أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - *سوناتات نيرودا وهواجس أحدهم للصديق الاخير *



*سوناتات نيرودا وهواجس أحدهم للصديق الاخير *


مرتضى محمد
(Murtadha Mohammed )


الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 10:27
المحور: الادب والفن
    


كتب فرناندو اليغيريا عن الايام الاخيرة لبابلو نيرودا ، وكتب معه احدهم كان يعرف خلجات النص بطريقة الالهام والسكر عند حواف اشباع المبهم ، ما نصه:
" اجد من الصعوبة ان اكتب عن بابلو نيرودا لابدد حزناً خاصاً، أو أزيح ثقلاً شديداً عن القلب، واخشى ان اثير حزن القارىء" ..
- يقاطعه مشيراً : اي حزن للقارىء أرجوك !!! ؟؟؟ ألا تعلم ان القارىء قد أغمض ثلاث عيون وقلبين، ثم لساناً وعض شفتين. !!
- يرد فرناندو اليغيريا : لاني أقول " عسى ان لا يجد في كلامي مجرد حداد على الميت ؛ بل رؤية لمعركة فريدة يخرج منها الموت خاسراً " ! .
- ربما هذا جيد ، بل جيد جداً أذا وجه أو طرق مسامع من أتوا من مدينة (سانتا الكوفة برباره) تلك المدينة المشمسة التي تعصف بها رياح الازدواجية والشعر والقتال والبحر . فقد شاركت (ذلك الذي شارك فرناندو اليغيريا بداية القصة) في حفل عزاء أقيم لتأبين ولادة نص ورسالة وأنسان ، أخذت منه أنسانيته مسافة
أربع دول وسيف وثلاث ليال. فقد قال ببساطة ان نيرودا و(كتاب للصديق الاخير) حاضر بيننا "اراه مبتسماً ،هادئاً في سيره" ، ومحلقاً فوق مسافات الدم في النصوص التي غلفت معطى الوجدان بأوراق تمسحت بعورات التفاحة ومؤخرة الفتاة التي افرغت فحوى القصة وأعطتها وشماً على ظهر الشجرة والعورة والافعى ، أو محلقاً فوق مسرح المحاورة التي جرت بين (أيل) وجماعة النور وبين الــ(لا) التي خلدتها عقول قالت (لا) "وظلت أبدية الألم" . أراه يصغي بعيدا عن جدرانه المذهبة، ورأسه الذي شق الى صنفين وصديق ؛ أراه يصغي الى "صرخة النورس العالية" وهي تنظر الى حروف كتابه الذي لخص بشق قصير منه معطى اسمعنا منه نيرودا (مائة سوناته حب) ، وأسمعونا (أولئك) منه مائة وواحد وعشرين هلوسة أعطت قدسيتها لمن ضربوا راس بلد بعورة من بكى حتى اخضلت عورات اخرى . ثم يختتم فرناندو أليغيريا ململماً خطاه:
" صحتي متردية وسأعود في تشرين الثاني الى تشيلي من دون ان يعرف أحد" لكن ثلةً من الاوسطين صفقوا لخوالجٍ أرسلت للأشتر .

****************************
مرتضى محمد/ ميسان - العراق/أذار 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,497,326
- * ثلاثة أوشام على كتف ما *
- ما بين رياض والنواب -لغو الحديث-..... يرتدي - الصوف مقلوباً-
- كرسيان عند شاطيء -أبليس -
- حضرة النهد/ نص بالعامية العراقية
- امرأة ، ومرآة ترويان (صويحب ) / قراءة في العمق النفسي الذي ي ...
- (( حلم )) / نص باللهجة العامية العراقية
- القصاب يفتح ( شباجين * ) ل ( كلمات سبارتكوس الاخيرة)**
- مظفر النواب ....... ومساحة التأويل
- تساؤلات وجيه عزيز .. تعتق ب ( الطريق)
- لويس كارول : سهرنالك دهر ما جيت !!!!
- بيبيتي ... تتحدث ( الابستومولوجيا ) * محاورة من زمن المشراكة ...
- (شقق الغجر، وأغاني بوشكين ......... ........................ ...
- **كأس بالقرب من طيف**... مرات ومرة ، يشرب النخب وحيداً وسط ا ...
- (طالما كنتَ هاتفاً لليل ..... واِعادة ما ) / نص بالعامية الع ...
- هاتف من زمن - الكوليرا-
- مخاطبة ***
- مشاهدة
- هوامشٌ على حوافٍ - ضيزى -
- قصيدة - الباب - ... زخارف جماد تتحدث
- خطوات على جسر وحديقة


المزيد.....




- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - *سوناتات نيرودا وهواجس أحدهم للصديق الاخير *