أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 4















المزيد.....

ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 4


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5826 - 2018 / 3 / 25 - 08:17
المحور: الادب والفن
    


كان هناك إذاً، على طرف الغابة المُحتفية أشجارها وأجماتها بالربيع المبكر، يستعيدُ اللحظاتِ الأولى لغبار طلع جسده الملقّح زهرةَ جسدِ عشيقته.. لحظات، أعتادَ أن يخلّد ما يماثلها على الورق الأبيض قصيدةً، تُنعش الذاكرة أكثر مما تُرضي غرورَ شاعرٍ مغمور. إنه يتذكّر جسدها العاري، خِلَل الضباب الرماديّ لسيجارة الحشيش، مستلقٍ بجانبه على الأريكة فيما رجلها اليمنى منزلقة إلى الأرض. كانت المرة الأولى أيضاً ( أعلينا التنويه مجدداً بتجاربه الجنسية البائسة في بيغال؟ )، التي يحظى فيها برؤية عانةٍ حليقة، تلمع كربوة رملية تحت لهيب شمس الصحراء. سألها حينئذٍ عن الوشم الأزرق، المنقوش على الربوة المجرّدة من الزغب، وما إذا كان حديثاً.
" بل هوَ يعود لزمن مراهقتي، وعادةً يتم نقشه على الثديين ابتغاءً لخصوبة النسل "
أجابته قابضةً على مكمنيّ الخصوبة، المفعمين بالنضج والثراء. ثم تابعت متضاحكة، وهيَ تعرضُ ثدييها على أنظاره: " مثلما ترى، فإنهما يخلوان من الوشم. ذلك كان بسبب هزالي آنئذٍ. فاقترحت الغجرية على الأهل أن تنقش الوشمَ على العضو الآخر، الدال على الخصوبة! ". كان يودّ الاستفهام أيضاً عن مغزى لون الوشم، آنَ استعادَ ما علمه سلفاً بأنّ الأزرق في العمارة المغربية، ونقوشها، إنما يرمز لدرء العين الشريرة. ولكنّ إشارات الشبق، المكشوفة، سرعان ما استجاب لها جسدُهُ المُخدَّر بدخان الكيف. أنتعظ من جديد، وكان في سبيله ليدلج في ظلمة عضو الخصوبة، حينَ شعَّ فجأةً صدى صوت مؤذن مسجد القرية القريبة. قفزت عندئذٍ " نفيسة " من مكانها، هاتفةً بلهوجة: " رباه، عليّ جلبُ الطفلة من منزلي. والدها، معتادٌ على تأدية صلاة الجمعة في المسجد ".
عشيقته، مرآةٌ مكسورة تعكس وجوهاً عديدة لنفس الشخص. كذلك كان رأيه المُضمَر في الخادمة؛ فماذا رأت هيَ في عشيقها؟ قالت له في أحد لقاءاتهما السرية، أنّ الرجل لا يعيبه سوى قلة ماله وعجزه الجنسيّ. كلماتها بثت الطمأنينة لديه، على الأقل من ناحية الثقة برجولته. في المقابل، أعتقدَ أنه بوسعه من خلال شخصيتها الحكمَ على مسلك المرأة المسلمة. على أنّ ذلك لم يكن يعنيها بحال، وكانت متصالحة مع نفسها من هذه الناحية شأنها مع ربّها. كانت مُسلِّمةً بقناعة راسخة ( ربما استمدتها من البيئة المحلية )، رددتها أكثر من مرة أمامه: " لا يُضير إيمانَ المرءِ الإدمانُ والزنا والسرقة، ولا حتى القتل لو استطاع إليه سبيلاً! ". أخافه إيمانها، ولا غرو. مثلما سبقَ أن بثت الذعر في فؤاده، بجسارة اقتحامها لأسرار الجسد: فكّرَ في نفسه، ما لو كان بوسع هذه المرأة الماكرة جرَّ رجله إلى جريمةٍ ما.
كانت عندئذٍ ما تفتأ جالسة بجواره على مقدمة السيارة المُتعطلة، يغمرهما فيءُ شجرة من أشجار الأرغانة. أدركت أنها أفزعته بقولها الطائش. فمالت إليه لتسند رأسها على كتفه الهزيل، الضيّق كما لدى المرأة، فأنشأت تجهش ببكاء مرير لنحو دقيقة. " أنتَ سألتني مرةً عن الوشم، المنقوش تحتَ سرّتي.. أتذكر ذلك؟ "، سألته وهيَ ترمي بصرها نحوَ السماء الخالية من الغيوم. ثم أضافت بنبرة منهنهة: " ابنتي الوحيدة، مثلما لحظتَ على ما أظن، حظيت بوشم على ذقنها. ذلك الرجل الكريه، وأعني زوجي، كانَ دعياً فوق كلّ مثالبه. فلا يتورع عن الزعم بقرابته للأسرة العلوية، الشريفة. فلم يكن غريباً منه، الإدعاءُ بأنّ ذاك النقشَ إنما يُمثل شكلَ الصليب.. ". نطقت كلمتها الأخيرة مرفقة بالاستغفار من الله العظيم. استعادت نبرة صوتها الواثق، الأجش، لما استأنفت القول: " الحال أن حرفَ التاء، لدينا نحن الشلوح، شبيهٌ بعلامة الصليب. هذا الحرف، هوَ أول أحرف كلمة ‘ تامطوث ‘، التي تعني أنثى جميلة. عبثاً محاولة إفهام لعروبي* بحقيقة الأمر؛ لأنه كان يعرفه حق المعرفة. لقد تمنيتُ لحظتئذٍ قتله، حَسْب.. سحقَ رأسه بمطرقة، ومن ثمّ رمي جثته النجسة في بئر من آبار القرية كيلا يتعرّف أحد على قاتله. ومن يدري، فلعلني كنتُ لأصرخ بكل قوتي، حتى يسمعني مأمور الأمن، أنني مَن قتلَ عدوّ الله! ". سكتت عند هذا الحد. وما لبثت أن تناولت سيجارة " ملغومة " فأشعلتها، فيما كانت تتمتم بكلمات مبهمة كأنما تتلى من آية استغفار. أحترمَ صمتها. استنكفَ عن الاستفهام منها بشأن شكوك رجلها بنقش الوشم، مُرجئاً ذلك إلى مناسبة أخرى. إنه ما انفكّ يستعيدُ تلك اللحظات الرهيبة، وكذا سحنة عشيقته المتحوّلة حينئذٍ إلى نسخة لمثيلتها عند أنثى النمر.

