أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - سرُّ الكراسي المُمغنطة














المزيد.....

سرُّ الكراسي المُمغنطة


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5831 - 2018 / 3 / 30 - 21:52
المحور: المجتمع المدني
    


يا الله كم نعشق الكرسيّ وكم نذوب به حُبًّا...
نحبّة ونتمنّى أن نبقى متربّعين عليه حتى ولو أصابنا ألف انزلاق غضروفيّ (ديسك)، فالقضيّة فيما يظهر هي حمّى تصيب الشّرق كلّه ، فانظر معي يا رعاك الله الى الحكّام العرب من حولنا ، فقد ظلوّا يعشقونها السنوات الطوال الى أن انكسر الكرسي بهم وانكسروا أو انهم سائرون على الطريق!
والسؤال المطروح هو : ما هو سرُّ جاذبيّة الكرسيّ ؟ أتراه ممغنط وأنا لا أعرف ؟!!.
المتابع لحركات مرشّحي الرئاسة في مدننا وبلداتنا العربيّة ، سيجد أنهم نفس الوجوه ، وفي سوادهم الأعظم من يتبوّأ الكرسيّ الآن أو تبوّأه فيما مضى وشدّه الحنين اليه فراح يزحف ويستغيث ويطلب المدَد.
سألت أحدهم مرّة عن السِّحر في الكرسيّ – هذا الكرسيّ الذي اضحى مُخمليًّا يدور في كلّ الاتجاهات ليراقب الكاميرات المزروعة في كلّ مكان –
سألته فقال ضاحكًا : صدّقني – وأقسم بأمّه – أنّ الرئاسة مسؤولية كبيرة وحمل ثقيل ، ولولا محبته لوطنه وخدمته ، لَما أقدم على مثل هذه الورطة، فالحكم والسلطة خدمة وعطاء وبذل ليس إلّأ .
وكم تضايق عاشق الكرسي إيّاه حينما رسمت بسمة خفيفة على محيّاي ، فقال والعصبيّة تختلط بالمِزاح :
"أنت حرّ ؛ حرّ تصدّق وحرّ الّا تصدّق".
ويبقى السؤال مطروحًا : فإن كان الأمر كذلك فلماذا اذن " ينتحر" هؤلاء البشر كيما يبقوا أو يصلوا من جديد الى الكرسي؟!!
اذكرهم في بدايه تربّعهم على الكرسي فقد كانوا وكأنّهم يعيشون الخريف بكلّ حالاته وجفافه ، فإذا بهم وبعد سنين قليلة يعيشون الرّبيع بأزهاره وأريجه وخيرات وبنبعة الثرّ الفيّاض.
والغريب أنك قد تجد من هؤلاء من لم يسمع بفيكتور هيجو ولا بجبران وطه حسين ويتعثّر بالكسرة والفتحة، فتأتي لغته العربيّة أشبه باللغة الكرديّة.
نعم ألمْ يحن الوقت ان نشبع من الكرسيّ فنتركه لغيرنا من " الجائعين" فعلًا للعمل والعطاء والبناء حتّى ولو كانوا من غير عائلتنا المصون؟!
ألم يحن الوقت أن نتنازل ونحن في منتصف العطاء او في ذيله على الأقلّ ، حتّى نترك لنا في أذهان المواطنين صورة جميلة ، كما يفعلها الكثيرون من عمالقة كرة القدم فينسحبون وهم في الأوج أو في وسطه ، وكما يفعلها المطربون والفنّانون والمبدعون الذين يغارون على شهرتهم ؟!!
قد يقول قائل أنت يا زُهيْرُ تنفخ في قربة مثقوبة ، فالآذان لا تسمع ، وإن سمعت فالعزّة والشموخ الأجوف والمصلحة الخاصّة والجيوب ترفض رفضًا باتًّا.
دعكَ فنحن هكذا وسنبقى هكذا حتى تنفك المكوّنات و " تطبق السما على الارض " .
فيأتي جوابي سريعًا : لا..سأبقى أقولها حتى ولو طبقت السما على الارض" !!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,991,116
- شركات الجباية... قَلْعة وبلا رجعة.
- رِفقًا بذوي الاحتياجات الخاصّة
- ورغم ذلك فالدُنيا بألف خير
- نُخالفُ ثمَّ نتباكى
- أبواب الجحيم لن تقوى عليها
- بين ميسي وزارع القلوب
- غَنَجٌ بريء
- يا عَدْرا
- ساندرا.............
- لَكي في عيدكي
- الحصرم يرنو الى الشّمس
- الفَرْخُ الصّغيرُ الذي أضاعَ أمَّهُ
- آه على أيام زمان
- العُنصر النسائيّ والانتخابات
- وسيبقى الزّغلول يترغل
- مجتمعنا العربيّ ومسح الجوخ
- وسمعَتِ السّماء
- الأبوّة الجميلة
- مظلومٌ أنا !
- غدّا سيزعون بحرنا مقاثي


المزيد.....




- الهجرة تطالب المنظمات الدولية بالحفاظ على سلامة اللاجئين – ب ...
- فرنسا: عشرات الآلاف يتظاهرون ضد ساسية حكومة ماكرون
- الحكومة اللبنانية: -القانون رقم 10- قد يعيق عودة اللاجئين ال ...
- «حقوق الإنسان العربية» تزور مصابي غزة.. وتطالب بمحاكمة مجرم ...
- اليماني: الحوثيون أبلغوا الأمم المتحدة أنهم جاهزون للانسحاب ...
- قلق لبناني من القانون 10 في سوريا: يعوق عودة اللاجئين
- المنظمة المصرية تنعي اسامة برهان نقيب الاجتماعيين
- وزير خارجية اليمن: الحوثيون أبلغوا الأمم المتحدة بقبول الانس ...
- لبنان: القانون رقم 10 قد يعيق عودة اللاجئين السوريين
- سكان درنة يتظاهرون ضد عمليات حفتر وحصاره


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - سرُّ الكراسي المُمغنطة