أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - في سوريا كل شيءٍ مستباحٌ .














المزيد.....

في سوريا كل شيءٍ مستباحٌ .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 5831 - 2018 / 3 / 30 - 21:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصراع على أرض سوريا بلغ أوجه ، و استباحة البشر قبل الحجر باتت من بديهيات التخاذل الدوليِّ و الإقليميِّ ، أما القوى الفاعلة و المؤثرة في الداخل فقد عراها العار ، و أسقطت الفضائح قناعها .
كلها ساهمت في تحويل سوريا إلى جثةٍ مهانةٍ مغتصبةٍ ، و تتسابق لتقاسم أشلائها .

يشعلون الحرائق فيها عن سبق الإصرار و التشفي ، مع الضجيج و العربدة في مجلس الأمن لإطفائها .
يكفي أن تبيد الآخر و تمحيه من الوجود بمجرد أن تلصق به تهمة الإرهاب .
أما الاستغاثات و أصوات الاستنجاد فلا يسمعها الآذان الصماء ، و لا المستهترون بشعوب المنطقة . ولا عجب فقلوبهم من حجرٍ .
و المعارضات خلقت لتحارب النظام السوريَّ و إسقاطه ، غير أن مواجهة النظام طويت صفحتها و تاهت . فبات كل فصيلٍ يحارب الآخر طبقاً لرغبة الدول المتصارعة ، و حسب هواجسها و أطماعها .

بوتين يصر على أنه اللاعب الأهم بحمله سيفين على كتفيه . سيف الفيتو في أقبية الهيئات الدولية ، و سيف قطع الأعناق بالتهديد و الوعيد لوضع معارضات النظام السوريِّ أمام خيارين لا ثالث لهما .
إما الاستسلام و الامتثال لأوامره ، و إما خيار دحرجة الرؤوس - و هو الأقرب إلى قلبه - لإثبات أنه الأقوى أمام الغرب .

الدول الأوروبية و معها أمريكا تخوض معه حرباً دبلوماسيةً باردةً كالصقيع مثلما طردت العشرات من دبلوماسييه ، في إشارةٍ أنه يقود سرباً غير سربها . فرد بوتين بطرد الدبلوماسيين بالمثل . و ناهيك عن حربٍ ساخنةٍ معه - و إن بالوكالة - لتقاسم النفوذ و الاسنحواذ على أكثر الحصص .

أمريكا التي خططت لكل ما يحدث الآن في المنطقة ، و نسجت خيوط المؤامرات لإشعال فتيل الحروب المجنونة ، و الدمار الجحيميِّ .
يقول رئيسها الآن : سوف يسحب قواته من سوريا ، و يترك الساحة للآخرين .
فقد اعترته فكرةٌ مفادها : صرف المال لبناء مشاريع تنمويةٍ في الداخل تدر ربحاً وفيراً على شعبه ، خيرٌ من انفاقه على حروبٍ خارج البلاد ، فلا تجلب سوى الخسارة .
هل سيتبع طريق الصلاح و الرشاد تكفيراً عن ذنوبٍ اقترفها بلده لمدة ثمانية عقودٍ من الزمن ؟!
هل سيتخلى عن حصته الثمينة التي بلغت سبعين بالمئة من احتياطي النفط في شرقي الفرات المحتجز بزرع قواعده العشرين ؟!
أيليق هذا بملك غابةٍ طرد الحمائم و الثعالب ليشد أزره بمجموعةٍ من الصقور للانقضاض ، و افتراس الصيد الثمين ؟! بعد أن فرضت العمليلت العسكرية ظلالها على الساحة ، و بات منطقها هو السائد .
ألم يقدم على فعلته هذه لمواجهة الروس و الإيرانيين ، و استخدام القوة ضد كل من يندرج في خانة عرقلة مشاريعه ؟!

و ما تصريح العبادي لوقوفه على الحياد بين الصراع الأمريكيِّ و الأيرانيّ إلا تأكيدٌ على ما سبق - و لو أن هواء تنفسه أيرانيِّ المنشأ - .

أردوغان و أحلامه التوسعية التي تواجه الضغوطات الأمريكية و الغربية ، غير قانعٍ بحدوده الحالية لإحياء إمبراطوريته الممتدة في ذهنه ، و استعادة إرث أجداده العثمانيين ... انفتحت شهيته - بعد غزو عفرين و نهبها - لاحتلال ما تبقى من الشريط الحدوديِّ للمناطق الكردية بتشجيعٍ روسيٍّ إيرانيٍّ .
فضلاً عن سيلان لعابه لابتلاع إقليم كردستان بالكامل مع الموصل .
بشعاراته يمزج بين القومية و الدين ، لإيقاظ الشعور القوميِّ لدى الشوفينيين ، و الدينيِّ لدى أنصاره ، فإثارة الحماس لدى مقاتليه لنيل الشهادة .

و هذه أيران تفتخر بأنها سيدة الموقف بممارساتها المستفزة ، و همساتها الطافحة بالكراهية ، و استعلائها الثيوقراطية المحتقنة ، وغرورها المنفلت وسط تضليل شعوبها بالمكر و الخديعة .
و ناهيك عن هاجسها للتمدد حتى البحر المتوسط ، لبقاء الحكم بأيدي أصحاب العمائم المهوسين بشهوة السلطة و مغرياتها بالجاه و المناصب على أساس أن السلطة هي المكان الطبيعي لوجودهم الثيوقراطيِّ الطائفيِّ ، و لا يجوز لغيرهم .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,210,177
- عفيفٌ يغلي غيظاً .
- الرؤوس الكبيرة تتناطح
- اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .
- الصمت أرحم من المواقف الكيدية .
- تحرير عقول الرجال أولى .
- انتهازيٌّ من الطراز الأول .
- القضية الكردية لب مشاريع التسويات الدولية .
- الحب ذاته عيدٌ .
- ليس بالحاضر تحرق الشجون .
- الاسلام و التمثيل بالأحياء و الأموات .
- الشوفينيون لن يستطيعوا إطفاء شمعة الكرد ، و إن بغوا .
- كسر إرادة الكرد ، و تقويض عزيمتهم محالٌ .
- غصن الزيتون أطهر و أنقى من أن يلطخ بالدم ، و اللحم المطحون .
- الإحجام من الزواج خوفٌ من المسؤولية ، أم خجلٌ .
- إما أن تكون فاسداً ، و إما الإقالة من الوظيفة .
- رياح الساخطين الإيرانيين ، لا تشتهيها سفن أصحاب العمائم .
- عامٌ لم يتصرف على هوانا ، و مضى . و المقبل سيتصرف على هوى ال ...
- الحب ألذ جنونٍ ، و ألطف سلطانٍ
- هشاشة مجتمع المخيمات بؤرةٌ لانحراف المراهقين .
- نفحاتٌ من همس الصحافة ، و أتون السياسة .


المزيد.....




- انفجار محولات كهربائية يحول الظلام في تكساس لعرض ضوئي مبهر
- داخل حمام كيم كارداشيان.. مغسلة من -عالم آخر-
- ردود فعل تستنكر الانفجارات الدامية في سريلانكا
- قرقاش: غدت قطر تتمسك بصعوبة مع ما تبقى من علاقاتها العربية و ...
- صور.. ضيفة غريبة ميتة على شاطئ رفح
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان يجدد التزامه بتسليم الحك ...
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- صحف عربية: صفقة القرن بين -الرفض السلبي- وحل الدولتين-
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد الجهود ل ...


المزيد.....

- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - في سوريا كل شيءٍ مستباحٌ .