أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - -قادمٌ من العالم الآخر-














المزيد.....

-قادمٌ من العالم الآخر-


نائلة أبوطاحون
(Naela Abutahoun )


الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 13:57
المحور: الادب والفن
    



أيّها القادمُ من أعماقِ الماضي مُدَجّجا بالصدقِ بالْحَق بالإيمان وبالسّلاح..ما الذي أتى بك إلى عالمنا المَوْبوءِ؟ أما وَصَلتْكَ أخبارُه؟ أم أنَّها آلمتك فجئْتَ تتفقّدُ أحوال الرّعيّه.
هلْ مَرَرْتَ بدجلة بالنيل، وهلْ تعمّدْتَ بماء الأردن، وأرسلت سلاماً لبَرَدى ؟ وهل داعبتْ قدماك أمواهُ المُحيط وتقاذَفَتْكَ أمواجُ الخليج ؟ وشمسُ الصّحراءِ هلْ لَوّحَتْكَ وداعَبَتْكَ نسماتُ الوادي وَهَيّجَتْ في قلبك الذّكرى لِطَللٍ هنا وَطَلَلٍ هناك ؟! وهل أدّيْتَ صلاتكَ في المسجد الأقصى وأشعلت قنديلا، أم أنَّ جراح الأقصى آلمتك فآثرت تضميد الجرح قبل تأدية الصلاة.
أيّها القادمُ وماذا عن هالةِ المجدِ التي تحيط بكَ، هل اعتبروك المسيح جئتَ تُخلّصَهُم فتبعوك..أم المسيح جئت تُهدّدُ مصالِحهم فصلبوكَ وقطّعوك على موائِدهم..وهلْ ارتَضَوْا
هالةَ المجدِ تلكَ وثيقةَ سفرٍ لِدخولكَ عالمنا، أم أنّك ما زلت مثلي تَسْتَصدرُ وثيقةَ سفرٍ لِتَجوب بها الوطن العربي
أيُّها القادم كأنك أخطأت بالمجيء، فالرَّعيةُ بخيرٍ، أحفادك يا صلاحُ الدين بخير ..ما عاد يُقْلِقهم عدوٌ. هم أعداءُ أنفسهم فلا تقلق، يَتساقَوْنَ نَخْبَ الحُبِّ فيما بَيْنَهُم الدّمُ..بجماجم الأطفال والشيوخ والنساء، هيَ ذي الحقيقة الْمُرّةُ فلا تجزع، وتذوّق طعمَ الدمِ المَسْكوبِ في الجماجمِ، هو ذا قَدَرُكَ تأتي عالمنا فاشْرَبْ ، دمُ الرّفاقِ لذيذُ الطّعْمِ شَهِيّ النّكْهَة، قد أحضرناهُ طازجاً حينَ عَلِمنا بمَقْدَمِكَ من كلّ جرحٍ نازفٍ في العالم العربي...اشربْ لِتُصيبُكَ الْعَدْوَى تُصيبُكَ النّشْوَة وتطلُبَ المزيد.
أيُّها القادمُ من أعماق المَجْدِ ...حتّى في عالمِكم تُنْقَلُ الأخبارُ خطأً، اطمَئنْ فالقضيةُ ما عادت هي القضية، اصبحت اسطورةٌ تٌروى ، يُقالُ حَمْلٌ وديعٌ أحَبَّ الذّئْبَ حتّى الْمَوتَ، فجعلَ الذّئْبُ منْ بَطْنِهِ للْحَمْلِ قبْراً، ويُقال أيضاً حيتانٌ خانَتْ البَحْر حينَ عَشِقَتْ الأرضَ وجاءَتْ الَيها. أيُّها القادمُ عُدْ من حيْثُ أتيتَ فالأسطورَةُ ليستْ وَحْشاً تخافُ مِنهُ على الرَّعيّه ما هي إلّا قصةَ حبٍّ غريبة، وخيانةٍ عجيبه ، ولا بُدَّ لِلْبَحرِ من أنْ يَثور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,964,814
- قصيدة -للفجر عنوان-
- -كفاكَ ملامًا-
- مارد الشعر
- قصة قصيرة -حلم-
- قصة قصيرة..ثائر
- قصيدة -براءة-
- درب الفاتحين
- قصيدة بعنوان -فلسطيني-
- قصيدة -حنين
- قصيدة ...عيناك
- ق.ق.ج -دمية-
- قصيدة -مدٌّ وجزر-
- قصيدة -موت-
- خاطرة -كيف النجاة؟-
- قصيدة -ظلم وتجني-
- قصيدة -زهر الياسمين-
- قراءة ناقدة لرواية سيمفونية / ريتا عودة
- رواية سيمفونية العودة...قراءة وتحليل
- قصيدة - على ضفاف الأيام-
- قراءة في رواية - في كانون يموت الحب حياً- أحمد الحرباوي


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - -قادمٌ من العالم الآخر-