أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - مشعل النور من الأقصر للمغرب على صفحة النيل














المزيد.....

مشعل النور من الأقصر للمغرب على صفحة النيل


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 13:58
المحور: الادب والفن
    


كأننا نغوصُ في عُمق كتاب الزمان ونعود إلى خبيئة أسرار أجدادنا العِظام؛ حين كانوا يجعلون من صفحة النهر العظيم خشبةَ مسرح أسطوريّ تُعرض عليه الحكايا والملاحم والأوبرات والجاليرات والمواكب الملكية وطقوس العبادات وفنون الجسد البشريّ المُلغِز.
أشكرُ الحظَّ الطيب الذي جعلني أشهدُ تلك اللحظة الخالدة التي تقفُ فيها سيدةٌ مصريةٌ جميلة على متن باخرة تقطع عباب النيل لتُسلّم مِشعل التنوير والثقافة لدولة أخرى؛ حتى تُكملَ مسيرةَ النور. الدكتورة إيناس عبد الدايم، الموسيقارة الجميلة ووزيرة الثقافة المصرية، وصانعة مجد "دولة الأوبرا"، وأيقونة ثورة 30 يونيو، تقفُ على متن الباخرة المصرية فوق صفحة النيل، في قلبها نغمٌ وفي روحها عشقٌ للوطن، وفي يدها مِشعل "الأقصر" التي قضت اثني عشر شهرًا عاصمةً للثقافة العربية 2017، لكي تُسلِّمَه لعصمة الدكتور محمد الأعرج، وزير الثقافة المغربيّ، لِيُتوِّجَ به مدينة "وجدة" المغربية، العاصمة القادمة للثقافة.
كانت الباخرةُ التي يعلو شراعَها العلمُ المصريّ، تجاورُ الباخرةَ التي يعلو شراعَها العلمُ المغربي، دُرّتين من البهاء وسط بواخر النور التي حملت أشرعتُها أعلامَ إحدى وعشرين دولة عربية تشهد هذا العرس الثقافيّ المبهر، حيث ينتقلُ المشعلُ من يد إلى يد، ومن عاصمة إلى عاصمة، على نغمات أغنية "الأقصر بلدنا" الخالدة، بإخراج فنيّ مدهش من إبداع خالد جلال.
ضجَّ قلبي بالفرح وأنا أشهدُ تلك اللحظة المهيبة، ألوِّحُ بعلم مصر من الباخرة المصرية، لضيوف المهرجان من الدول العربية في أزيائهم الوطنية على متون البواخر الأخرى. تذكّرتُ شوكةَ الأسى التي وخزت قلبي، قبل أربع سنوات، على مدينة الأقصر وهي حزينة قفرٌ لا يزورها سائحٌ، ولا يهفو إلى آثارها عاشقُ تاريخ أو باحث في الحضارة. قبل أربعة أعوام طُفتُ بدروب "الأقصر" ومعابدها وبازاراتها وجرحني مشهدُ أبوابِ محال مغلقة، وبواخرَ راكدةٍ ومعابدَ شاغرةٍ، وتماثيلَ صامتةٍ؛ حين كان الزحامُ لا أحد! تلك المدينةُ الآسرةُ هي التي دفعتِ الشطرَ الأكبرَ من فاتورة الصخب السياسي الذي خاضته مصرُ منذ سبعة أعوام. المدينةُ العامرة بأكثر وأعرق وأجمل آثار هذا الكوكب، كانت مستهدفةً لقتل السياحة بها، ونجحت مساعي أعداء مصر، إلى حين. لكنها اليومَ قد عبرت لحظة الجدب الحزينة، وعاد إليها بريقُها واحتشد السائحون في معابدها ومتاحفها ودروبها وعلى ضفاف نيلها الثري. الأقصر تشهد ازدهارًا سياحيًّا وثقافيًّا مدهشًا في عهد د. محمد بدر، المحافظ المحترم الذي يعرف قيمة المدينة الاستثنائية التي يرعاها:، مُكملا مسيرة د. سمير فرج المشهودة. وشهدتُ بنفسي كيف يدير د. بدر ذلك الكنزَ التاريخيَّ الهائل، مدينة الأقصر، بوعي وحسم وثقافة، حتى يجعلها تعود إلى مجدها الذي يليق بها، وتليق به. طيبة العريقة، الأقصر الساحرة، تلك المدينة التي نُصِّبت عاصمةً للثقافة العربية على مدار العام الماضي، ولو أنصفوا لجعلوها عاصمة العالم على مدار الزمان. أقدم عواصم التاريخ، طيبة القديمة المتحف المفتوح على فضاءات الدنيا والتاريخ، مهد الحواضر وصانعة الضمير الإنساني في فجر الأزمان.
