أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر اسماعيل اليافاوي - وقاحة ضربني وبكى وسبقني وأشتكى














المزيد.....

وقاحة ضربني وبكى وسبقني وأشتكى


ناصر اسماعيل اليافاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5836 - 2018 / 4 / 5 - 10:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مشهد مثير للسخرية ،وكعادتها تاريخيا ، تقدم اسرائيل نفسها دوما انها الضحية امام جبروت العرب ، وضربات الفلسطينيون ؛ والشاخص امام العالم ان دولة الاحتلال ومنذ سنين تمارس وبحنون ووحشية الانتهاكات الإنسانية والبيئية التالية :
- تضع على بعد كيلومترات من قطاع غزة مفاعلا نوويا في ديمومة..
- بلغت ذروة قذارتها في دفن مخلفاتها النووية على حدود قطاع غزة الشرقية ..
- منذ عقدين من الزمن تحاصر غزة برا وجوا وبحرا وتمنع عن الناس أدنى متطلبات الحياة .. الكريمة ..
-تنتهج بشكل مدروس سرطنة مواطني غزة ، عبر بث مواد مسرطنة ، او التجريب بإلقاء القنابل الفوسفورية و القنابل المحرمة دوليا وهذا ما حدث بالحروب الثلاث السابقة..
ومع كل تلك الترهات الصهيونية المشبعة بعقيدة تلموديه مرضية لنزعات وسادية حاخاماتهم ودهاقنتهم ، تقربا لإلههم الوثني المحارب الكاره للغيوئيم الأغيار ، نجدهم اليوم يستنجدون بوزارة الصحة العالمية لإنقاذهم من التلوث البيئي المتوقع والذي قد تسببه اطارات السيارات المزمع احراقها من قبل الشبان والأطفال الفلسطينيون ، في جمع مسيرات العودة و الغضب ، أليس في ذلك وقاحة ضربني وبكى وسبقني واشتكي ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,223,378
- مخرجات اليوم الأول لمسيرة العودة: كتب ناصرا سماعيل اليافاوي
- ليبرمان وضربات الخبث الاستباقية
- بال ثنك تبدد الغموض حول أبز التغيرات في الخريطة الديموغرافية ...
- بيرسترويكا بن سلمان الخارجية تبدأ من مصر
- تساؤلات قلقة
- ما وراء اصدار كتاب نار وغضب في أمريكيا
- الابعاد المحلية والاقليمية لخطة القسام في احداث فراغ أمني وس ...
- اليمين الإسرائيلي واحتمالية ترحيل ازماته الى غزة
- الانقلاب الناعم في السعودية وانعكاساته الاقليمية
- الفلسطينيون بين مشروع توطين 1953م ومشروع بيبي- ترامب2017م
- مستقبل العلاقة الامريكية الروسية في عهد الرئيس ترامب وانعكاس ...
- صناعة الازمات وسياسة الهروب الى الامام
- خطورة وابعاد نقل السفارة الامريكية للقدس
- سيناريوهات تعامل الرئيس الامريكي ترامب مع القضية الفلسطينية
- ترامب الوجه الحقيقي للسياسة الامريكية ، وأوباما أكبر مخادع
- دراسة في (معيقات الاستفادة من البحث العلمي و آليات تعزيز الب ...
- من تراث رمضان ( التطور التاريخي لفوانيس رمضان)
- تشويه متعمد لقيم غزة عبر رسائل ملوثه
- رسائل نتنياهو من وراء تعين ليبرمان للدفاع
- في ذكرى النكبة مضطهد لأني من غزة


المزيد.....




- السفير خليل كرم: -نسعى لأن يكون لبنان مقرا مركزيا للحوار بين ...
- ولي العهد السعودي يلتقي رئيس صندوق الاستثمارات الروسي
- رغم المقاطعة.. السعودية توقع صفقات بخمسين مليار دولار خلال م ...
- رغم المقاطعة.. السعودية توقع صفقات بخمسين مليار دولار خلال م ...
- بالصور.. ساعة رونالدو بمليوني دولار.. لماذا؟
- هل خُدعنا بالأغذية العضوية؟
- خبيرة تركية تقدم أربعة أسباب لتجاعيد الوجه
- نيويورك تايمز: أردوغان رفض -رشوة سعودية- في قضية خاشقجي
- مايك بنس: جريمة خاشقجي لن تمر دون رد أميركي
- أردوغان يعزي أسرة خاشقجي ويعدها بمتابعة القضية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر اسماعيل اليافاوي - وقاحة ضربني وبكى وسبقني وأشتكى