أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الموسيقى والرقص الشرقي مع الفنانة(Adryanna Shamsa)














المزيد.....

الموسيقى والرقص الشرقي مع الفنانة(Adryanna Shamsa)


مازن المنصور

الحوار المتمدن-العدد: 1486 - 2006 / 3 / 11 - 07:57
المحور: الادب والفن
    


الموسيقى والرقص الشرقي مع الفنانة(Adryanna Shamsa)

أن تاريخ الرقص الشرقي وحسب مايحدثنا التاريخ عنه بدء قبل الميلاد بألف عام ، كانت تسود وقتئذ عقائد وثنية متعددة ومتزامنة في وادي النيل وبلاد الرافدين ، ومن خلال نقوش قدماء المصريين ، ونقوش الاشوريين والسومريين على جدران معابدهم ، أن نوعاً من الرقص كان يمارس ضمن الشعائر الدينية المعهودة وقتها يشبه إلى حد بعيد بالرقص الشرقي في عصرنا هذا وقد وصف مؤرخي الأغريق الرقص في منطقة وادي النيل ، بأنه حركات أهتزازية تشبه حركات راقصات اليوم كان الناس في تلك العهود يتقدمون إلى الآلهة بأفضل مالديهم من التقرب والتكفير عن الخطايا ، وكانت الآلهة هي رموزاً لمواطن القوة والغنى .
إن الرقص الشرقي أصبح سمة ثقافية عالمية واسلوباً رائعاً لكسر الحواجز والآلتقاء بين الشرق والغرب .وأصبح الايقاع والموسيقى الشرقية تتردد صداها بقوة وتزداد كل يوم في العاصمة أوسلو وبقية العواصم الاوربية حيث انتشرت عشرات المدارس المتخصصة في تلقين مباديء الرقص الشرقي ، إيقاع تهتز له أجساد الفتيات النرويجيات شغفن بالرقص الشرقي ، منهن من تعلقن به كفن جميل وهواية لترويض الجسد والروح ومنهن من أحترفته ليصبح أكثر من ذلك مصدرا للعيش . رغم أختلاف الدوافع والاهداف فكلهن يجمعن على أن
( الرقص الشرقي) هو فن رفيع يطهر الروح والجسد .
يحدثني أحد الآصدقاء النرويجيين وهو زوج( لتلميذة رقص ) يقول أن زوجته أصبحت فاتنة أكثر بعد أن بدأت الرقص الشرقي ، ولايخفون أن هذا الفن فتح أمامهم عوالم جمالية باهرة في المراءة لم يلحظوها في السابق
وهي ليست حركات أغراء مبتذلة كما حوله بعض المتطفلين والباحثين عن الآثارة والآغراء على حساب وجهه الجمالي والثقافي وفق تعبيره وهاهن الفتيات اللواتي فضلن سحر الشرق عن وهج الغرب.
أن الاهتمام بالرقص الشرقي لم يقتصر فقط على الفنانيين فحسب بل وعلى رجال الاعمال أيضاً حيث تنتشر المطاعم في اوربا التي تقدم ضمن وجباتها لوحات من هذا الفن لزباءنها للاستمتاع بالاكل والرقص المتميزين معاً بطعمهما العربي . وللراقصة المصرية المشهورة سهير زكي التي رقصت أمام الرئيس الآمريكي الآسبق ريتشارد نيكسون . قالت أنه مهما أتقنت الراقصات الغربيات أساليب الرقص الشرقي فأنهن لم يصلن الى مستوى يعادل الراقصات العربيات بسبب أفتقادهن للأذن الموسيقية التي تتذوق الموسيقى الشرقية ولروح الدعابة وخفة الظل ، وهن يؤدين خطوات يحفظنها عن ظهر قلب فقط ولكن تكون خاوية من تلك الروح

