أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - غريب الدار














المزيد.....

غريب الدار


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 13:59
المحور: الادب والفن
    


أنها وقفة عصفور دوري
على غصن شجرة مائلة
مطلة
على حدود الوطن
~
لأطياف شعب
يتحاملون بالوقوف
من التعب
على رجل
ألف ملة
وعلة
-
وينفض ريشة
من عرق المعاناة
وهو يقفز من شجرة
إلى غابة
يعالجها
برفرفة جناح متعب
على مفارق دروب صعبة
بالغربة
-
وهو الذي ومن حسن حظه
نجا من الموت
بإعجوبة
وأكمل عيش حياته
وبالصدفة البحتة
~
وواجه بشراسة
فوهة بندقية
أخطأته من بطشها
بمعجزة
~
وتعامل بحرفية
مع الرماية
بمدفع رشاش
في طأطأة
خافضة الرأس
ومن تحت مستوى النظر
~
وبرع بالقفز
بين كل رشقة ورشقة
بنيران عريضة
بين حفر الانفجارات
للفرار بجلده
نحو بلوغ الحرية
-
ووقف بحزم
يناور رامي محترف
ليتحاشى
زناد قناص متخف
ليغافله
بالأختباء بين ظلال
الأعشاب الشائكة
~
وعالج بحكمة
زخ رصاص طائش
يدور بالجوار
يبحث عن ثقب
يغور برأسه
أو عن فتحة ما
بشق صدره
مع هدر دمه
~
وواجه الموت
حتى يسلم
من إصابة قاتلة
ومن مسدس كاتم لصوت
صديق عمره
~~~
وعندما مال جانبه
نحو الفرار من الوطن
نسي ريشه منتوفاً
على أعشاش محطمة
سويت بالأرض
إلا من بعض أشواك
ما تزال متمسكة
بغرز أسنانها
بصخرة ثبات
جذور تربة وطن
وبرعاية مصداقية نفسه
وفي حماية ثراه
الممدود تحت
كل أغصان الغابة
~
وتقطعت به كل سبل
الرسوخ فوق
مسقط رأسه
~
فتحطت مساكنه
مهيضة الجناح
على قش واخز
لعش منفوش
رأساً على عقب
~
وعانى من الصبر
على وجع أهل
وعلى تولي أعز الصحاب
ونكران جميل جيران
~~
مع أن الشجرة أضحت عارية
نتيجة قصف عنيف
وبنيران صديقة
على تجريدها
من حفيف أوراق
زهوها
ومن تقطيع أغصان
وتمزيق أواصر
وتشتيت شمل ~ أهل
مع طرد فراخ
زغب الحواصل
لا ماء
ولا شجر
حتى خلت الأشجار
من أعشاش
ساكنيها
-
وتنهد وهو يعرض
شريط ذكريات
حميمة على قلبه
~
عندما كانت عنده أسرة
ملتمة الشمل
بزغردة الزغاليل
على أرائك
أعشاش
من القش المجدول
وفراخه
تداعب الأغصان
وتراقص جنح الريح
وهو يميل
وأعشاش بقية أهله
تسكن أغصان
كل أشجار الغابة
بالوطن
~
وجيرانه يقرؤنه
زقزقة السلام
وتلويحات الحفيف اللطيف
ورفرفة الجناح
المعاضد
ومن القلب
~
وفي نقر دفوف العتابا
وبالترنم برقصات
قفزات الدبكة
وفي التعاضد يداً بيد
في العراضة الشامية
فوق طبيعة خلابة
ترقص طرباً
على تصفيق وتلويح
ضوع شذى
الياسمين
في حواري الشام
~~~
وتذكر عندما كان يتغاوى
ببسط الجناح
في بحبوحة عيش
وهو واقف على الحقول
حارس السنابل
وراعي الأعشاب النضرة
فوق السهول الممتدة
~
وهو القيم على رعاية
شد أزر
كل أعواد البراعم
من وحوش الحشرات القارضة
~
جار بيادر خصبة
مليئة بالغلة
وصديق أعشاب
ذات أشواك واخزة
تحرس كل البيادر
~
و صاحب هدير
الينابيع العذبة
ورفيق السيول الجارفة
وساقي العطاش
ومن كؤوس طل
الماء القراح
والذي يشفي الغليل
وفي جرعات مطولة
من الندى الجارف
آآآه يا وطن
آآآخ من وجع القلب
ياااا شام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,890,886
- مواطن ~ عار عن الصحة
- في لقاء عابر
- عصفور دوري أليف
- فلاح الغوطة
- شحذ الهمم
- طاولة على شرفة منزوية
- عرض أزياء تعري أخاذ
- رنة خلخال بنت شامية
- سكة سفر
- واحة سراب
- البعض يشبه البعض
- الحمام الزاجل
- ثوب قد من دبر
- ديوان عابر قريرة
- غوطة دمشق
- البحث عن مثوى أخير
- فرجار لحظ
- الطائر الحر
- ضيوف زمهرير
- القمحة والديك


المزيد.....




- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ
- تظاهرات لبنان.. الفنانون في الصفوف الأمامية
- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - غريب الدار