أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حنان محمد السعيد - الحق المهدور في مصر














المزيد.....

الحق المهدور في مصر


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 20:18
المحور: المجتمع المدني
    


كي تنال أي حق من حقوقك في مصر، عليك أن تكون مجرما فاجرا أو ثريا ثراءا فاحشا وهذا عادة ما يأتي أيضا نتيجة لنشاط غير مشروع مثل تجارة المخدرات أو الأثار أو الرقيق الأبيض أو السلاح أو الأغذية والسلع المغشوشة أو محتكرا لأحد السلع الهامة، أو غيرها من الأعمال الغير مشروعة، أو أن تكون من طبقة الأسياد – جيش .. شرطة .. قضاء - أو فعليك أن تموت قهرا أو تضطر لأخذ حقك بيدك وهنا فقط سيظهر رجال القانون وتعاقب على أن نلت حقك!

فأنت كمواطن عادي في مصر لا يجب أن يكون لك حقوق، وإنما عليك أن تتلقى كل صنوف المهانة والظلم والانتهاك دون أن يكون هناك طريق طبيعي وشرعي لنيل حقك.

والحقيقة أن هذا الشعور القاسي الذي عاناه الكثير من أبناء هذا الشعب، أجد نفسي ضحيته في السنوات الأخيرة، وخاصة لأنني كنت أعمل في جهة سيادية في دولة خليجية بسبب تخصصي النادر، وعملت هناك لسنوات عديدة، قبل أن يعرفوا ميولي الليبرالية، وكتاباتي بشأن الحقوق والحريات والمساواة، ورفضي للفساد والظلم والواسطة وغيرها من الأمور التي يعيشها المواطن العربي مع كل طلعة شمس وحتى يجن عليه الليل.

ومنذ أن عرفت هذه الجهة باتجاهاتي وأنا ألاقي كل صنوف الإهانة والإضطهاد ويتم انتهاك حياتي بصورة منظمة وحتى بعد عودتي الى مصر، مازالت هذه الجهة قادرة على النيل مني، إذ أن النظام المصري لم يمانع في تسليم أي شيء وأي شخص في سبيل رضا الخليج و"رز" الخليج، ولا يضن في سبيل ذلك بالأرض والعرض.

لقد وصل الأمر بتأجير البلطجية عليّ في العديد من المرات للعراك معي أو تسكينهم في الشقة التي تعلو شقتي لحرماني من النوم والراحة بإحداث أصوات مزعجة على مدار الأربعة وعشرين ساعة.

وحتى بعدما سجلت لهؤلاء ما يفعلونه بالصوت والصورة وأثبتت عبر التسجيلات المصورة أنهم يتتبعوني في الطريق وأنهم يهددونني، لم يحرك قسم الشرطة ساكنا تجاه هؤلاء واكتفى بتحرير محضر، وفي مصر عادة ما يتم حفظ مثل هذه المحاضر بدون أن يصل الشاكي الى نتيجة، أو يحدث ما هو أسوأ إذ يقوم المشكو في حقه بالإدعاء عليك كذبا وزورا بأي ادعاءات ويأتي بشهود الزور ليقولوا عنك أي شيء.

وبالطبع هذه الجهة السيادية لديها ميزانية لا تفنى، ويمكنها شراء الذمم والبشر والأجهزة والسيارات وفعل ما شاء لها بدون حسيب أو رقيب.

لقد فقدت تماما أي دعم سواء من الأسرة أو الناس وأصبحت وحدي مع ابنتاي في مواجهة هؤلاء المجرمون الذين لا يتورعون عن فعل أي شيء.

لا يوجد جهة تستمع اليّ، لا يوجد شخص يساندني في مصيبتي، أصبحت وحدي تماما، وحتى عندما يعرض أحدهم عليّ المساعدة يهرب فور أن يعرف الجهة التي تترصدني وتعمل على إيذائي.

لم يبقى لي الا الدعاء فكل السبل مغلقة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,769,063
- جبلاية القرود
- القبلة المباحة
- الهدف
- ضرب الكفيل زي أكل الزبيب
- الجيفة الطافية على السطح
- قل مصالح دول ولا تقل مؤامرة
- العقل في أرض الجنون
- أكاذيب النظام
- العدالة المستلقية
- بيبي رئيسا
- السيكوباتيون يحكمون
- السجن للشرفاء
- للمثابرين على أرض البحرين في يوم ثورتهم
- إدعم جيش وشرطة بلدك .. والطرف الثالث
- الحقيقة العارية
- كم مرة هزمتنا الخيانة دون قتال
- الدولة من منظور الزعماء العرب
- هأ .. هيء .. هأوو
- من بلطجية الدولة إلى دولة البلطجة
- رئيس يتحدث العربية ويجيد الجمع والطرح


المزيد.....




- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...
- حماس: المقاومة أجبرت إسرائيل على وقف النار ولا تقدم في مفاوض ...
- تونس: المنتدى الدولي الأول للصحافة يشدد على حرية التعبير وين ...
- مئات الصحفيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير
- رايتس ووتش: التحقيق الدولي يضمن العدالة بقضية خاشقجي
- اعتقال -رامبو- لارتكابه جرائما ضد المسلمين في أفريقيا الوسطى ...
- لحظات كائن مطحون في دولة المؤسسات والقانون ( 2 ) لحظة مساواة ...
- أزمة اللاجئين: حملة قوانين أوروبية تستهدف زواج القصّر
- أزمة اللاجئين: حملة قوانين أوروبية تستهدف زواج القصّر
- مصر.. الإعدام لقاتل طبيب مسيحي


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حنان محمد السعيد - الحق المهدور في مصر