أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فكري آل هير - الحقيقة والتلفيق بين فاضل الربيعي والحسن الهمداني















المزيد.....

الحقيقة والتلفيق بين فاضل الربيعي والحسن الهمداني


فكري آل هير

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 00:00
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حسناً، لا توجد أي مقدمة هنا، لأني سأبدأ على الفور، وأقول:
في كتابه "فلسطين المتخيلة- الجزء الأول"، يضع المفكر العربي عنواناً لمقدمة الكتاب (الهمداني يصف أرض التوراة في السراة اليمنية).
..
هكذا، ومن أول سطر.. يعطينا صاحبنا الربيعي انطباعاً بأنه تحصل على اكتشاف مهول في صفحات كتاب "صفة جزيرة العرب"[**] للسان اليمن الحسن بن أحمد الهمداني. ومن ثم يعود الربيعي ويتساءل ببراءة منقطعة النظير:
هل وصف الهمداني حقاً، في كتابه صفة جزيرة العرب، الأرض نفسها التي وصفتها التوراة؟!
..
عند هذه النقطة يشير الربيعي الى أن هذا السؤال الجهنمي لم يخطر على بال أحد من قبل حتى جاء هو، فصار هذا السؤال [في مواجهته- أي مواجهة الربيعي] مباشرة..
ومن بعد يشرع صاحبنا المفكر الربيعي في البحث عن الخطأ الكارثي الذي زيف معارفنا المقدسة بجغرافية الشخاطط التوراتية، وبذكاء خارق سرعان ما يكتشف الربيعي ذلك الخطأ ويصفه لنا قائلاً بأن:
[ذلك الخطأ قد وقع في القراءة الغربية للتوراة، باعتبارها قراءة استعمارية في الجوهر، ساهمت في تضليل العالم وفي تحريف التاريخ؟!]- أي والله.. هكذا قال الربيعي.
وبالطبع، فإن صاحبنا الربيعي سيقدم لنا وبكل جرأة قراءته المختلفة على الإطلاق لكتاب الهمداني المشار إليه آنفاً، وسيحرف – بكل ما تعنيه كلمة تحريف- كل أقوال الهمداني وتحديداته الجغرافية الدقيقة بمعايير عصره وعصرنا، ويضع محلها قراءته هو- أي قراءة الربيعي وتفسيره الأحادي الذي لا يشاركه أحداً سواه على حد زعمه. ومع ذلك التحريف الألمعي الذي قام به الربيعي، فإنه ما يزال مصمماً على أن الهمداني وصف أرض التوراة في السراة اليمنية..!!
...
لن أنسى هنا بأن أذكر قرائي الأعزاء بأن هذا الاكتشاف الذي توصل إليه المفكر العربي الربيعي في كتاب الهمداني، كان ناتجاً بالأساس عما وصف به الربيعي نفسه، بأنه [يحفظ كل أسماء الأماكن التي وردت في التوراة عن ظهر قلب]..؟!-
وعلينا أن نصدقه، فهو يحفظ كل حرف في الشخطاط التوراتي.
**
والآن، سأترك الربيعي، وأذهب الى الهمداني، وأقرأ ما يزيد عن (550) صفحة باحثاً عن أرض التوراة التي يتحدث عنها الربيعي، فلا أجدها اطلاقاً اطلاقاً.
في الحقيقة أن لا وجود لشيء اسمه أرض التوراة إلا في عقل الربيعي ومن هم على شاكلته ومنواله الذي خطه كمال الصليبي من قبل لهم.
..
لكني وجدت شيئاً مثيراً للدهشة، لا أسميه هنا اكتشافاً كما فعل الربيعي، بل أسميه ملاحظة رائعة ربما احتاط الهمداني من حيث علم أو كانت له رؤية ثاقبة، بأن أحدهم في زمن ما سيأتي ويحرف ما كتبه، فماذا وجدنا؟!
وجدت أن الهمداني يفرق ويضع فروقاً واضحة المعالم، فروقاً صريحة ودقيقة لا يمكن تأويلها أو تحريفها أو تدجينها ربيعياً أو صليبياً أو ما شابه، بين فلسطين، وأرض بني اسرائيل وبلاد اليهود، فهذه الأسماء الثلاثة عند الهمداني لا تدل على منطقة جغرافية واحدة كما هو شائع، بل كل منها أرض مختلفة تماماً عن الأخرى، وكل منها لها حدودها الجغرافية ولها سكانها ومدنها وتضاريسها.. الخ.
وفضلاً عن ذلك، فإن الهمداني يظهر انتباهاً قوياً لمسألة انتقال الأسماء من لغة الى لغة أخرى.
لكي نتبين الأمر، هناك نصان في كتاب الهمداني، تعالوا نرى ماذا قال لنا فيهما:
[1]
النص الأول، يشير الهمداني فيه الى مسألة تعريب الأسماء، فيقول: [الرَّملة من فلسطين وسلميَّة وبعلبك- معربة باعل بك - وقيساريَّة وصيداء..] [الهمداني، 1990، 39].
واضح أن الهمداني هنا يبين لنا أصل اسم (بعلبك).. بما يؤكد لنا بأنه لم يكن غافلاً عن هذه المسألة – مسألة تحول الأسماء وتغيرها وتحورها تاريخياً- كما يظن الربيعي. كما أن الهمداني يتعامل مع مدينة (الرملة) الفلسطينية كمركز جغرافي، يمكن من خلاله تعيين مواقع مناطق آخرى بالجوار منها، مثل: معان وجبال الشراة ومصر ونابلس والجولان وتبوك.. وغيرها من الأماكن، التي نعرف نحن قطعاً أين تقع، ولا نحتاج للربيعي ليدلنا عليها، أو ليكشف لنا عن المؤامرة الخبيثة التي نُقلت بموجبها هذه الأماكن من جغرافيتها الأصلية في الصين اليمنية وغرستها زيفاً وتحريفاً هناك حيثما نعلم أين تقع هذه المدن منذ عشرات القرون وحتى اليوم.
