أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - فهد المضحكي - الناقد جابر عصفور.. تقويض نزعة العالمية














المزيد.....

الناقد جابر عصفور.. تقويض نزعة العالمية


فهد المضحكي

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 09:11
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


حين نتحدث عن تفكّك النزعة العالمية نستحضر أمورًا كثيرة تلفت النظر، والسؤال هل هذه النزعة كما يرى الكاتب والناقد جابر عصفور آخذة في التفكّك جنبًا إلى جنب نزعة المركزية الأوروبية.

يزعم عصفور بحدوث ذلك نتيجة مجموعة من العوامل التي لا تزال تسهم في تقويض نفوذ هذه النزعة وتعريتها.

وإذا كان يعتقد أن هذه العوامل لم تقضِ على نزعة العالمية تمامًا فإن السبب يكمن في أن حضورها لا يزال تدعمه العولمة، وهو من وجهة نظره - ما أسهم في استمرار تجلياتها في وعي التابع الذي لا يزال يعيد إنتاج تبعيته في مناطق كثيرة من العالم الذي ننتسب إليه.

ومع ذلك يوضح معلقًا لم يعد لنزعة العالمية نفوذ الهيمنة الذي كان لها أكثر من ربع قرن خصوصًا بعد أن تعددت الخطابات المضادة التي انبثقت لتنقض هيمنة النزعات المركزية، سواء من دخل المركز الأوروبي - الأمريكي أو من خارجه.

الناقد عصفور تطرق إلى هذه المسألة بوضوح في إصداره «النقد الأدبي الهوية الثقافية»، وأشار في هذا الكتاب الصادر 2009 إلى: إنه لم يكن من قبيل المصادفة أن يتضافر غير واحد من هذه الخطابات مع نقد العولمة نفسها على مستويات متعددة في السنوات الأخيرة، سواء دال الأقطار التي انبثقت منها العولمة، وذلك بهدف تحويلها إلى عولمة إنسانية تخلو من الوحشية التي لا تزال تصاحبها، أو من داخل المجتمعات الإقليمية التي تحركت لمواجهة مخاطر الهيمنة الشمولية الجديدة للعولمة، وذلك على نحو ما حدث في أوروبا التي تسعى بعض دولها - وبخاصة فرنسا - إلى تأكيد وحدتها لمواجهة العولمة المؤمركة، في سياق لا ينفصل عن إبراز أهمية الشراكة الأوروبية العربية ووحدة ثقافة البحر المتوسط. وأخيرًا، من داخل منظمة الأمم المتحدة نفسها، حيث تآزر دعاة نقض الهيمنة في صياغة خطاب التنوع الخلاق.

وإذا ما أردنا أن نسلط الضوء على العوامل التي أسهمت في تقويض نفوذ الهيمنة الذي كان لنزعه العالمية في علاقتها بنزعة المركزية الأوروبية فإن عصفور يجد أن أول هذه العوامل - من الناحية التاريخية يرجع إلى وعي التابع بتبعيته وتمرّده عليها بواسطة حركات التحرر الوطني التي أدت، طوال الخمسينيات والستينيات، وإلى استغلال الأقطار المستعمرة.

وكان ذلك - كما يشير - في سياق التمرد العام الذي اقترن بصياغة مفاهيم للثقافة الوطنية، لم يخل بعضها من عصابية رد الفعل، ولكنها كانت تعبيرًا عن رغبة التحرر الكامل والإبداع الذاتي، بعيدًا عن اتباعية التقليد للنموذج المفروض من ثقافة تزعم أنها الأعلى، ويضيف: ومن ثم بعيدًا عن هيمنة مبدأ التشابه الذي أنبنت عليه نزعة العالمية في صورها التقليدية وقد اسهم هذا السياق في تخلق نماذج ابداعية جديدة، مناقضة للاتباع والتبعية، تلجأ إلى لغة «الآخر» المستعمر لتقويض نفوذه بلغته، وتؤسس لأصالتها الذاتية التي كانت تستمد معاصرتها من طبيعة معاركها النوعية وارتباطها بواقها المتعيّن في انفتاحه على كل ما لا يفرض التبعية.

