أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - سياسيونا هل صنعتهم الصدفة؟!














المزيد.....

سياسيونا هل صنعتهم الصدفة؟!


كاظم الحناوي

الحوار المتمدن-العدد: 5825 - 2018 / 3 / 24 - 13:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سياسيونا هل صنعتهم الصدفة؟!
كاظم الحناوي
بقدر ما يتربى الإنسان في طفولته على قصص الاشباح وتعبأ ثقافته بهذا الكم الهائل من الأفكار الخرافية تؤثر في رجولته وشخصيته . مما يؤدي إلى ان تكون تفسيراته عن الواقع غير دقيقة وغير واقعية.
لان الإنسان نتاج بيئته ومجتمعه وتتكون افكاره ومعتقداته وخياراته من خلال عدة عوامل منها الوراثة والحياة الاسرية والاجتماعية والسياسية والدينية بالإضافة إلى البيئة الطبيعية.والناخب العراقي لا يخرج عن هذه القاعدة.فقد آمن بالخرافات والجن والسحر وعين الحسود لاتسود اما المرشح فقد كتب نتيجة انتصاراته على غباء الناخبين عبر لافته تتصدر صالة الضيافة في قصره الجديد: هذا من فضل ربي (وهو بعيد عن ربه بعد الذئب عن دم يوسف). وهو بذلك قد اراح واستراح!!!.
ومنذ القديم استخدم المتحذلقون الامثال الدارجة مع الأفكار الدينية مما جعلها ثقافة مجتمع بأكملهِ.وقد أعتقد الناخبون بوجود (السعلوة) و(عبد الشط) وإذا كانت الثقافة السائدة مجموعة الأفكار والممارسات والعادات التي تستند إلى المثل الشعبي كتبرير عقلي ولاتخضع لأي مفهوم علمي سواء أكان في مجال النظر أو التطبيق فإن ذهنية المرشح تتمثل في نقل المعلومات أو تمثيلها وتفسير الأحداث أو تعليلها ولكن ليس على أساس علمي أو عقلي.
والعراقيون يرددون الامثال ويعتقدون بها مثل لكل زمن رجاله، كلمة ترددها الألسنة في كل الأزمنة..ومرشح اليوم يقدم مواعظ دينية مباشرة ممزوجة بالامثلة الشعبية، مع الإشارة إلى أن كثيرا منها تتشابه في موضوعاتها مع الناخبين الذين يملئوون الفيسبوك بتلك القصص والامثال.
وفي حقيقة الأمر، أصبح في العراق لكل زمان رجال صدفة ، إذ أصبح شيئا عاديا أن تجري الامور في المناحي السياسية في العراق بطرق غير اعتيادية، عن طريق صدف لا يتوانى المتربصون في استغلالها لتحقيق مآربهم، أو جر الناخبين نحو شخصياتهم عبر الخداع والتضليل عبر منافسة غير متوازنة تخسر فيها كل الأطراف المناسبة لتولي القيادة في نهاية المطاف، ليظهر في النتائج النهائية للانتخابات سياسيون مفترضون يدخلون باسم النضال والقيم وحماية الدين، وهم في حقيقة الأمر يخدمون أجندات خاصة على أرض الواقع، ويرمون بكل ثقلهم ليقتاتوا على أنقاض الدمار الذي خلَفوه. وهناك أمثلة كثيرة تزكي هذا الطرح، ليس فقط تلك التي لها علاقة بالاحزاب الدينية، بل أيضا في العديد من المحافظات التي لازالت تعاني التوتر.
وهنا لايمكننا الحديث بشكل مطلق عن منطق الصدفة ودورها في صناعة السياسيين، لانه أمر ليس بتلك السطحية التي قد تتبادر إلى ذهن القارئ، فكلما غصنا في التفاصيل لما بعد سقوط الملكية في العراق، نجد أن ثمة مجموعة حلقات مفقودة متعلقة بالسياق العام لوصول اشخاص الى المناصب القيادية في زمن تنامي الصراع الاستعماري وطموح كثير من القوى في الهيمنة على المشهد العراقي، وتحقيق أكبر قدر من المكاسب الاستعمارية، كما تشكلت تحالفات معلنة وسرية، غير أن الغزو الامريكي وسقوط بغداد كانت حجر الزاوية الذي أظهر الكل على حقيقته.
فهل سياسيونا صنعتهم الصدفة؟ ام دول ومؤسسات قامت بذلك ؟
لقد توالت الأحداث كما يعرفها الجميع حتى وصلت إلى ما وصلت إليه، واصبحت حاجة دول الجوارالى اشباه السياسيين، وتكرست الهيمنة على العراق ما قبل الديمقراطية وما بعدها، في حين قطفت الدول المحيطة، ومنها العربية، ثمار زرع مرشحيها في الانتخابات، واختفى برلمان العراق، وتكون برلمان دولي على أنقاضه، وأُسست منظمات واحزاب للحفاظ على السلم والأمن في دول الجوار!!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,943,137
- اللهجة البغدادية امتزاج احتلالي متفرد
- لقاء مع عويلي في بلاد الروس
- لماذا يبحر الهنداوي في فضاءات صعبة ؟!
- طرق الوصول الى مجلس النواب العراقي 2018
- بمناسبة عيد المعلم : الأمنيات والتعازي معلقة على جدران المدا ...
- قراءات ملاذ الامين الاقتصادية: القوة ومفهوم الضعف تشعرنا بال ...
- شيخ العشيرة دورلايبطله التدين
- ارجعوا الى ...انسابكم ان كنتم عربا كما تدعون
- جائزة هادي عبد العال لفن التشكيل والبورتريه والمدرسة الانطبا ...
- الى الامم المتحدة :الغالب تغييب العراقي الأصيل في الانتخابات
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الث ...
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الا ...
- الثاني من آب :هل تراجع دولة الكويت الشنيقة نفسها؟
- إنسانية الشيخ ومعنى ابو عجادة
- بعد فضيحة ايطاليا: أحزاب عنصرية اوربية قد تكون ممولة من حركا ...
- قانون حرية التعبير : دكتاتوريات المحيط ودورها في سن قوانين د ...
- هرطقات ما يسمى ب (الشيوعي الأخير)
- تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص
- ميزة التخطي : هل ستقطع الطريق امام الصراعات؟
- قطر ومجلس التعاون صراع قيمي أنتجه عنصر جديد


المزيد.....




- إطلاق صاروخ من غواصة مصرية بالمتوسط -رسالة لاردوغان-.. مغردو ...
- كشف سبب الإشارات الفضائية الغامضة
- حساء الدجاج وتدابير أخرى.. نصائح بسيطة لمواجهة الإنفلونزا في ...
- لبنان.. حراك مضاد وتوتر في وسط بيروت
- رونالدو يفقد أعصابه على مشجع حاول التقاط -سيلفي- معه... فيدي ...
- اكتشاف سفينة تعود لحقبة -المسيح- وعلى متنها شحنة غريبة
- أبريل 2020... موعد للسودانيين وأصدقائهم
- حزب الله نحو التشدد حكومياً بعد تصريحات بومبيو
- الحكومة اليمنية ترحب بفرض عقوبات أمريكية على شركة طيران إيرا ...
- إسرائيل: انتهاء آجال تشكيل حكومة وإجراء انتخابات تشريعية مت ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - سياسيونا هل صنعتهم الصدفة؟!