أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ضوء نقدي (( عبثا اصوغ الكلمات )) - الشاعرة السورية ملاك العوام -














المزيد.....

ضوء نقدي (( عبثا اصوغ الكلمات )) - الشاعرة السورية ملاك العوام -


منير الكلداني

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 03:39
المحور: الادب والفن
    


عبثا اصوغ الكلمات !!
الشاعرة السورية
ملاك العوام (( سيدة الهمس ))
ضوء نقدي : منير الكلداني

النص
عندما التقيك
سأغزل من شعاع البدر خيمة فرح
سارتدي وشاح النور
واطرز شال الحرير بالغنج.....
سأقبل ثغر القمر ....وارويه من دمي نبيذآ
معتق بالشوق .....
سأكسر حدود الامنياااات.....
واظمد قلبي الملهوف.....
ااقول لك//
عبثااااآ اصوغ الكلمات.....
أترك اللقاء
يحكي لكلينا
معنى للعناق....
معنى للوفاء
ولصبر السنين ..و..لقلبي المشتاق
دع اللقاء يرتب ايقاع النبضات
ويخيئ برئتي
معاني الصمت بحضرة الكلام
انت لحظة تعادل عمرآ من الايام
.....................
دالة النص

يضعنا العنوان امام حقيقة لا مفر منها الا وهي ان هذا الهمس يدور دوران الامنية في حلقة زمنية محسوسة وملموسة ويعطي ابعادا للمضمون بعكس ما توحي به التراكيب فاثناء التكوين تتبلور علاقات بينها تجتمع في دائرة (( السين )) (( ساغزل – سارتدي – ساقبل – سأكسر )) وهي دالات الاستقبال والحلم الذي يصاحب الكاتب وياتي الحدث (( عبثا )) كرد طبيعي لتلك الاحلام ففيه يتوقف الزمن للحظة (( لحظة تعادل عمرا )) وفي تلك اللحظة يتجسد الكاتب محاكيا (( للرمز )) وفي الانتقالين بين المستقبل واللحظة الانية تتدفق المشاعر حتى لا يكاد ان تجد شكلا يوازي العمق المضموني (( الصمت بحضرة الكلام )) وهو صمت ياتي في خضم الزخم الوجداني الذي يعيشه الكاتب اثناء التكوين فانه يرى ان كل تلك الكلمات لا تفي غرضها ولا تصل الى حقيقة الشعور لذلك تقول (( دع اللقاء يرتب )) انها تاتي بتلك الايحاءات الجلية (( اترك اللقاء )) (( يحكي )) فتجعل من ذلك (( اللقاء )) وجودا مستقلا (( مشخصا – اصطلاحا )) يفعل ما يريده بهما وهي اذ ذاك تبرهن انها الانثى واي انثى يا ترى تكون موشحة بالنور تلف شالا حريريا يحكي جمال الغنج العربي كيف لا و (( رمزها )) (( قمر )) ومن حق القمر ان يجد كل هذا امامه بعد (( صبر السنين )) .

دالة اللغة
استطاعت الكاتبة ان توظف اللغة لغرضها الوجداني باستعمال الافعال المضارعة والتي هي تشكل الحالة المناسبة للشوق المستقبل كما جاءت بفعلي الامر (( اترك – دع )) للمناسبة مع المطلوب فلا يمكن تصور الحال في هاتين الفقرتين لانها ارادت ان تشخص اللقاء فاتت بهما دلالة الحصر وهو يحسب اكيدا لها كما انها استطاعت توظيف الجمل الانشائية بكل المقطع ولم تاتي بجملة خبرية قطعية اذ ان فلكها فلك (( الامنيات )) والامنيات انشائيات ولا مكان للخبر فيها
ولا ننسى تلك الالفاظ البسيطة والمعبرة في ان واحد وهو ما يسمونه (( السهل الممتنع )) في وضع عبارات تشاهد بساطتها ولا ياتي بمثلها بسهولة مضافا الى القيمة البلاغية التي لم يخل النص منها كاستعارات وتشبيهات اعطت للنص بعدا جماليا
دالات خارجية
الانتظار من الحالات النفسية التي تثير المشاعر وكلما كان الانتظار اكثر كان الشوق اكثر فهما في علاقة طردية ((لقلبي المشتاق )) ولما كان هذا الانتظار مؤثرا على النفسية فان صاحبها يحاول الوصول الى (( تداع حر )) يمنحه السكينة والهدوء وهو اذ ذاك ينقل تلك المشاعر الى سلسلة تركيبية من الاشكال اللغوية لتكون وسيلة له في الخروج من ذلك القلق .
هذا جزء من معنى وعندما ياتي معنى (( الوفاء – العناق )) يكون لسيدة الهمس معنى (( الابداع ))





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,603,132
- لا تأتي يا ربيع # 1
- المنظورات الثلاث
- الازمة النقدية بين النقد والناقد - 3
- الازمة النقدية بين النقد والناقد - 2
- الازمة النقدية بين النقد والناقد 1
- المذهب الامثل يعود ادبيا
- تكوين النص وأثره على المتلقي
- المنهج الوسطي بين القديم والجديد
- لغة النص الام
- ازدواجية المعيار عند المتلقي
- الشكل والمضمون وجه واحد ام وجهان
- النقد الاعلاني
- هل الادوات النقدية (( موضوعية !! ))
- الشمولية في النقد
- تمطرين خريفا - تأبين كنيسة سيدة النجاة -
- هل النقد كاشف عن النص
- ادوات النقد الاستقرائية
- التحرش الجنسي ومنافاته للمدنية
- المواكبة والموازنة في القاعدة الادبية
- اشكالية الاصطلاح في المغايرة


المزيد.....




- -حبيبي سعودي-.. ميريام فارس تكشف عن تحد خلال حفلها المقبل في ...
- أدب التغير المناخي.. روايات متشائمة لمستقبل العالم الحديث
- شاهد.. ذاكرة شفشاون المغربية في بيت فنان
- العثماني ..تخصيص مباراة موحدة سنوية للأشخاص في وضعية إعاقة أ ...
- وفاة أيقونة السينما الفرنسية آنا كارينا
- فنان سوري يُهاجم نقابة الفنانين مُجددا !
- رحيل آنا كارينا أسطورة -الموجة الجديدة- في السينما الفرنسية ...
- ” جراح الأوبرا” فى المركز الدولى للكتاب الخميس القادم
- بعد 22 عاما.. الممثل كولين فيرث يعلن انفصاله عن زوجته
- إضاءته أثارت الجدل.. نصب الحرية في بغداد ذاكرة شعب


المزيد.....

- قراءة نقديّة سيميائيّة في بناء الشّخصيّة المركزيّة والدّلالة ... / محمود ريان
- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ضوء نقدي (( عبثا اصوغ الكلمات )) - الشاعرة السورية ملاك العوام -