وفي مقابل ذلك يذكر أن النماذج الإبداعية واكبت محاولات تنظيرية، أخذت على عاتقها تعرية خطاب المركزية الأوروبية من أقنعته الخارجية والكشف عن مكوناته التي انطوت على تحيزات العرق والجنس، ومخايلات الاستعلاء والتميز، وتبريرات الاستغلال والقمع.

ولدى تناوله الأسماء التي ظهرت في عوامل الكتابة المقترنة بحركات التحرر الوطني ورغبة الابداع الذاتي وفرضت حضورها خارج حدودها الإقليمية خصوصًا في سنوات الستينات التي رفعت شعار التحرر في كل مكان يذكر ليوبولد سنغور السنغالي الذي أسس - مع «لوين ديوب» – الجريدة الثقافية المتحررة «لحضور الافريقي» عام 1947، وظل يؤسس لهوية ثقافية افريقية مضادة للتبعية سواء في قصائده التي صنعت شهرته الشعرية خارج افريقيا أو مقالاته ودراساته المؤثرة ومنها ما كتبه تحت عنوان «الزنجية: النزعة الانسانية للقرن العشرين» وأضيف إلى ذلك ممارساته السياسية التي انتهت به إلى ان يكون رئيسا لجمهورية السنغال من سنة 1960 إلى 1980.

ومن الأسماء اميلكار كابرال (1921 - 1973) المولود في جيانا البرتغالية، السياسي داعية التحرر الوطني والباحث المناقض لنزعة المركزية الأوروبية الذي أصبحت مقالاته عن دور الثقافة في تشكيل وتوجيه الوعي الوطني أكثر تأثيرا بعد اغتياله في 20 يناير 1973.

ومن الاسماء ايضا فرانز فانون المفكر والمحلل النفسي المناقض للاستعمار طوال حياته الثورية سواء في صباه الباكر في جزر المارتينك التي ولد فيها في الهند الغربية، أو في انضمامه إلى حركة التحرر الجزائرية سنة 1952 وغيرها من الاسماء والنماذج المرتبطة بالتحرر الوطني وبالإبداع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,132,577
- ترامب وعسكرة الفضاء!
- عن الصحافة الثقافية!
- دولة الإمارات نموذجًا للإدارة المالية الرشيدة
- في ذكرى اغتيال المفكر حسين مروة!
- محمد مندور
- منتدى دافوس.. الحفاظ على مصالح الدول الكبرى!
- الثقافة حرية وتحرر وتنمية
- علوي شبر
- عن الأزمات والضرائب!
- حديث حول تآكل الطبقة الوسطى!
- لماذا انتفض الفقراء في إيران؟
- صلاح عيسى.. حياة مليئة بالنضال والإبداع
- الظاهرة الصوتية!
- بطالة الشباب في الدول العربية!
- كيفية مواجهة الفساد!
- متحف للمرأة الإماراتية
- تلاعب صندوق النقد الدولي.. اليونان أنموذجاً!
- إنهم يهزون الأرض
- حول العدالة الاجتماعية!
- نقمة النفط!


المزيد.....




- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- البرهان: الرئيس البشير لن يُسلم لمحكمة العدل الدولية
- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- السفارة الروسية في طهران: وجود ثلاثة مواطنين روس على متن ناق ...
- الملك سلمان يوافق على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مست ...
- كشف عصابة تتاجر بالأطفال حديثي الولادة في الإسكندرية بمصر
- عشرات الآلاف يحتجون في الجزائر مطالبين بالإصلاحات
- محكمة أمريكية توجه الاتهام إلى -قناص- أميركي في تنظيم -داعش- ...
- -امبراطور المخدرات- ينقل إلى سجن لم يهرب منه أحد
- -قسد-: لا نريد حربا مع تركيا وإن هاجمتنا فستشتعل المنطقة الح ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - فهد المضحكي - الناقد جابر عصفور.. تقويض نزعة العالمية