..
ولأن لا مجال للتفصيل في هذا الجانب، فإن بوسع القارئ العزيز أن يعود الى كتاب الهمداني ويتحقق من ذلك.
[2]
النص الثاني، وهو الأهم وما يقع عليه مناط التأكيد في دحض دعوى الربيعي، وكشف نظريته التلفيقية، وفيه يقول الهمداني:
[وأما سائر أجزاء هذا الربع الذي يلي وسط جميع الأرض المسكونة وما يقع في جزيرة العرب منها مثل (إيدوما) (وأرض سورية) (وأرض فلسطين) (وبلاد اليهود العتيقة من إيليا وتسمى بالعبرانيّة يرشلم، وتعربها العرب فتقول أوراشلم)....... فمن كان منهم في بلاد سورية وهي أرض بني إسرائيل وبلاد إيدوما وبلاد اليهود العتيقة فهم يشاكلون الحمل والمريخ خاصة... الخ] [الهمداني، 1990، 73].
...
واضح جداً - في نص الهمداني أعلاه- أنه يميز ويفرق بين أرض سورية وأرض فلسطين وبلاد اليهود- التي يصفها بــ العتيقة- وهي من (إيليا) وتسمى بالعبرانية يرشلم، وتعربها العرب فتقول أوراشلم.
ثم أن الهمداني يصف (سورية) بأنها أرض بني اسرائيل، وهي أرض أخرى غير أرض اليهود، فبني اسرائيل شيء واليهود شيء آخر، هذا ما يقوله لنا الهمداني بكل وضوح.
[3]
والآن، علينا أن نؤم أبصارنا صوب المفكر العربي فاضل الربيعي، وكل من حمل دعواه وادعى بدعوته، لنسأله: هل وصف الهمداني حقاً أرض التوراة في السراة اليمنية؟!- هل قال الهمداني أن أورشليم في صنعاء أو نجران أو في عسير..؟!
..
سؤال جديد، يضاف الى قائمة طويلة من الأسئلة الفاضحة التي سبق ووجهناها إليكم يا مفكرنا العظيم، وكالعادة فإننا لن نلقى منكم جواباً، لأن جوابكم دائماً هو الهروب والاختباء..؟!
ختاماً، أشكر كل من قرأ لي حتى هذه الكلمة.. وللجميع أطيب تحياتي
**
[**]. الحسن بن أحمد الهمداني: صفة جزيرة العرب، تحقيق: محمد بن علي الأكوع الحوالي، الطبعة الأولى، مكتبة الإرشاد، صنعاء، 1990.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,707,408
- العقيدة الرسمية ومأساة الوجه الآخر لتاريخ الحقيقة
- جغرافية التوراة وحاخاماتها العرب- القسم الأول مكتملاً
- جغرافية التوراة وحاخاماتها العرب (4)- نهاية لعبة الأسماء وال ...
- جغرافية التوراة وحاخاماتها العرب (3)- المنهج الجهنمي وحقيقة ...
- جغرافية التوراة وحاخاماتها العرب (2)- من نقد التوراة الى إنق ...
- جغرافية التوراة وحاخاماتها العرب: الجذور الاستشراقية - اليهو ...
- نقوش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن (2)
- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن
- عزف على وتر آخر غير فضيلة الغرب..!!
- معركة العقل ضد الكهنوت: الخاتمية والمهدوية في الإسلام نموذجا ...
- الدلالة والقصدية في ضوء النظرية التداولية- -زلاَّت اللسان مث ...
- في ضوء علم نحو النص: المعنى بين التشكيل والتَشكُّل
- الدلالية النحوية والدلالة النصية بين النحو التقليدي واللساني ...
- الرموز والدلالة وجدل المعرفة الباطنية- مقاربة ابستمولوجية
- من العمق: استخلاص بحثي لقراءة مغايرة في الطراز الروائي: الحل ...
- ثرثرة عابرة على صفحة كتاب الوجه
- الخاصرة المطعونة: هل بدأت نهاية النفوذ السعودي في اليمن؟
- الطعن في الخاصرة: الرئيس هادي يتحدى إرادة العائلة السعودية ف ...
- اللحظة العصية بين الوعي واللاوعي قراءة في ذبذبات الفعل الثور ...
- لا شيء هنا أكثر من الهَوَس


المزيد.....




- السفير السعودي لدى الخرطوم: مساعداتنا ستصل السودان قريبا
- من أين تأتي ثقة الولايات المتحدة في حرب نووية خاطفة
- ترامب يبحث هاتفيا مع ولي عهد أبوظبي إيران وأسواق النفط
- -أنصار الله- تعلن قصف معسكر للجيش في الضالع بصاروخ باليستي
- عائلة القذافي تصدر بيانا حول معركة طرابلس
- مدمرة أمريكية في البحر الأسود تحت مرمى نيران الأسطول الروسي ...
- من هما شقيقا البشير المعتقلان؟
- قوات حفتر تتراجع في غريان عقب اشتباكات جنوبي طرابلس
- -داعش- يعلن عن أول هجوم له في الكونغو
- مغامر يصور خلسة ثعالب صغيرة تلعب وسط الثلوج المتراكمة (فيديو ...


المزيد.....

- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فكري آل هير - الحقيقة والتلفيق بين فاضل الربيعي والحسن الهمداني