شهد معبدُ الكرنك العريقُ تلك اللحظة البهية الأحد 18 مارس، فضحكت قلوبُ أجدادنا، السلف الصالح، فرحًا وهم يروننا، نحن أحفادَهم المصريين، نشقُّ طريقنا نحو النور من جديد. أنصتَ الملوكُ وأصاختِ الملكاتُ السمعَ إلى المايسترا المصرية، وزيرة الثقافة، وهي تقول إن مصر ستظلُّ أبد الدهر مهد الحضارة وأرض النور ومشعل التنوير. ثم أطرقوا في خفر التواضع الملكيّ، وهم يسمعونها تُشيدُ بمجد أجدادها قائلة إن آثار أجدادنا علّمت الإنسانيةَ القيمَ والأخلاق وأبهرت العالم بالعلوم والفنون والعمارة والثقافة والتنوير. وصفّق لها الأجدادُ حين قالت الوزيرةُ المثقفةُ إن الهُوية المصرية الغنية وهبت المصريين الريادةَ في شتى مجالات الحياة.
لا شيء يوحّدُ الشعوبَ إلا الثقافةُ والفنون، وإن فرّقتنا الحروبُ والمصالحُ. وها هو مشعل الثقافة ينتقل من يد موسيقارة مصرية، إلى يد رجل قضاء مغربيّ، ليوحّد كلمةَ الدول العربية على خيار واحد، هو خيار التنوير والمدنية والتحضّر.
نبارك للمملكة المغربية الشقيقة استلامَها مشعل 2018 الذي تحمله مدينة "وجدة" حِملا ثقيلا وثريًّا؛ يُرصّعُ جبينها باللؤلؤ ويملأ قلبها بالنور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,726,847
- نشاركُ في الانتخابات … حتى نستحقُّ مصرَ
- ماما سهير … ماما آنجيل
- وشوشات مارس 18
- شارع البابا شنودة
- معركة سيناء 2018… سيمفونية الحسم الأسطورية
- الإيمان الحقيقي ... والإيمان الشو
- حكاية بنت اسمها فافي
- لو كانت -شيرين- إماراتية!
- وشوشات فبراير 18
- فاروق حسني … الفنانُ الذي يعرفه العالم
- حين عانقتُ (جميلة بوحَيرد)…أخبرتني الرصاصةُ
- عصا -راجح داوود- … في موريتانيا
- أبونا سمعان … العدلُ معقودٌ بناصية بلادي وجيشه
- الشمعةُ التي في قلوبكم
- بهيج إسماعيل … الروايةُ بنكهة الشِّعر والجنون
- صَهٍ … الجيشُ المصريُّ يتكلم!
- سأقولُ يومًا لأطفالي إنني زُرتُ العراق
- كتابي الفِضيّ: (نهم يصنعون الحياة)
- لماذا يُحاكَم الشيخ محمد عبد الله نصر؟
- صالون فاطمة ناعوت الشهري السبت القادم 27 يناير


المزيد.....




- ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي: اللجنة الممثلة لل ...
- صائدو الكنوز: مسكوكات الاسكندر المقدوني المفقودة
- وفاة مفاجئة لفنانة كويتية شابة
- الفنانة المصرية نادية لطفي تدخل العناية المركزة.. ومديرة أعم ...
- الشاعر اليمني يرثي -الشهيد الفريق سليماني- بأعذب كلمات
- -المنشق-.. فيلم وثائقي أميركي يحكي قصة مقتل خاشقجي
- -الثقافة المصرية- ترد على أنباء ارتفاع الأسعار في معرض الكتا ...
- عبيابة : إقصاء المغرب من مؤتمر برلين استبعاد لاتفاق الصخيرات ...
- بوريطة: من بين كل دول العالم.. الجزائر وحدها من تصدر تلك الب ...
- صائدو الكنوز: مسكوكات الاسكندر المقدوني المفقودة


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - مشعل النور من الأقصر للمغرب على صفحة النيل