*
" الأميرة "؛ لقبٌ لطالما أثارَ سخريتها مذ أن علمت بطريقة ما، أنه رجلُ " للّا عفيفة " مَن كان لديه قرابة بعيدة بالأسرة المالكة. فضلاً عن أنّ " سوسن خانم " تعلم أيضاً، بكون نساء المجتمع الراقي يشاركنها شعورها. لقد أعتدن كلّ مرة التعليقَ على أخبار المرأة الدعية، وبالأخص جولاتها بسيارتها الفخمة بحثاً عن فحولة شبان يصغرونها كثيراً بالسن. بل وكنّ يذهبن في تقولاتهن إلى مدى أبعد؛ كأن يذكّرن بشذوذ " الأميرة " وساديتها حيال الفتيات اللواتي يخدمن قي قصرها. لقد أعترفَ " فرهاد " للخانم، في آخر الأمر، أنه قضى ليلة حمراء في ذلك القصر بعدما اختطفته المرأة المنحلة خطفاً من على قارعة الطريق: على مرجوح رأي الخانم، أن ذلك الاعتراف جدَّ على أثر إغلاقها قلبها تماماً إزاء محاولات اختراقه من لدُن الشاب عاثر الفأل.
أولئك النسوة أنفسهن ـ اللائي لا يختلفن بشيء عمن ينتقدنها سوى بأنهن أكثر جبناً من أن يُظهرن مسلكهن للعلن ـ لم يتأخرن في ذرف الدموع آنَ سمعن مؤخراً بمرض " الأميرة "، العضال. من ناحيتها، عدّت " سوسن خانم " الخبرَ في حينه كشائعة جديدة. إلى أن أمسكت سماعة الهاتف ذات يوم ربيعيّ مُشرق، لتسمعَ من الجهة الأخرى للخط صوتاً متجهّماً، معتصَراً من أعماق مكدودة. فما لبث الصوتُ أن نثرَ كلماتٍ كئيبة، تصْدَى بالندم والاعتذار. بلى، كان ذلك صوت " للّا عفيفة "، المتوجّهة إلى السيّدة السورية بطلب الصفح عما سببته لها من أذى على صعيد أعمالها. فوق ذلك، وبالنبرة نفسها، أبدت المرأة الملولة استعدادها لطي ما دعته " صفحة سوداء " بأن تعيد لصديقتها اعتبارها إن كانَ في المجتمع أو سوق الأعمال. ما أن انتهت المكالمة، حتى ألقت الخانم رأسها إلى مسند كرسيها متنهدة بارتياح. يبدو أنّ خبرَ مرض " الأميرة "، الذي تيقنت منه الآنَ، قد أنعشها عوضاً عن جعلها حزينة: " لم يعُد لها معنى، خططُ نقل أعمالي إلى موسكو. بيْدَ أن ذلك لا يعني منع صديقي العزيز، الكئيب، من الأمل بإمكانية لحاقي به إلى تلك البلاد! "، خاطبت نفسها بكثير من الطمأنينة والرضا.

* لعروبي: تعبيرٌ محليّ، غير محبّذ، يُقصد به المغربي العربي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,643,643
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 2
- الطريق إلى الغوطة
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 1
- المطعم
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 2
- الهاوية


المزيد.....




- #ملحوظات_لغزيوي: حكاية خاشقجي..حزن بلا حدود !
- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك
- باسل الخياط في عمل رمضاني مرتقب من إخراج رامي حنا
- مهرجان سينمائي بالخرطوم يحتفي بفاتن حمامة وجميل راتب
- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السابع 4