أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي سعد - سلطان باشا الأطرش حاضر بقوة رغم غيابه














المزيد.....

سلطان باشا الأطرش حاضر بقوة رغم غيابه


مهدي سعد

الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 13:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحل علينا في السادس والعشرين من آذار الذكرى السادسة والثلاثون لرحيل عطوفة القائد العام للثورة السورية الكبرى المغفور له سلطان باشا الأطرش، وتعتبر هذه المناسبة فرصة مهمة للتأكيد على الثوابت الوطنية والقومية التي رسم ملامحها وأرساها الراحل الكبير عبر مسيرته العطرة المجبولة بمقارعة الاستعمار والنضال في سبيل تحرير سوريا من الاحتلالين العثماني والفرنسي.

وأنتهز هذه الذكرى الخالدة للتشديد على أنني على المستوى الشخصي أستمد موقفي الوطني من تاريخ طائفتنا الدرزية المجيد المعمد بالدماء الذي سطره سلفنا الصالح ببطولاتهم وتضحياتهم وخطه المؤرخون بأحرف من ذهب، ولا شك أن سلطان باشا الأطرش يعتبر واحدا من أعظم أسلافنا الذين نعتز ونفتخر ونقتدي بهم وبكفاحهم الوطني ونسير على دربهم الذي يشكل البوصلة التي نهتدي بهديها ونمارس سلوكنا وفقا لها.

أكد سلطان باشا الأطرش في وصيته الرائعة على أهمية قراءة التاريخ واستخلاص العبر من أحداثه، حيث قال: "عودوا إلى تاريخكم الحافل بالبطولات، الزاخر بالأمجاد لأني لم أرَ أقوى تأثيرا في النفوس من قراءة التاريخ لتنبيه الشعور وإيقاظ الهمم لاستنهاض الشعوب فتظفر بحريتها وتحقق وحدتها وترفع أعلام النصر".

أعتقد أننا بأمس الحاجة لتذويت هذه الوصية في نفوسنا وترسيخها في عقولنا، ويجب علينا العودة إلى تاريخنا المشرف لكي نطلع على المحطات المضيئة التي صنعها آباؤنا وأجدادنا الذين قاوموا الظلم والطغيان مضحين بحياتهم من أجل عزة وكرامة شعبهم ووطنهم.

أقول هذا الكلام لأننا بتنا لا ندرك تاريخنا الوطني الناصع الذي تعمل المؤسسة الإسرائيلية على تحريفه وتزييفه خدمة لأجندتها التجهيلية، وذلك بمساعدة بعض أذنابها الذين تلقي عليهم مهمة كتابة تاريخ مزور يتماشى مع الرواية الصهيونية.

ترتكز هذه الرواية على مقولة تضليلية مفادها بأن الدروز وقفوا عبر تاريخهم إلى جانب السلطة الحاكمة، وذلك بهدف تبرير ولاء الرجعية الدرزية للسلطة الإسرائيلية، علما أن هذه المقولة لا أساس لها من الصحة وتخالف تاريخ الدروز الذي يتميز برفض الظلم ومقاومة الاستعمار.

يعتبر سلطان باشا الأطرش أحد المداميك الأساسية في تاريخ الدروز الوطني اللامع الذي تسعى السلطة وأزلامها إلى محوه واستبداله بتاريخ مشوه لا يمت للحقيقة بصلة، ومطلوب منا كقوى وطنية نسف الرواية الصهيونية الكاذبة من خلال إبراز دور هذه القامة العروبية الشامخة وغيرها من القامات الدرزية الوطنية والثورية التي قدمت مساهمة كبيرة في النضال ضد الاستعمار وأذياله.

لا يزال سلطان باشا الأطرش بالرغم من مرور سنوات عديدة على غيابه حاضرا بقوة في وعي كل إنسان وطني شريف يضمر الخير لشعبه وأمته ويتمنى لهما المجد والسداد، وسيبقى اسمه محفورا في وجدان جميع الأحرار الذين يستلهمون القيم الإنسانية والثورية من شخصيته الفذة.

من هذا المنطلق يجب علينا تعريف أبناء الشبية بالدور المحوري الذي لعبه هذا القائد العظيم في تخليص وطنه من الاستعمار الفرنسي، عن طريق توليه مهام قيادة الثورة السورية الكبرى التي دارت معاركها الضارية بين الأعوام 1925-1927 وسقط خلالها آلاف الشهداء.

من المهم التذكير بأن شرارة الثورة انطلقت من جبل العرب وامتدت إلى جميع أنحاء سوريا، وشهدت معارك شرسة لقن فيها الثوار جنود الاحتلال ضربات قاسية وصلت أصداؤها إلى بقاع كثيرة في العالم، ولقد عبدت هذه الثورة الطريق لجلاء المستعمر الفرنسي واستقلال سوريا عام 1946.

أعتقد أن مؤسساتنا الوطنية مطالبة بالعمل على إحياء ذكرى هذا البطل المغوار وتخليدها لكي يطلع الجيل الصاعد على موروثه النضالي الكبير، الذي يشكل مصدر إلهام وتحفيز لكافة التواقين إلى الانعتاق من الاستبداد والطامحين إلى الحرية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,516,649
- كيف نجحت المؤسسة الإسرائيلية في نزع الدروز من سياقهم التاريخ ...
- عدم خوض الجبهة معركة الرئاسة قرار صائب
- الدروز في إسرائيل والتماهي بالمتسلط
- الرجعية الدرزية وتزوير التاريخ
- بلدية شفاعمرو غائبة عن هموم مواطنيها
- عدم تفعيل المركز الثقافي جريمة نكراء بحق أهالي شفاعمرو
- الوطنية الحقيقية لا تكتمل إلا بمقارعة الرجعية
- أحياء شفاعمرو تنتظر حلولا لمشاكلها
- حول أصل الدروز وعروبتهم
- حل الأزمة الشفاعمرية على الطريقة اللبنانية
- انتصار سعيد نفاع وهزيمة اليمين الدرزي
- التوازن الطائفي سيد الموقف في شفاعمرو
- حل الائتلاف نتيجة طبيعية للوعود المتضاربة
- مسألة النيابة ومستقبل الطائفة الدرزية في شفاعمرو
- القوى الوطنية الدرزية عاجزة عن مواجهة الرجعية الدرزية
- مسألة الهوية لدى الدروز في إسرائيل
- أكذوبة الصحافة الموضوعية
- قراءة في واقع القوى الوطنية الدرزية في إسرائيل
- المجتمع العربي في إسرائيل وعوامل التفتيت الذاتي
- إقصاء -الفجر- و-أبناء شفاعمرو- والمعركة على وجه شفاعمرو


المزيد.....




- رجل لا معالم له في غابة تجوبها حيوانات -غريبة-.. وهكذا وثق م ...
- مدير مكتب ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ينشر فيديو عن انجاز ...
- مساعد ترامب: قيود إسرائيل على الفلسطينيين أمنية وليست احتلال ...
- معاقبة طبيب خصب سيدات سرا بسائل منوي لا يرغبن به!
- موسكو تنتقد نهج واشنطن للتسوية في الشرق الأوسط وتعتبره غير ب ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- بالفيديو.. مرتزقة من السودان وتشاد بيد قوات الوفاق الليبية ف ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي سعد - سلطان باشا الأطرش حاضر بقوة رغم غيابه