أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتز حيسو - من الحرية إلى انهيار الوحدة الوطنية














المزيد.....

من الحرية إلى انهيار الوحدة الوطنية


معتز حيسو

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 10:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لم تعد سوريا كما كانت قبل انطلاق ثورتها السلمية، ولن تكون ذلك النموذج الذي حلم في بناءه دعاة التغيير السلمي بداية ثورتهم التي أسهم في إجهاضها قمع أمني ملازم للتضخم السلطوي، واشتغال أطراف وجهات متعددة ومختلفة على تسليحها وأيضاً أسلمتها. ما أسس إلى نشوء أزمة عامة ومركبة.
ونشير في السياق إلى أن مهام السوريين لم تعد تنحصر في تمكين الأسس اللازمة للانتقال إلى دولة المواطنة ونظام حكم ديمقراطي. فاستعادة الوحدة الوطنية المجتمعية، وأيضاً الجغرافية ستكون امتحاناً للسوريين جميعاً. ومن الصعوبة بمكان التكهن بقدرة السوريين على تحقيق ذلك نظراً لتداخل مصالح دولية وأخرى إقليمية حولت سوريا لمناطق نفوذ، وأيضاً لتمسك النظام بذات الآليات التي حكم فيها البلاد لعقود خلت، وخضوعه أكثر من أي لحظة سابقة إلى سلطة غير دولة.
وإذا عدنا إلى بدايات الحراك السوري، نلحظ أن لحظة تحوله إلى صراع مسلح كانت هي ذات اللحظة التي تأسلم فيها. ما أدى إلى إخراج شرائح واسعة من السوريين من ساحة الفعل، وإلى انقطاع علاقتهم بالصراع كونه لم يعد يعبّر عنهم. وينطبق ذلك وإن بأشكال مختلفة على دعاة التغيير السياسي السلمي. ما وضع الجميع بمواجهة تداعيات انتقال الثورة إلى حقل الصراع المسلح. ووضع أطراف الصراع في مواجهة إشكالية مع شرائح وفئات واسعة من السوريين. وفاقم من تلك المخاطر ارتباط الفصائل المسلحة بأطراف خارجية. فغابت شعارات الحرية لتحل مكانها شعارات أخرى لا علاقة لها بالتغيير الوطني الديمقراطي.
وفي كل لحظة من لحظات الصراع السوري، كانت المعارضة السورية المعتدلة «المسلحة، والسياسية» مطالبة بإجراء نقد ذاتي لمواقفها وآليات اشتغالها وأيضا تحالفاتها. لكن ما كانت تقوم به من «نقد ذاتي»، لم يخرج عن إطار إعادة إنتاج ذاتها المأزومة المرتبطة بنيوياً بأزمة أخرى دولية وإقليمية. وبدلاً من الاشتغال على تطوير خطابها السياسي بأشكال ومستويات تمكّنها من التعبير عن مصالح السوريين، ومن تجاوز ما آلت إليه أوضاع الصراع. فإنها تحولت إلى أحد أدوات التدمير الذاتي. وفاقم من أزمتها اندماجها بحركات إسلامية جهادية، بعضها مدرج على قوائم الإرهاب. وكان لذلك دور كبير في اتساع الفجوة بينها وبين السوريين. وعزز من ذلك نقل الصراع إلى حقول أخرى طائفية ومذهبية وأحياناً إثنية. ما أسهم بتفاقم مظاهر التبعثر والتشتت. وأيضاً إضعاف حوامل التفكير العلماني. وكما بات معلوماً فإن المجموعات المسلحة وتحديداً المتطرفة دخلت في مواجهة مزدوجة مع النظام والقوى الداعمة له من جهة، ومع شرائح وفئات اجتماعية وسياسية واسعة تعارض ميول تلك المجموعات وممارساتها. ما حوّل النظام بغض النظر عن موقف السوريين منه، إلى أحد الملاذات المتوفرة.