الفنانة (Adryanna Shamsa)
الفنانة (أدريانا شمسة) وهي معلمة اللغة الانكليزية في بلادها البرازيل بعد أن سحرت بموسيقى الشرق وأيقاعاته قامت بفتح أكبر مدرسة خاصة بالرقص الشرقي في أوسلو لإ لقاء الدروس والمحاضارات في فن الرقص الشرقي والاستعداد للآمسيات الموسيقية وكل ما فيه مفعم بروح الشرق
http://http://www.adryannashamsa.com/
http://www.adryannashamsa.blogspot.com

ولدت في مدينة ( Sao Paulo) في البرازيل ، وفي الثالثة من عمرها ارسلت الى مدرسة البالية الكلاسيكية وكانت متفوقة على أقرانها من الطالبات وقد نجحت بكافة الاختبارات السنوية الخاصة برقص البالية الكلاسيكية وفي الثالثه عشر من عمرها بدأت الرقص الحديث على موسيقى الجاز ولمهارتها الفائقة في فن الرقص أصبحت معلمة الرقص في ( مدرسة بولا كاسترو) الخاصة بالرقص في مدينة (Sao Paulo ) .
ولشغفها وعشقها للرقص بدأت بكورسات الرقص الخاص با الافرو جاز (Afro Jaz ) وهو نوع من أنواع المزج بين الجاز والرقص الافريقي، وفي عام 1990 بدأت دراستها للادب الانكليزي في احدى الجامعات في البرازيل وحصلت على شهادة البكالوريوس في الادب الأنكليزي وعملت معلمة في احدى المدارس للغة الانكليزية، وكذلك عملت معلمة أيقاعات ألافرو البرازيلية للاطفال والشباب في بلدان جنوب أفريقيا وتعليمهم رقصة السامبا البرازيلية، وهو تبادل ثقافي رائع من المعرفة.
وفي عام 1996 بدأت أول بدايتها مع الرقص الشرقي مع معلمة الرقص سميرة أندريا،
ثم انتقلت للعيش في النرويج 2000 لتعليم الرقص الشرقي وأيقاعات الأفرو جاز ورقصة السامبا البرازيلية،
وحاليا لديها اكبر مدرسة للرقص الشرقي في أوسلو لتعليم النساء فن الرقص الشرقي وهي احدى أعضاء فرقة
(Mazen BandolerosBand) .
وعلى هذ الاساس أن فن الرقص الشرقي هو فن رفيع يطهر الروح والجسد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,466,781
- الغناء النوبي والمطربة جواهر
- عملاق الآدب المسرحي النرويجي هنريك أبسن (Henrik Ibsen)
- الموسيقار العراقي اليهودي ياير دلال(Yair Dalal)
- Mozartالطفل المعجزة موتسارت
- من أعلام الموسيقى العراقية الموسيقار حسن الشكرجي
- من اعلام الآغنية العراقية الفنان حسين نعمة
- سفير الأغنية العراقية الأول الفنان ناظم الغزالي
- التراكيب الموسيقية
- المترونوم في الموسيقى
- ( Tragic overture )الموسيقار يوهان برامس وإفتتاحيته المأساة
- تاريخ آلة البيانو وعباقرة الموسيقى
- سيزار فرانك (1822_1890وسيمفونيته من مقام ال ( ري ماينر)
- (Oslo World Music Fastival Internashenal) الفنان شوان برور و ...
- Berlioz Hector الموسيقار برليوز هكتور ((1803-1869 والقصائد ا ...
- (Chamber- Music) موسيقى الصالون
- توجيهات في التربية الموسيقية
- ريشارد شتراوس والقصيدة السيمفونية
- والموسيقى(Haydn,Mozart) هايدن وموتسارت
- الصوناتة وقالب الصوناتة في الموسيقى
- فيروس حاليا سهل الانتشار احذرو منه ؟


المزيد.....




- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- لغة الضاد في بوليود.. -122- أول فيلم عربي مدبلج للهندية
- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - الموسيقى والرقص الشرقي مع الفنانة(Adryanna Shamsa)