل: اليمن والطاعون القادم!
- اليمن والمخرج من المأزق القائم!
- آفاق الحرب والسلام في اليمن
- الورطة اليمنية والاستثمار في الموت!


المزيد.....




- قبل القضاء على آخر معاقل داعش.. خلافات داخل صفوف التنظيم
- مادورو: فنزويلا تقطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا
- فورميلا واحد: هاميلتون يسعى لتحقيق لقب سادس في موسم 2019
- فلسطيني يرفض 100 مليون دولار مقدمة من إسرائيل لشراء بيته
- غوايدو يعلن دخول أول شحنة من المساعدات الإنسانية إلى فنزويل ...
- فلسطيني يرفض 100 مليون دولار مقدمة من إسرائيل لشراء بيته
- في أسبوعها الـ15.. أجواء احتفالية في مظاهرات السترات الصفراء ...
- ذي نيشن: السياسة الخارجية الأميركية للبيع
- رسائل غزل إماراتية لإيران.. بغفلة عن السعودية
- فجيعة الأطفال السبعة.. هربوا من الموت بسوريا فالتهمتهم النار ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - كفى صراعًا : علي ومعاوية تصالحا، يا جماعة!