وجميعها عوامل أسهمت في إيصال السوريين إلى أوضاع كارثية. قد يكون أخطرها تفكك بنية المجتمع السوري وتذررها، إضافة إلى تحويل سوريا إلى مناطق نفوذ تستأثر بها دول كبرى وأخرى إقليمية اعتمدت لتمكين نفوذها وسيطرتها على دعم وتمويل وتوظيف واستخدام مجموعات مسلحة إسلامية متطرفة سيطرت في لحظات سابقة على أكثر من نصف مساحة الجغرافيا السورية. ومن المؤسف إن قيادات المعارضة من الخارج ما زالت تراهن على إن تمدد تلك الفصائل واتساع سيطرتها الجغرافية، يعزز من قوة ثورتهم وصلابتها، ويساهم في إسقاط السلطة السورية، وتنظر إلى اجتثاث تلك الفصائل على أنه إسقاط للثورة. علماً أن حكومات المعارضة لم تكن تجرؤ على الدخول إلى تلك المناطق.
نشير أخيراً إلى أن القضاء على تلك الفصائل لا يعني نهاية الصراع بسوريا، ولا يعني أيضاً نهاية أزمة السوريين. فأمام السوريين تحديدات أخرى أكثر تعقيداً، منها إعادة بناء الوحدة الوطنية، وتحرير سوريا من الاحتلالات الخارجية الدولية منها والإقليمية. وسيكون لذلك علاقة مباشرة باجتماع السوريين على الأسس اللازمة للانتقال إلى نظام وطني ديمقراطي بعيداً عن المراهنة على التدخلات الخارجية وعن لغة الصراع المسلح. علماً أن التنافس الدولي والإقليمي على تقطيع الجسد السوري ما زال ينذر باندلاع مواجهات واسعة تفاقم من تحويل السوريين إلى موضوع للصراع وأحد أدواته. ويفاقم من تلك المخاطر استمرار سدنة السلطة الراهنة بمعاندة منطق التاريخ التطوري ومصالح المجتمع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,811,306
- عن علاقتنا كعرب بصناعة التاريخ
- سوريا والخريطة الجديدة للصراع بين القوى العظمى
- الأكراد بعد عفرين
- الأنظمة الشمولية وإشكالية التماثل البنيوي؟!
- إلى «سوتشي» دُر؟!
- معتز حيسو - باحث وكاتب وناشط يساري سوري - في حوار مفتوح مع ا ...
- على أنقاض «جنيف 8»: في إشكالية التمثيل السياسي السوري
- بخصوص أعداء دولة المواطنة؟.
- الهوية وعلاقتها بالاستعصاء الديموقراطي
- عن أوضاع النساء السوريات في ظل الحرب اكتب
- عن أوضاع النساء السوريات
- سوريا الآن: سباقات من نوع مختلف
- استعصاء المشروع الديمقراطي في سوريا
- في أوضاع الصحافة العربية الرائجة
- ماذا عن مركزية الدولة السورية
- متلازمة العمى العصبوي
- تآكل خيار علمانية الدولة السورية
- في لغة الحوار السائدة بين الرأسماليات
- عن التهالك «الداعشي»
- العولمة بكونها سبباً للنكوص إلى عصر القوميات؟


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ترامب ينسحب وسباق سوري تركي للسيطرة على شرق الفرات
- ريدوان -يحضر هدية جديدة لجلالة الملك بمناسبة عيد ميلاده القا ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- -نبع السلام-: هل تُعمّق العملية العسكرية التركية في سوريا أز ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- سعوديون يرون مباراة الضفة دعما للفلسطينيين لا تطبيعا مع إسرا ...
- سنفعل كل شيء.. وزير الدفاع الأميركي يتعهد بالتعاون في التحقي ...
- بالفيديو... ترامب يقلد ملكا عربيا تحدث معه وقت نقل سفارة أمر ...
- أول عربية تحصد جائرة -إنيجويت- للفن في إسبانيا


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتز حيسو - من الحرية إلى انهيار الوحدة الوطنية