أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زهير دعيم - غزّة تستصرخ الضمائر














المزيد.....

غزّة تستصرخ الضمائر


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 5833 - 2018 / 4 / 2 - 14:26
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


وبكى الطفل الصغير من داخل البيت الصغير المهمل ؛ بكى بكاءً يُقطّع نياط القلوب وصرخ : أريد أن آكل .. أنا جوعان.. أريد طعامًا.
وتغصّ الأمّ وتنفجر بالبكاء وهي ترفع يديها نحو السماء :
" رحماكَ ربّي ، رحماك فالانسان يظلمنا ، والجوع ينهش فلذة كبدي ، التفت يا ساكن العرش ، فابني يموت جوعًا ونحن نموت ظلمًا وقهرًا ومرارةً.
المشهد من غزّة ... مشهد حزين أراه بعين الانسان الذي تجرّد من الطمع وتبرّأ من الانطواء تحت مظلّة القوميّة ؛ كلّ قوميّة، فالانسان انسان في نظري يجوع ويعطش ويتمنّى أن يسعد ويفرح وهو يبني أملًا على أرض الواقع..
هناك في غزّة ، البقعة الثالثة في العالم ازدحامًا بالسّكان إن لم تكن الأولى ، تئنّ وتجوع و" يأكلها" الحصار ويسرح ويمرح فوقها الفقر والعوز والحرمان .
الكلّ هنا وهناك يتفرّج ...يعيِّد ، يسافر ، وما من مدَد او غوث.
أين زعماء العرب وشيوخ الخليج الغاطسين في بحور من الدولارات ؟
هذه الدولارات التي يُبذّرونها جُزافًا في شراء اسلحة الدمار.
أليس الغزّيون اخوة لهم ؟!! أليسوا بشرًا يستحقّون أن نلتفت اليهم ولو بالفتات فنقيتهم ؟!
كتبت لي احدى الغزّيات المسيحيّات على الفيسبوك رسالة خاصّة : " بجاه المسيح ساعدنا ، نموت انا وأولادي من الجوع"
ماساة ، تراجيديا تعيش على مسرح الغزّيين ولا تريد ان يسدل عليها الستار.
الى متى سيبقى العالم مُتفرّجًا ؟
والى متى سيبقى الشعب اليهوديّ ؛ هذا الشعب الذي ذاق الأمرّين من الظلم ، سيبقى يحاصر غزّة ويدعو الجوع والعوز الى الاستيطان هناك ؟!!!!
ألم يقرأوا ما جاء في الكتاب المقدّس .
""وَإِذَا نَزَلَ عِنْدَكَ غَرِيبٌ فِي أَرْضِكُمْ فَلاَ تَظْلِمُوهُ. كَالْوَطَنِيِّ مِنْكُمْ يَكُونُ لَكُمُ الْغَرِيبُ النَّازِلُ عِنْدَكُمْ، وَتُحِبُّهُ كَنَفْسِكَ، لأَنَّكُمْ كُنْتُمْ غُرَبَاءَ فِي أَرْضِ مِصْرَ. أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ" (سفر اللاويين 19: 33)

"تَعَلَّمُوا فَعْلَ الْخَيْرِ. اطْلُبُوا الْحَقَّ. انْصِفُوا الْمَظْلُومَ. اقْضُوا لِلْيَتِيمِ. حَامُوا عَنِ الأَرْمَلَةِ (سفر إشعياء 1: 17)..
والغزّيّون ليسوا غرباء انهم اهل البلاد.
ألم يخطر ببال الشعب اليهودي تلك الحقبة من الزمن يوم كانوا نزلاء في ارض الغرباء ؟!!
حان الوقت ان نظلم الظلم ونطرده شرّ طردة.
حان الوقت أن نتصالح من الله أولًا ومع أخينا الانسان ثانيًا ، فنفتح القلوب والجيوب وننعش الضمائر المُخدَّرة ، ننعشها بنفحات الانسانيّة الجميلة .
ما زالت صرخة الغزّيّة تزوبع في ضميري وأذنيّ وعينيّ ...وما في اليد من حيلة .
ما زالت صرخات الجياع هناك تبكي السياج الحدوديّ .
لسْتُ سياسيًّا ولا أريد أن اكون ولكنني أقول وأصلّي : حلّوها كما يحلو للسماء واعطوا للعدل مكانًا، وأعطوا كلّ ذي حقٍّ حقَّه، فالكلّ كما قال سليمان الحكيم قبل اكثر من ثلاثة آلاف عام.." " باطل الاباطيل الكلّ باطل وقبض الريح " ( جامعة 1 : 2 و 1 :"
غزّة الجائعة ؛ المظلومة ....قلوبنا معك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,384,834
- سرُّ الكراسي المُمغنطة
- شركات الجباية... قَلْعة وبلا رجعة.
- رِفقًا بذوي الاحتياجات الخاصّة
- ورغم ذلك فالدُنيا بألف خير
- نُخالفُ ثمَّ نتباكى
- أبواب الجحيم لن تقوى عليها
- بين ميسي وزارع القلوب
- غَنَجٌ بريء
- يا عَدْرا
- ساندرا.............
- لَكي في عيدكي
- الحصرم يرنو الى الشّمس
- الفَرْخُ الصّغيرُ الذي أضاعَ أمَّهُ
- آه على أيام زمان
- العُنصر النسائيّ والانتخابات
- وسيبقى الزّغلول يترغل
- مجتمعنا العربيّ ومسح الجوخ
- وسمعَتِ السّماء
- الأبوّة الجميلة
- مظلومٌ أنا !


المزيد.....




- نزيلة تخاطر بحياتها من أجل -سيلفي-.. وشركة رحلات بحرية تمنعه ...
- للمرة الأولى.. إثوبيا تفتتح قصر إمبراطوري -سري- منذ آلاف الس ...
- سوريا: قافلة تغادر مدينة رأس العين وعلى متنها جرحى ومقاتلين ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- لبنان: هل ارتفع سقف الاحتجاجات للمطالبة بتغيير جذري للنظام؟ ...
- بقي من الزمن ساعات على "الكلام الآخر" لسعد الحريري ...
- جائعون وينامون تحت الشجر.. قوات معارضة تغادر معسكرات التدريب ...
- تصعيد جديد عبر خط السيطرة بكشمير.. قتلى في قصف متبادل بين ال ...
- الفن بوابة البيت الأبيض.. نجوم في سباق الرئاسة
- -سئمت الخوف-.. متحجبات فرنسيات يتحدثن


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زهير دعيم - غزّة تستصرخ الضمائر